Home | Authentication | The form of salutation [durud] of Imam Shafi’i (rahimahullah)

The form of salutation [durud] of Imam Shafi’i (rahimahullah)

Question

What is the authenticity of this salutation of Imam Shafi’i?

اللهم صل على محمد كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون

Ibn Bunan Al Asbahani (rahimahullah) said, “I saw Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) in my dream, and asked him, ‘Muhammad ibn Idris Ash Shafi’, your [distant] relative, have you benefitted him in any specific way?’ Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) replied, ‘Yes, I have asked Allah not take his reckoning.’ I asked, ‘And why is that O Messenger of Allah?’ He replied, ‘Due to him reciting a salutation which no one else has recited.’ The salutation is اللهم صل على محمد كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون.”

 

Answer

Imam Shafi’i (rahimahullah) himself has used this form of salutation in the foreword of his book, Ar Risalah.

(Ar Risalah, pg. 16, Refer: Al Qawlul Badi’, pg. 142/143)

 

Reliable scholars have cited this incident.

‘Allamah Sakhawi (rahimahullah) has referenced the incident regarding the dream to a Hadith Juz of Ibn Salah and Musalsalat of Ibn Masdi. ‘Allamah Subki (rahimahullah) has also recorded this incident.

(Tabaqatush Shafi’iyyah Al Kubra, vol. 1 pg. 188, Al Qawlul Badi’, pg. 490/491)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

الرسالة للشافعي (١٦): فصلى الله على نبينا كلما ذكره الذاكرون، وَغَفَل عن ذكره الغافلون، وصلى عليه في الأولين والآخرين، أفضلَ وأكثرَ وأزكى ما صلى على أحد من خلقه. وزكانا وإياكم بالصلاة عليه أفضل ما زكى أحداً من أمته بصلاته عليه، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته، وجزاه الله عنا أفضل ما جزى مرسلاً عن من أُرسل إليه.

القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع (١٤٢): في كتاب الرسالة وهي اللهم صل على محمد كلما ذكره الذاكرون وصل على محمد كلما غفل عن ذكره الغافلون.

طبقات الشافعية الكبرى للسبكي(١/ ١٨٨): أخبرنا أبو عبد الله الحافظ إذنا أخبرنا أحمد بن هبة الله بن عساكر عن أبي المظفر عبد الرحيم بن أبي سعد السمعاني أخبرنا عثمان بن إسماعيل الخفاف بنيسابور أخبرنا هبة الله يعني ابن أحمد بن محمد الميورقي أخبرنا غالب بن علي الصوفي سمعت أبا الحسين يحيى بن الحسين الطائي يقول سمعت ابن بيان الأصبهاني يقول رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت يا رسول الله محمد بن إدريس الشافعي ابن عمك هل خصصته بشيء أو هل نفعته بشيء قال نعم سألت الله أن لا يحاسبه فقلت يا رسول الله بم قال لأنه كان يصلي علي صلاة لم يصل علي أحد مثلها قلت فما تلك الصلاة قال كان يقول اللهم صل على محمد كلما ذكره الذاكرون وصل على محمد كلما غفل عن ذكره الغافلون.

القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع (ص: ٢٥١): وفي لفظ للبيهقي في المناقب والتيمي في الترغيب عن أبي الحسن الشافعي قال رأيت النبي – صلى الله عليه وسلم – في المنام فقلت يا رسول الله بم جزى الله الشافعي عنك حيث يقول في كتاب الرسالة وصلى الله على محمد كلمت ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون فقال جزى عني أنه لا يوقف للحساب ورويناه في الجزء المروي لنا من حديث ابن الصلاح من طريق أبي المظفر السمعاني لسنده إلى ابن الحسين يحيى بن الحسين الطائي وكذا هو في مسلسلات ابن مسدي من طريق أبي الحسن قال سمعت ابن بنان الأصبهاني يقول رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في المنامفقلت يا رسول الله، محمد بن إدريس الشافعي ابن عمك هل خصصته بشيء أو هل نفعته بشيء قال نعم سألت الله أن لا يحاسبه فقلت يا رسول الله بم قال لأنه كان يصلي علي صلاة لم يصل علي أحد مثلها قلت فما تبك الصلاة قال كان يقول اللهم صل على محمد كلما ذكره الذاكرون وصل على محمد كلما غفل عن ذكره الغافلون.