Whoever protects his tongue, Allah will conceal his sins

Question

What is the level of authenticity of this Hadith?

Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said “Whoever protects his tongue Allah will conceal his sins”

 

Answer

Imam Tabarani (rahimahullah) has recorded this Hadith on the authority of Sayyiduna Anas ibn Malik (radiyallahu ‘anhu) with a weak chain.

(Al Mu’jamul Awsat, Hadith: 1342. Refer: Al Mughni ‘An Hamlil Asfar, Hadith: 3108 and Majma’uz Zawaid, vol. 8 pg. 68)

 

This narration is recorded as a Hadith of Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) -marfu’an- and as the statement of Sayyiduna Anas ibn Malik (radiyallahu ‘anhu) -mawqufan-. ‘Allamah Mundhiri (rahimahullah) seems to prefer the mawquf version [i.e. as the statement of Sayyiduna Anas] as being the correct version.

(Targhib, vol. 3 pg. 525)

 

See the first part of the Hadith here.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

المعجم الأوسط (١٣٤٢): حدثنا أحمد قال: نا هلال بن بشر قال: نا عبد السلام بن هاشم البزاز، عن خالد بن برد، عن قتادة، عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من دفع غضبه دفع الله عنه عذابه، ومن حفظ لسانه ستر الله عورته».

لم يرو هذا الحديث عن قتادة إلا خالد، ولا عن خالد إلا عبد السلام تفرد به: هلال».

المغني عن حمل الأسفار (٣١٠٨): حديث «من كف غضبه كف الله عنه عذابه ومن اعتذر إلى ربه قبل الله عذره ومن خزن لسانه ستر الله عورته».

أخرجه الطبراني في الأوسط والبيهقي في شعب الإيمان واللفظ له من حديث أنس بإسناد ضعيف ولابن أبي الدنيا من حديث ابن عمر «من ملك غضبه وقاه الله عذابه … الحديث».

مجمع الزوائد (٨/ ٦٨): وعنه قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «من دفع غضبه دفع الله عنه عذابه، ومن حفظ لسانه ستر الله عورته».

رواه الطبراني في الأوسط، وفيه عبد السلام بن هاشم، وهو ضعيف.

الترغيب (٣/ ٥٢٥):  وروي عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من دفع غضبه دفع الله عنه عذابه، ومن حفظ لسانه ستر الله عورته» رواه الطبراني في الأوسط، وأبو يعلى، ولفظه قال: «من خزن لسانه  ستر الله عورته، ومن كف غضبه كف الله عنه عذابه، ومن اعتذر إلى الله قبل الله عذره» ورواه البيهقي مرفوعا على أنس، ولعله الصواب.