How ill did Nabi Ayyub (‘alayhis salam) become?

Question

Is this proven or is it an Israeli (ancient historical) narration that Nabi Ayub (‘alayhis salam) due to his sickness was afflicted in such a bad condition that his people abandoned him, and that there were insects coming out of his body?

Answer

This claim regarding the illness of Nabi Ayyub (‘alayhis salam) is unfortunately quite widespread, but incorrect. It is not found in the noble Hadith of Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam)

These are allegations made by the Jews (in what is commonly referred to as: ‘Israely narrations’)

All we know, and accept is that Nabi Ayyub (‘alayhis salam) was greatly tested by Allah Ta’ala through illness and in other ways.

It is the belief of the Ahlus Sunnah that Allah Ta’ala protects his Prophets from sins as well as any such quality that creates hatred for an individual in the hearts of others.

(Al-Musayarah, ma’al Musamarah, pg.191)

In light of this fundamental belief, it is impossible for a Prophet to be inflicted with such a disease because of which he is shunned and removed from the town.

Several reliable commentators of the Quran (Mufassirun) have refuted the claims made by the Jews (in the ‘israeli’/ historical reports) concerning the illness of Nabi Ayyub (‘alayhis salam), which allege that he had worms coming out of every part of his body etc.

There is no substantiation for this in the sacred texts of our shari’ah. In fact, these allegations go against our core beliefs, as explained above.

One should never say such things about the chosen slaves of Allah Ta’ala; i.e, the Prophets (‘alayhimus salam)

 

Quotations from the Scholars

1. Ibnul ‘Arabi (rahimahullah) says: “… don’t even look at these claims, or even lend an ear to them, for they will cause doubt and confusion…”

(Tafsir Qurtubi, Surah Sad, Ayah: 41; vol.8 pg.179- Darul Hadith edition)

2. Moulana Shabbir Ahmad ‘Uthmani (rahimahullah) writes: “The storytellers have exaggerated the incident of Nabi Ayyub (‘alayhis salam)

(Tafsir ‘Uthmani, Surah Sad, Ayah: 41)

3. Moulana Idris Kandehlawi (rahimahullah) has also refuted these allegations in light of the belief of the Prophets been divinely protected by Allah from such despicable conditions/qualities.

(Ma’ariful Quran of Ml Idris, Surah Sad, Ayah: 41, vol.7 pg.43)

4. Shaykh Muhammad Abu Shahbah (rahimahullah) – an Egyptian scholar of the recent past- has also vehemently refuted these false claims. (Al-Israiliyat wal mawdu’at fi kutubit tafsir, pg.270.

 

And Allah Ta’ala Knows best,

 

Answered by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

المسامرة شرح المسايرة (ص١٩١): (شرط النبوة: الذكورة)…(والسلامة من)…(العيوب المنفرة) منهم (كالبرص والجذام)…لأن النبوة أشرف مناصب الخلق مقتضية لغاية الإجلال اللائق بالمخلوق فيعتبر لها انتفاء ما ينافي ذلك (و) شرطها أيضا (العصمة من الكفر) قبل النبوة وبعدها بالإجماع (وأما) العصمة (من غيره مما سنذكره) من المعاصي (فمن) أي فهو من (موجبات النبوة) بفتح الجيم أي: الأمور التي يقتضيها منصب النبوة (متأخر عنها) كما هو شأن الموجب فلا يتأتى اشتراطه فيها، وهذا ما عليه الجمهور أما على القول بعصمتهم من الصغائر والكبائر قبل النبوة وبعدها فلا يمتنع الاشتراط….

تفسير القرطبي (٨/ ١٧٩، سورة ص، آية: ٤١، ط: دار الحديث): قال ابن العربي القاضي أبو بكر رضي الله عنه: ولم يصح عن أيوب في أمره إلا ما أخبرنا الله عنه في كتابه في آيتين، الأولى قوله تعالى:«وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر» [الأنبياء: ٨٣] والثانية في:«ص»«أني مسني الشيطان بنصب وعذاب». وأما النبي صلى الله عليه وسلم فلم يصح عنه أنه ذكره بحرف واحد إلا قوله:«بينا أيوب يغتسل إذ خر عليه رجل من جراد من ذهب» الحديث. وإذ لم يصح عنه فيه قرآن ولا سنة إلا ما ذكرناه، فمن الذي يوصل السامع إلى أيوب خبره، أم على أي لسان سمعه؟ والإسرائيليات مرفوضة عند العلماء على البتات، فأعرض عن سطورها بصرك، وأصمم عن سماعها أذنيك، فإنها لا تعطي فكرك إلا خيالا، ولا تزيد فؤادك إلا خبالا وفي الصحيح واللفظ للبخاري أن ابن عباس قال: يا معشر المسلمين تسألون أهل الكتاب وكتابكم الذي أنزل على نبيكم أحدث الأخبار بالله، تقرءونه محضا لم يشب، وقد حدثكم أن أهل الكتاب قد بدلوا من كتب الله وغيروا وكتبوا بأيديهم الكتب، فقالوا:«هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا» [البقرة: ٧٩] ولا ينهاكم ما جاءكم من العلم عن مسألتهم، فلا والله ما رأينا رجلا منهم يسألكم عن الذي أنزل عليكم، وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الموطأ على عمر قراءته التوراة.

تفسير عثماني (سورة  ص، آية: ٤١): واضح رہے كہ قصہ گویوں نے حضرت ایوب كی بیماری كے متعلق جو افسانے بیان كیے ہیں اس میں مبالغہ بہت ہے۔

تفسير معارف القرآن (سورة ص، آية: ٤١): ان آیات میں حضرت ایوب علیہ السلام كے جس ابتلاء كا ذكر فرمایا گیا ہے اس كی تفصیل كسی صحیح حدیث كے ذریعے متعین نہیں بالاجمال الفاظ قرآن كریم سے یہ ی مفہوم ہوتا ہے كہ كسی مشقت تكلیف یا بیماری كے ذریعے آزمائش فرمائی گئی۔۔۔اس بیماری یا تكلیف كے سلسلہ میں جو واقعات مشہور ہیں كہ تمام بدن گل سڑ گیا اور كوئی حصہء بدن ایسا باقی نہ رہا جہاں آبلے او رپھوڑے نہ ہوں ان كو راكھ پر ڈأل دیا گیا اور گھر سے دور كسی جگہ ڈال دیا گیا۔۔۔حضرات ائمہ مفسرین اور محققین نے اس طرح كی بیماری كی داستانوں كو قابلِ اعتماد اور درست نہیں سمجھا ار یہ فرمایا كہ اللہ كے كسی پیغمبر كے لیے ایسی كوئی حالت جو لوگوں كے لیے باعث تنفر اور تكدر ہو، نہیں ہوسكتی، اس طرح كی بیماری كہ بدن سے كیڑے گرنے لگیں اور لوگ ان كو گھر سے باہر كسی جگہ لے جا كر ڈأل دیں انبیاء علیہم السلام كی اس عظمت ووجاہت كے منافی ہے جو اللہ كی طرف سے خاصہء نبوت ہے عوارض جسمانیہ اور امراض كا انبیاء پر ورود بے شك درست ہے لیكن ایسے امراض جو گندے اور قابلِ نفرت ہوں مثلا جذام وبرص عمى (نابینا پن) اور جنون وآپاہج پن سے محفوظ ركھے جاتے ہیں۔

الإسرائيليات والموضوعات في كتب التفسير (ص: ٢٨٠): الحق في هذه القصة:

وقد دل كتاب الله الصادق، على لسان نبيه محمد الصادق على أن الله تبارك وتعالى ابتلى نبيه أيوب عليه الصلاة والسلام في جسده وأهله وماله، وأنه صبر حتى حتى صار مضرب الأمثال في ذلك، وقد أثنى الله عليه هذا الثناء المستطاب، قال عز شأنه: {إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّاب} ، فالبلاء مما لا يجوز أن يشك فيه أبدًا، والواجب على المسلم: أن يقف عند كتاب الله، ولا يتزيد في القصة كما تزيد زنادقة أهل الكتاب، وألصقوا بالأنبياء ما لا يليق بهم، وليس هذا بعجيب من بني إسرائيل الذين لم يتجرأوا على أنبياء الله ورسله فحسب بل تجرأوا على الله تبارك وتعالى ونالوا منه وفحشوا عليه، ونسبوا إليه ما قامت الأدلة العقلية والنقلية المتواترة على استحالته عليه سبحانه وتعالى من قولهم: {إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء} وقولهم:: {يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا} ، عليهم لعائن الله.

والذي يجب أن نعتقده: أنه ابتلي، ولكن بلاءه لم يصل إلى حد هذه الأكاذيب، من أنه أصيب بالجذام، وأن جسمه أصبح قرحة، وأنه أُلقِيَ على كناسة بني إسرائيل، يرعى في جسده الدود، وتعبث بن دواب بني إسرائيل، أو أنه أصيب بمرض الجدري.

وأيوب عليه صلوات الله وسلامه أكرم على الله من أن يلقى على مزبلة، وأن يصاب بمرض ينفر الناس من دعوته، ويقززهم منه، وأي فائدة تحصل من الرسالة وهو على هذه الحال المرزية التي لا يرضاها الله لأنبيائه ورسله؟.

والأنبياء إنما يبعثون من أوساط قومهم، فأين كانت عشيرته فتواريه، وتطعمه؟! بدل أن تخدم امرأته الناس، بل وتبيع ضفيرتيها في سبيل إطعامه!!

بل أين كان أتباعه، والمؤمنون منه، هل تخلَّوا عنه في بلائه؟! وكيف والإيمان ينافي ذلك؟!