Looking at the face of ‘Ali (radiyallahu ‘anhu)

Question

What is status of following narration?

 النظر إلى وجه علي عبادة

“Looking at the face of ‘Ali (radiyallahu ‘anhu) is an act of worship”

 

Answer

This narration has been recorded with several chains. Most of these chains consist of either fabricators, extremely weak narrators, weak narrators or unknown narrators.

Due to this, many Muhaddithun have declared the Hadith unreliable, although some Muhaddithun have differed with this ruling.

(Mustadrak Hakim, vol. 3 pg. 141/142, Tarikh Baghdad, vol. 2 pg. 385/386, Kitabul Mawdu’at of Ibnul Jawzi, vol. 2 pg. 124-131, Hadith: 671-683, Talkhisu Kitabil Mawdu’at, Hadith: 259, Mizanul I’tidal, vol. 3 pg. 246, number: 5946 and vol. 5 pg. 43, number: 8641. Also see: Majma’uz Zawaid, vol. 9 pg. 119, Tanzihush Shari’ah, vol. 1 pg. 382-383, Tadhkiratul Mawdu’at of ‘Allamah Fatani)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

المستدرك للحاكم (٣/ ١٤١-١٤٢): حدثنا دعلج بن أحمد السجزي ، حدثنا علي بن عبد العزيز بن معاوية ، حدثنا إبراهيم بن إسحاق الجعفي ، حدثنا عبد الله بن عبد ربه العجلي ، حدثنا شعبة ، عن قتادة ، عن حميد بن عبد الرحمن ، عن أبي سعيد الخدري ، عن عمران بن حصين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : النظر إلى علي عبادة.

هذا حديث صحيح الإسناد وشواهده عن عبد الله بن مسعود صحيحة.

حدثنا عبد الباقي بن قانع الحافظ ، حدثنا صالح بن مقاتل بن صالح ، حدثنا محمد بن عبد بن عتبة ، حدثنا عبد الله بن محمد بن سالم، حدثنا يحيى بن عيسى الرملي ، عن الأعمش ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : النظر إلى وجه علي عبادة.

تابعه عمرو بن مرة ، عن إبراهيم النخعي حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يحيى القاري ، حدثنا المسيب بن زهير الضبي ، حدثنا عاصم بن علي ، حدثنا المسعودي ، عن عمرو بن مرة ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : النظر إلى وجه علي عبادة.

تاريخ بغداد (٢/ ٣٨٥-٣٨٦): وأخبرنا علي، قال: أخبرنا محمد، قال حدثنا محمد بن أيوب، قال: حدثنا هوذة بن خليفة، قال: حدثنا ابن جريج، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال: رأيت معاذ بن جبل يديم النظر على ابن أبي طالب، فقلت: مالك تديم النظر إلى علي كأنك لم تره؟ فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «النظر إلى وجه علي عبادة» قلت: وهذان الحديثان بهذين الإسنادين باطلان.

على أنا لا نعلم أن محمد بن أيوب روى عن هوذة بن خليفة شيئا قط، ولا سمع منه، لأن هوذة مات في سنة ست عشرة ومائتين، وطلب محمد بن أيوب الحديث في سنة عشرين ومائتين.

الموضوعات لابن الجوزي (٢/ ١٢٤-١٣١ رقم: ٦٧١-٦٨٣): الحديث الثالث عشر في أن النظر إلى وجهه عبادة.

فيه عن أبي بكر الصديق وعثمان وابن مسعود ومعاذ وابن عباس وجابر وأبي هريرة وأنس وثوبان وعمران بن حصين وعائشة.

فأما حديث أبي بكر فله طريقان: الطريق الأول: حدثني محمد بن ناصر الحافظ وحدي قال حدثني محمد بن علي النرسي وحدي قال حدثني أبو عبد الله محمد بن الحسني وحدي قال حدثنى القاضى محمد بن عبد الله الجعفي وحدي قال حدثني أبو الحسين محمد بن أحمد بن مخزوم وحدي قال حدثني محمد بن الحسن الرقي وحدي قال حدثني مؤمل بن إهاب وحدي قال حدثني عبد الرزاق وحدي قال حدثني معمر وحدي قال حدثني الزهري وحدي عن عروة عن عائشة عن أبي بكر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «النظر إلى علي بن أبي طالب عبادة».

