Exact wording of the du’a when leaving home

Question

The du’a that is read when leaving one’s home,

بِسْمِ اللهِ، تَوَكَّلْتُ عَلَى اللهِ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ

bismillahi tawakkaltu ‘alallahi wa la hawla wa la quwwata illa billah

Is the wa before la hawla found in the books of Hadith or is it an addition made from the side of people?

Answer

The du’a in question is reported in the following primary Hadith Sources with the words la hawla and not wa la hawla:

1) Sunan Tirmidhi, Hadith: 3426. Imam Tirmidhi (rahimahullah) has graded this Hadith as authentic.

2) Sunan Abi Dawud, Hadith: 5054,

3) Sunan Nasa’i, Hadith: 9837,

4) Sahih ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 822,

5) Kitabud Du’a of Imam Tabarani, Hadith: 409

 

However it seems that some of the copies of the above books that Imam Nawawi (rahimahullah) had, have the words wa la hawla.

Imam Nawawi (rahimahullah) has cited this hadith in his Riyadus Salihin and Al Adhkar with the words wa la hawla .

(Riyadus Salihin, Hadith: 88 and Al Adhkar, Hadith: 57)

The ideal would be to read what is found in the primary hadith sources today. ie. la hawla and not wa la hawla.

 

And Allah Ta’ala Knows best,

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي (٣٤٢٦): حدثنا سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي قال: حدثنا أبي قال: حدثنا ابن جريج، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قال – يعني – إذا خرج من بيته: بسم الله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، يقال له: كفيت، ووقيت، وتنحى عنه الشيطان»: «هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه».

سنن أبي داود (٥٠٥٤): حدثنا إبراهيم بن الحسن الخثعمي، حدثنا حجاج بن محمد، عن ابن جريج، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «إذا خرج الرجل من بيته فقال بسم الله توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، قال: يقال حينئذ: هديت، وكفيت، ووقيت، فتتنحى له الشياطين، فيقول له شيطان آخر: كيف لك برجل قد هدي وكفي ووقي؟».

سنن النسائي (٩٨٣٧): أخبرنا عبد الله بن محمد بن تميم، عن حجاج، عن ابن جريج، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا خرج الرجل من بيته قال: باسم الله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، فيقال له: حسبك، هديت ووقيت وكفيت».

صحيح ابن حبان (٨٢٢):  أخبرنا محمد بن المنذر بن سعيد، قال: حدثنا يوسف بن سعيد بن مسلم، قال: حدثنا حجاج، عن ابن جريج، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال إذا خرج من بيته، فقال: «بسم الله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، فيقال له: حسبك قد كفيت وهديت ووقيت؛ فيلقى الشيطان شيطانا آخر فيقول له: كيف لك برجل قد كفي وهدي ووقي».

الدعاء للطبراني (٤٠٩): حدثنا جعفر بن سليمان النوفلي المديني، ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي، ح وحدثنا إبراهيم بن دحيم الدمشقي، ثنا أبي، قالا: ثنا ابن أبي فديك، عن هارون بن هارون، عن الأعرج، عن أبي هريرة، رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الرجل إذا خرج من بيته كان معه ملكان موكلان به، فإذا قال: بسم الله قالا: هديت، فإذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله قالا: وقيت، فإذا قال: توكلت على الله قالا: كفيت فتلقاه قريناه فيقولان ما نريد من رجل قد هدي ووقي وكفي».

رياض الصالحين (٨٨): عن أنس رضي الله عنه قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم:«من قال -يعني إذا خرج من بيته -: بسم الله توكلت على الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، يقال له هديت وكفيت ووقيت، وتنحى عنه الشيطان» رواه أبو داود والترمذي، والنسائي وغيرهم: وقال الترمذي: حديث حسن، زاد أبو داود: «فيقول: -يعني الشيطان -لشيطان آخر: كيف لك برجل قد هدي وكفي ووقى؟»..

الأذكار (٥٧): وروينا في سنن أبي داود، والترمذي، والنسائي وغيرهم، عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قال» يعني إذا خرج من بيته: «باسم الله، توكلت على الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، يقال له: هديت وكفيت ووقيت، وتنحى عنه الشيطان» قال الترمذي: حديث حسن.

زاد أبو داود في روايته: «فيقول» يعني الشيطان لشيطان آخر: «كيف لك برجل قد هدي وكفي ووقي؟».

وروينا في كتابي «ابن ماجه، وابن السني» عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج من منزله قال: «بسم الله، التكلان على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله».