Question

Is this Hadith authentic?

“I am pleased for my Ummah (nation) with whatever Ibn Ummi ‘Abd (radiyallahu ‘anhu) is pleased with.”

 

Answer

This narration is recorded in several Hadith collections with more than one chain. Some versions have additional wording.

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “I am happy for my ummah with whatever Ibn Ummi ‘Abd i.e. Sayyiduna ‘Abdullah ibn Mas’ud (radiyallahu ‘anhu) is happy with.”

(Mustadrak Hakim, vol. 3 pg. 317-318, Musnad Bazzar, Hadith: 1986, Musannaf Ibn Abi Shaybah, Hadith: 32896, Al Mu’jamul Kabir, Hadith: 8458)

 

The Hadith has been recorded mursalan and with its full chain. However, it is authentically corroborated and suitable to quote.

(Refer: Mustadrak Hakim, vol. 3 pg. 319, Majma’uz Zawaid, vol. 9 pg. 290, Hadith: 15551, Footnotes of Shaykh Muhammad ‘Awwamah -hafizahullah- on Musannaf, Hadith: 32896)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

__________

التخريج من المصادر العربية

المستدرك على الصحيحين للحاكم: (٣/ ٣١٧)
(٥٣٨٧) – حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا أبو جعفر محمد بن علي الوراق، بهمدان ثنا يحيى بن يعلى المحاربي، ثنا زائدة، عن منصور، عن زيد بن وهب، عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «رضيت لأمتي ما رضي لها ابن أم عبد» هذا إسناد صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه ، وله علة من حديث سفيان الثوري، فأخبرنا محمد بن موسى بن عمران الفقيه، ثنا إبراهيم بن أبي طالب، ثنا أبو كريب، ثنا وكيع، عن سفيان، وأما حديث إسرائيل.
[التعليق – من تلخيص الذهبي]
(٥٣٨٧) – مرسل

(٣/ ٣١٨)
(٥٣٨٨) – فأخبرناه أبو عبد الله الصفار، ثنا أحمد بن مهران، ثنا عبيد الله بن موسى، أنا إسرائيل، جميعا، عن منصور، عن القاسم بن عبد الرحمن، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «رضيت لأمتي ما رضي لها ابن أم عبد».

مسند البزار = البحر الزخار: (٥/ ٣٥٤)
(١٩٨٦) – كتب إلي محمد بن حميد يخبرني في كتابه، أن هارون بن المغيرة حدثه قال: نا عمرو بن أبي قيس، عن منصور يعني ابن المعتمر، عن القاسم بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «رضيت لأمتي ما رضي لها ابن أم عبد، وكرهت لأمتي ما كره لها ابن أم عبد» ، ولا نعلم أسند منصور، عن القاسم، عن أبيه، عن عبد الله إلا هذا الحديث، ولا نعلم رواه مسندا إلا عمرو بن أبي قيس من حديث محمد بن حميد، عن هارون، وقد روي عن منصور، عن القاسم بن عبد الرحمن مرسلا.

مصنف ابن أبي شيبة: (١٧/ ١٩٣)
(٣٢٨٩٦) – حدثنا وكيع , عن سفيان , عن منصور عن القاسم بن عبد الرحمن , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «رضيت لأمتي ما رضي لها ابن أم عبد».

المعجم الكبير للطبراني:
(٨٤٥٨) – حدثنا محمد بن النضر الأزدي، ثنا معاوية بن عمرو، ثنا زائدة، عن منصور، عن القاسم بن عبد الرحمن، قال: حدثت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «رضيت لأمتي بما رضي لها ابن أم عبد».

المستدرك على الصحيحين للحاكم: (٣/ ٣١٩)
(٥٣٩٤) – أخبرنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب بن يوسف، العدل، ثنا محمد بن عبد الوهاب العبدي، أنا جعفر بن عون، أنا المسعودي، عن جعفر بن عمرو بن حريث، عن أبيه، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن مسعود: «اقرأ» قال: أقرأ وعليك أنزل، قال: «إني أحب أن أسمعه من غيري» قال: فافتتح سورة النساء حتى بلغ: {فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا} [النساء: ٤١] فاستعبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكف عبد الله، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تكلم» فحمد الله في أول كلامه، وأثنى على الله وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم، وشهد شهادة الحق، وقال: رضينا بالله ربا، وبالإسلام دينا، ورضيت لكم ما رضي الله ورسوله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «رضيت لكم ما رضي لكم ابن أم عبد» هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه .
[التعليق – من تلخيص الذهبي]
(٥٣٩٤) – صحيح

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد: (٩/ ٢٩٠)
(١٥٥٥١) – وعن عبد الله – يعني ابن مسعود – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «رضيت لأمتي ما رضي لها ابن أم عبد، وكرهت لأمتي ما كره لها ابن أم عبد».
رواه البزار، والطبراني في الأوسط باختصار الكراهة، ورواه في الكبير منقطع الإسناد. وفي إسناد البزار محمد بن حميد الرازي وهو ثقة، وفيه خلاف، وبقية رجاله وثقوا.

تعليق العلامة محمد عوامة -حفظه الله- على المصنف:
(٣٢٨٩٦) – الحديث مرسل القاسم بن عبد الرحمن هو حفيد ابن مسعود، وروايته عن جده مرسلة.
وقد روى الحديث بمثل إسناد المصنف: أحمد في فضائل الصحابة» (١٥٣٦).
ورواه الحاكم ۳: ۳۱۸ من طريق سفيان وإسرائيل، به مرسلاً.
ورواه الطبراني ٩ (٨٤٥٨) من طريق منصور عن القاسم قال: حدثت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذكره.
وروي الحديث موصولاً ، رواه الحاكم ۳: ۳۱۸ من طريق زيد بن وهب، عن ابن مسعود وصححه على شرطهما وقال له علة، فذكر رواية سفيان وإسرائيل المرسلة، ووافقه الذهبي.
وأما طريق البزار (١٩٨٦) القاسم بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن جده ابن مسعود: فلا يعتد بها، فإنها من رواية محمد بن حميد الرازي، وهو ضعيف منهم على سعة روايته.
لكن رواه الحاكم ۳: ۳۱۹ من طريق جعفر بن عون عن المسعودي، عن جعفر ابن عمرو بن حريث، عن أبيه عمرو بن حريث، وهو صحابي صغير، فذكر قصة قراءة ابن مسعود على النبي صلى الله عليه وسلم أول سورة النساء، وبكاء النبي صلى الله عليه وسلم، وقوله لابن مسعود: تكلم»، فحمد ابن مسعود الله تعالى، وأثنى على الله، وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم، وشهد شهادة الحق وقال: رضينا بالله رباً، وبالإسلام ديناً، ورضيت لكم ما رضي الله ورسوله، فقال: صلى الله عليه وسلم: «رضيت لكم ما رضي لكم ابن أم عبد» ، وصححه الحاكم ووافقه الذهبي.
قلت : والمسعودي يحتمل أحد ثلاثة والثلاثة مذكورون في الرواة عن القاسم بن عبد الرحمن : المسعودي عبد الرحمن بن عبد الله، وتقدم قريباً برقم (۳۲۸۹۱) أنه صدوق اختلط، لكن رواية جعفر بن عون قبل اختلاطه، وأبو العميس عتبة بن عبد الله ابن عتبة، وهو ثقة، والثالث معن بن عبد الرحمن، وهو أخو القاسم، وهو ثقة. فالحديث ثابت كيفما كان.