الطريق الثاني: أنبأنا محمد بن عبد الملك قال أنبأنا الحسن بن علي عن الجوهري عن الدارقطني عن أبي حاتم البستي قال: رأيت الحسن بن علي بن زكريا العدوي قد حدث عن أبي الربيع الزهراني ومحمد بن عبد الأعلى الصنعاني قالا حدثنا عبد الرزاق قال أنبأنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «النظر إلى وجه على عبادة».

وأما حديث عثمان: أنبأنا يحيى بن الحسن بن البنا أنبأنا أبو الحسين بن الأبنوسي قال أنبأنا أبو نصر محمد بن أحمد المدابغي قال حدثنا محمد بن الحسن بن علي الجرجاني حدثنا محمد بن أبي سعيد الحافظ أنبأنا أبو العباس أحمد بن هاشم الطرائفي قال حدثني جعفر بن الحسين بن عمر الزيات حدثنا محمد بن غسان الأنصاري عن يونس مولى الرشيد قال: كنت واقفا على رأس المأمون وعنده يحيى بن أكثم القاضي فذكروا عليا وفضله، فقال المأمون سمعت الرشيد يقول سمعت المهدي يقول سمعت أبي يقول سمعت جدي يقول سمعت ابن عباس يقول: رجع عثمان إلى علي رضي الله عنهما فسأل المصير إليه فصار إليه فجعل يحد النظر إليه، فقال له علي: يا عثمان مالك تحد النظر إلي، فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «النظر إلى علي عبادة».

وأما حديث ابن مسعود فأنبأنا محمد بن عبد الباقي بن أحمد قال أنبأنا أحمد ابن أحمد قال أنبأنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ قال حدثنا أبو الهيثم أحمد بن أحمد الهمداني قال حدثنا الحسن بن خباش قال حدثنا هارون بن حاتم قال حدثنا يحيى بن عيسى الرملي عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «النظر إلى وجه علي عبادة».

وأما حديث معاذ: أنبأنا أبو منصور القزاز قال أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت قال أنبأنا علي بن أحمد الوزان قال أنبأنا محمد بن إسماعيل الرازي قال حدثنا محمد بن أيوب قال حدثنا هوذة بن خليفة قال أنبأنا ابن جريج عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: رأيت معاذ بن جبل يديم النظر إلى علي بن أبي طالب عليه السلام، فقلت.

ما لك تديم النظر إلى علي كأنك لم تره؟ فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «النظر إلى وجه علي عبادة».

وأما حديث ابن عباس: أنبأنا محمد بن ناصر بن علي بن ميمون قال أنبأنا علي بن المحسن التنوخى قال أنبأنا عبد الله بن إبراهيم بن جعفر الزينبي قال حدثنا محمد بن سفيان الحنائي قال حدثنا عثمان بن يعقوب العطار قال حدثنا محمد بن محمد البصري عن الحماني عن ابن فضيل عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «النظر إلى علي عبادة».

وأما حديث جابر فأنبأنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد الجريري قال أنبأنا أبو طالب محمد بن علي العشاري قال حدثنا علي بن عمر الدارقطني قال حدثنا أبو سعيد الحسن بن علي بن زكريا البصري قال حدثنا العباس بن بكار الضبي قال حدثنا أبو بكر الهذلي عن ابن الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «النظر إلى علي عبادة».

وأما حديث أبي هريرة فأنبأنا محمد بن ناصر أنبأنا محمد بن علي بن ميمون قال أنبأنا علي بن المخنفس قال أنبأنا عبد الله بن إبراهيم قال حدثنا الحسن بن علي بن زفر البصري قال أنبأنا أحمد بن عبدة قال حدثنا سفيان بن عيينة عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «النظر إلى وجه علي عبادة».

قال حدثنا الحسن بن علي وحدثنا إسحاق بن لؤلؤ قال حدثنا عثمان قال حدثنا شعبة عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

وأما حديث أنس فله ثلاثة طرق: الطريق الأول: أنبأنا إسماعيل بن أحمد قال أنبأنا ابن مسعدة قال أنبأنا حمزة بن يوسف قال أنبأنا أبو أحمد بن عدي قال حدثنا الحسن بن علي العدوي قال حدثنا الحسن بن علي بن راشد الواسطي قال حدثنا هشيم عن حميد عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «النظر إلى وجه على عبادة».

الطريق الثاني: أنبأنا إسماعيل بن أحمد قال أنبأنا ابن مسعدة قال أنبأنا حمزة قال أنبأنا ابن عدي قال حدثنا حاجب بن مالك قال حدثنا علي بن المثنى قال حدثني عبيد الله بن موسى قال حدثني مطر بن أبي مطر عن أنس بن مالك قال قال النبي صلى الله عليه وسلم: «النظر إلى وجه على عبادة».

