A Du’a for distress and difficulties

Question

What is the reference for this narration?

Du’a for distress and difficulties:

Ya Hayyu Ya Qayyumu bi Rahmatika astaghith

 

Answer

Imam Tirmidhi (rahimahullah) has recorded this Hadith on the authority of Sayyiduna Anas ibn Malik (radiyallahu ‘anhu).

Sayyiduna Anas ibn Malik (radiyallahu ‘anhu) reports: “When something would distress Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam), he would say, ‘Ya Hayyu Ya Qayyumu bi Rahmatika astaghith.'”

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 3524)

 

Arabic text and translation

يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ

O the Ever living, the Sustainer , in your Mercy do I seek relief.

 

Also see here and here.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي (٣٥٢٤ ) : حدثنا محمد بن حاتم المكتب قال: حدثنا أبو بدر شجاع بن الوليد، عن الرحيل بن معاوية، أخي زهير بن معاوية، عن الرقاشي، عن أنس بن مالك، قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كربه أمر قال: «يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث».

صحيح البخاري (٦٣٤٦ ) :  حدثنا مسدد، حدثنا يحيى، عن هشام بن أبي عبد الله، عن قتادة، عن أبي العالية، عن ابن عباس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب: «لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض، ورب العرش الكريم» وقال وهب: حدثنا شعبة، عن قتادة، مثله.

صحيح مسلم (٢٧٣٠ ) :  حدثنا محمد بن المثنى، وابن بشار، وعبيد الله بن سعيد – واللفظ لابن سعيد – قالوا: حدثنا معاذ بن هشام، حدثني أبي، عن قتادة، عن أبي العالية، عن ابن عباس، أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب: «لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ورب العرش الكريم».

سنن الترمذي (٣٤٣٥ ) : حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا معاذ بن هشام قال: حدثني أبي، عن قتادة، عن أبي العالية، عن ابن عباس، أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو عند الكرب: «لا إله إلا الله الحليم الحكيم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات والأرض ورب العرش الكريم» حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا ابن أبي عدي، عن هشام، عن قتادة، عن أبي العالية، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثله وفي الباب عن علي. وهذا حديث حسن صحيح.

سنن أبي داود (٥٠٤٩ ) : حدثنا العباس بن عبد العظيم، ومحمد بن المثنى، قالا: حدثنا عبد الملك بن عمرو، عن عبد الجليل بن عطية، عن جعفر بن ميمون، قال: حدثني عبد الرحمن بن أبي بكرة، أنه قال لأبيه: يا أبت إني أسمعك تدعو كل غداة «اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت، تعيدها ثلاثا، حين تصبح، وثلاثا حين تمسي»، فقال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو بهن فأنا أحب أن أستن بسنته، قال عباس فيه: وتقول: «اللهم إني أعوذ بك من الكفر، والفقر، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، لا إله إلا أنت تعيدها ثلاثا حين تصبح، وثلاثا حين تمسي، فتدعو بهن» فأحب أن أستن بسنته قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعوات المكروب «اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت، وبعضهم يزيد على صاحبه».

صحيح ابن حبان (٩٧٠ ) : أخبرنا عمر بن محمد الهمداني، حدثنا زيد بن أخزم، حدثنا أبو عامر العقدي، حدثنا عبد الجليل بن عطية، عن جعفر بن ميمون حدثني عبد الرحمن بن أبي بكرة، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «دعوات المكروب: اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت».

سنن أبي داود (١٥٢٠ ) : حدثنا مسدد، حدثنا عبد الله بن داود، عن عبد العزيز بن عمر، عن هلال، عن عمر بن عبد العزيز، عن ابن جعفر، عن أسماء بنت عميس، قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا أعلمك كلمات تقولينهن عند الكرب – أو في الكرب -؟ ألله ألله ربي لا أشرك به شيئا»، قال أبو داود: «هذا هلال مولى عمر بن عبد العزيز، وابن جعفر هو عبد الله بن جعفر».

سنن ابن ماجه (٣٨٨٢ ) : حدثنا أبو بكر قال: حدثنا محمد بن بشر، ح وحدثنا علي بن محمد قال: حدثنا وكيع، جميعا عن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز قال: حدثني هلال، مولى عمر بن عبد العزيز، عن عمر بن عبد العزيز، عن عبد الله بن جعفر، عن أمه أسماء ابنة عميس قالت: علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن عند الكرب: «الله، الله ربي لا أشرك به شيئا».

حاشية الشيخ محمد عوامة على مصنف ابن ابي شيبة (٢٩٧٦٦): رواه ابن ماجه (٣٨٨٢) عن المصنف، به.

ورواه أبو داود (١٥٢٠)، والنسائي (١٠٤٨٣، ١٠٤٨٥)، وابن ماجه (٣٨٨٢)، وأحمد ٦: ٣٦٩، والطبراني في الكبير ٢٤ (٣٦٣)، وفي «الدعاء» (١٠٢٧)، كلهم من طريق عبد العزيز بن عمر، وإسناده حسن.

وهلال: هو أبو طعمة، وهو ثقة، لا: مقبول، وانظر ما علقته على الحديث (١٧) من «مسند عمر بن عبد العزيز» للباغندي.

صحيح ابن حبان (٨٦٤ ) :  أخبرنا أبو يعلى، حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرعرة بن البرند، حدثنا عتاب بن حرب أبو بشر، قال: حدثنا أبو عامر الخزاز، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة، أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع أهل بيته، فقال: «إذا أصاب أحدكم غم أو كرب، فليقل: الله الله ربي، لا أشرك به شيئا».