الطريق الثالث: رواه أبو بكر بن مردويه من طريق محمد بن القاسم الأسدي عن شعبة عن قتادة عن أنس.

وأما حديث ثوبان فأنبأنا إسماعيل قال أنبأنا ابن مسعدة قال أنبأنا حمزة قال حدثنا ابن عدي قال حدثنا حاجب قال حدثنا علي بن المثنى قال حدثني الحسن بن عطية البزاز قال حدثني يحيى بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن سالم عن ثوبان قال قال النبي صلى الله عليه وسلم: «النظر إلى علي عبادة».

وأما حديث عمران: روى أبو بكر بن مردويه قال حدثنا أحمد بن إسحاق ابن بنجاب قال حدثنا محمد بن يونس بن موسى قال [حدثنا] إبراهيم بن إسحاق الجعفي قال حدثنا عبد الله بن عبد ربه العجلي قال حدثنا شعبة بن الحجاج عن قتادة عن حميد بن عبد الرحمن عن أبي سعيد الخدري عن عمران بن حصين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «النظر إلى علي عبادة».

وأما حديث عائشة: أنبأنا محمد بن عبد الباقي بن أحمد قال أنبأنا حمد بن أحمد قال أنبأنا أبو نعيم الحافظ قال حدثنا أبو نصر أحمد بن الحسين النيسابوري قال حدثنا الحسن بن موسى النيسابوري قال حدثنا الحسين بن موسى السمسار قال حدثنا محمد بن عبدك قال حدثنا عباد بن صهيب قال حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «النظر إلى وجه علي عبادة «هذا حديث لا يصح من جميع طرقه.

فأما حديث أبي بكر قال أحد الكوفيين الغلاة في الطريق الأول سرقه فرواه والله أعلم هل هو الجعفي أو شيخه.

وفى الطريق الثاني العدوي الكذاب الوضاع.

قال أبو حاتم بن حبان: لا يشك عوام المحدثين أن هذا موضوع.

ماروى الصديق هذا قط ولا عائشة ولا عروة ولا الزهري ولا معمر، فمن وضع

مثل هذا على الزهراني والصنعاني وهما متقنا أهل البصرة فبالحرى أن تهجر رواياته، وقد كان العدوي يروي عن شيوخ لم يرهم ويضع على من رأى، ولعله قد حدث عن الثقاة بما يزيد على ألف حديث موضوعة سوى المقلوبات.

وقد ذكرنا عن ابن عدي أنه قال: عامة ما حدث به العدوي موضوعات وكنا نتيقن أنه هو الذي وضعها.

وقد رواه أبو بكر بن مردويه من حديث حارثة بن أبي الرجال. قال أحمد: حارثة ليس بشئ.

وقال يحيى بن معين: لا يكتب حديثه ورواه أيضا من طريق آخر فيه ضعاف ومجاهيل.

وأما حديث عثمان فرواته مجاهيل.

وأما حديث ابن مسعود ففيه يحيى بن عيسى. قال يحيى بن معين: ما هو بشئ ولا يكتب حديثه.

وأما حديث معاذ ففيه محمد بن أيوب ولا يعرف أنه سمع من هوذة ولا روى عنه. قال ابن حبان: يروي الموضوع لا يحل الاحتجاج به.

وأما حديث ابن عباس ففي الطريق الأول الحماني. قال ابن نمير: هو كذاب. وقال أحمد بن حنبل: كان يكذب جهارا مازلنا نعرفه يسرق الأحاديث وفيه يزيد بن أبي زياد. قال ابن المبارك: لا أرويه وقال النسائي: متروك الحديث.

وأما حديث جابر ففيه العدوي الكذاب وهو المذكور في حديث أبي هريرة وإنما يدلسه الرواة لأنه الحسن بن علي بن صالح بن زكريا بن يحيى بن صالح بن عاصم بن زفر أبو سعيد العدوي.

وأما حديثا أنس ففي طريقه الأول العدوي أيضا، وفى طريقه الثاني مطر ابن أبي مطر واسم أبي مطر ميمون.

قال ابن حبان: يروي الموضوعات عن الأثبات لا تحل الرواية عنه، وفى الطريق الثالث الأسدي.

قال أحمد: أحاديثه موضوعة. وقال الدارقطني: يكذب. وأما حديث ثوبان فإنه لم يروه غير يحيى بن سلمة بن كهيل.

قال ابن نمير: ليس ممن يكتب حديثه. وقال يحيى بن معين: ليس بشئ لا يكتب حديثه. وقال النسائي: متروك الحديث.

وأما حديث عمران ففيه محمد بن يونس الكديمي وقد كذبوه، ومن طريق خالد طليق وقد ضعفوه، ومن طريق فيه مجاهيل وأما حديث عائشة فلا يعرف إلا من حديث عبادة بن صهيب. وقال النسائي: هو متروك. وقال ابن حبان: يروي المناكير عن المشاهير حتى إذا سمعها المبتدى شهد لها بالوضع.

تلخيص كتاب الموضوعات (٢٥٩): وجاء بسند موضوع، عن مؤمل بن شهاب، حدثني عبد الرزاق وحدي، حدثني معمر وحدي، حدثني الزهري وحدي، عن عروة، عن عائشة، عن أبي بكر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «النظر إلى علي عبادة». قال أبو حاتم بن حبان: رأيت الحسن بن علي العدوي قد حدث عن أبي الربيع الزهراني، ومحمد بن عبد الأعلى الصنعاني قالا: ثنا عبد الرزاق، أنا معمر، فذكر ما قبله سواء. وبإسناد ظلمات عن يونس مولى الرشيد أنه سمع المأمون، عن الرشيد، عن المهدي، عن أبيه، عن جده، عن ابن عباس، أن عليا قال: «يا عثمان، مالك تحد النظر إلي؟ فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: النظر إلى علي عبادة». عن هارون بن حاتم – وليس بثقة – ثنا يحيى بن عيسى الرملي، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، مرفوعا: «النظر إلى علي عبادة». عبد الله بن إبراهيم الزينبي، ثنا محمد بن سفيان الحنائي، ثنا [عثمان] بن يعقوب العطار، ثنا محمد بن محمد البصري، عن [الحماني] عن ابن فضيل، عن يزيد أبي زياد، عن مجاهد، عن ابن عباس، مرفوعا / «النظر إلى علي عبادة». الحماني كذاب. أبو سعيد العدوي – الكذاب – ثنا العباس بن بكار ثنا أبو بكر الهذلي، عن [أبي] الزبير، عن جابر، مثله. والعباس كذاب. الحسن بن علي البصري، أنا أحمد بن عبدة، ثنا ابن عيينة، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، مرفوعا مثله. قال الحسن بن علي – قبحه الله -: وثنا إسحاق [بن] لؤلؤ، ثنا [عفان] ثنا شعبة، عن الأعمش، مثله. ابن عدي، ثنا حاجب بن مالك، ثنا علي بن المثنى، حدثني عبيد الله بن موسى، حدثني مطر، عن أنس، مرفوعا: «النظر إلى علي عبادة». مطر هالك. ووضعوه على شعبة، عن قتادة، عن أنس، بقلة حياء. الحسن بن عطية، ثنا يحيى بن سلمة بن كهيل، عن أبيه، عن سالم، عن ثوبان، مرفوعا مثله. ويحيى وابن عطية متروكان. الكديمي – وهو متهم – ثنا إبراهيم بن إسحاق، ثنا عبد الله بن عبد ربه، ثنا شعبة، عن قتادة، عن حميد بن عبد الرحمن، عن أبي سعيد الخدري، عن عمران بن حصين، مرفوعا مثله. محمد بن عبدك، ثنا عباد بن صهيب – وليس بثقة – ثنا هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة مرفوعا، مثله.

ميزان الاعتدال للذهبي (٣/ ٢٤٦، رقم: ٥٩٤٦): عمران بن خالد بن طليق بن عمران بن حصين الخزاعي. عن آبائه حديث: النظر إلى علي عبادة. رواه عنه يعقوب الفسوي.

وهذا باطل في نقدي .

ميزان الاعتدال للذهبي (٥/ ٤٣ رقم: ٨٦٤١): هارون بن حاتم الكوفي. عن أبي بكر بن عياش، وعبد السلام بن حرب.

وعنه محمد بن محمد بن عقبة وغيره. وقع لنا تاريخه. وقد سمع منه أبو زرعة، وأبو حاتم، وامتنعا من الرواية عنه.

سئل عنه أبو حاتم، فقال: أسأل الله السلامة. وروى عنه القراءات موسى بن إسحاق، وأحمد بن يزيد الحلواني، والحسن بن العباس الرازي، روى قراءة أبي بكر عنه.

ومن مناكيره: حدثنا يحيى بن عيسى الرملي، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، مرفوعا: النظر إلى وجه علي عبادة .

وهذا باطل.

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (٩/ ١١٩): عن عبد الله – يعني ابن مسعود – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «النظر إلى علي عبادة».

رواه الطبراني، وفيه أحمد بن بديل اليامي، وثقه ابن حبان، وقال: مستقيم الحديث، وابن أبي حاتم وفيه ضعف، وبقية رجاله رجال الصحيح.

«وعن طليق بن محمد قال: رأيت عمران بن الحصين يحد النظر إلى علي، فقيل له، فقال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: «النظر إلى علي عبادة».

رواه الطبراني، وفيه عمران بن خالد الخزاعي، وهو ضعيف.

تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة (١/ ٣٨٢-٣٨٣): النظر إلى علي بن أبي طالب عبادة (ابن الجوزي) «من حديث أبي بكر الصديق من طريقين في أحدهما القاضي محمد الجعفي، وشيخه أبو الحسين محمد بن أحمد بن مخزوم وآفته أحدهما وفي الثاني أبو سعيد العدوي، ومن حديث عثمان ورواته مجاهيل، ومن حديث ابن عباس من طريق الحماني، وفيه أيضا يزيد بن أبي زياد متروك، ومن حديث أبي هريرة من طريق أبي سعيد العدوي (نع طب)» من حديث ابن مسعود من طريق يحيى بن عيسى الرملي قال ابن معين: ما هو بشئ (خط) من حديث معاذ بن جبل من طريق أيوب عن هوذة بن خليفة، ولا يعرف سمع من هوذة ولا روى عنه (قط) من حديث جابر من طريق العدوي (عد) من حديث أنس من طريقين في أحدهما العدوي، وفي الآخر مطر بن أبي مطر (مر) من طريق محمد بن القاسم الأسدي (عد) من حديث ثوبان من طريق يحيى بن سلمة بن كهيل، وهو متروك (مر) من حديث عمران ابن حصين من طريق الكديمي، وروى من طريق نوح بن دارج، وقد كذبوه، ومن طريق خالد بن طليق وقد ضعفوه ومن طرق فيها مجاهيل (نع) من حديث عائشة من طريق عباد بن صهيب (تعقب) بأن لحديث أبي بكر طريقا آخر أخرجه ابن النجار في تاريخه توبع فيه الجعفي وشيخه فبرئا من عهدته (قلت) ويحي الذي في طريق حديث ابن مسعود روى له مسلم وأبو داود والترمذي ولما أورد الهيثمي الحديث في المجمع أعله بأحمد بن بديل اليامي وقال: ضعيف، ثم قال وبقية رجاله رجال الصحيح والله أعلم. وتابع يحيى عن الأعمش منصور بن أبي الأسود أخرجه أبو نعيم في فضائل الصحابة، والأسدي الذي في سند حديث أنس عند ابن مردويه روى له الترمذي وروى أحمد ابن أبي خيثمة عن ابن معين أنه وثقه، ويحيى بن سلمة من رجال الترمذي وقواه الحاكم وحده، وأخرج له في المستدرك قال الذهبي: ولم يصب؛ ولحديث عمران طريق آخر أخرجه الحاكم في المستدرك؛ وقال: صحيح الإسناد ثم أخرج حديث ابن مسعود من طرق يحيى بن عيسى ومن طريق آخر شاهدا له، والحديث منكر إذا تعددت طرقه ارتقى إلى درجة الضعيف القريب بل ربما يرتقي إلى الحسن، وهذا الحديث ورد من رواية أحد عشر صحابيا بعدة طرق وتلك عدة التواتر في رأى قوم (قلت) : وقال الحافظ العلائي الشافعي بعد أن حكى عن بعضهم أبطال الحديث: الحكم عليه بالبطلان فيه بعد، ولكنه كما قال الخطيب غريب والله أعلم.

تذكرة الموضوعات للفتني (١/ ٣٨٢-٣٨٣): «النظر إلى علي عبادة» أورده من حديث أبي بكر وعثمان وابن مسعود وابن عباس ومعاذ وجابر وأنس وأبي هريرة وثوبان وعمران وعائشة ووهاها كلها قلت المتروك والمنكر إذا تعددت طرقه ارتقى إلى درجة الضعف القريب بل ربما ارتقى إلى الحسن وهذا ورد من رواية أحد عشر صحابيا بعدة طرق وتلك طرق عدة التواتر في رأيي.