Another narration on contentment

Question

Is this Hadith reliable?

عن أبي ذر رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: يا أبا ذر، أترى كثرة المال هو الغنى؟ قلت: نعم. قال: وترى أن قلة المال هو الفقر؟ قلت: نعم يا رسول الله. قال:ليس كذلك إنما الغنى غنى القلب والفقر فقر القلب

 

Answer

Imams Nasai, Ibn Hibban and Hakim (rahimahumullah) have recorded this Hadith as part of a longer narration.

Imam Ibn Hibban and Imam Hakim (rahimahumallah) have authenticated the Hadith. ‘Allamah Dhahabi (rahimahullah) concurs.

(As Sunanul Kubra of Imam Nasai, Hadith: 11785, Sahih Ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 685, Mustadrak Hakim, vol. 4 pg. 327)

 

Translation

Sayyiduna Abu Dharr (radiyallahu ‘anhu) reports that Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said, “O Abu Dharr, Do you regard excess wealth to be richness?’ I said, ‘Yes’, to which he replied, ‘And you regard less wealth to be poverty?’ I said ‘Yes, O Rasulullah!’ He said, ‘That is not the case. [True] wealth is contentment of the heart and [true] poverty is poverty of the heart.'”

 

Also see here.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

السنن الكبرى للنسائي (١١٧٨٥): عن عبد الرحمن بن محمد بن سلام، عن حجاج بن محمد، عن الليث بن سعد، عن معاوية بن صالح، عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير، عن أبيه، عن أبي ذر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا أبا ذر، أترى كثرة المال هو الغنى؟» قلت: نعم يا رسول الله، قال: «فترى قلة المال هو الفقر؟» قلت: نعم يا رسول الله، قال: «إنما الغنى غنى القلب والفقر فقر القلب» ثم سألني عن رجل من قريش، فقال: هل تعرف فلانا؟ ، قلت: نعم يا رسول الله، قال: «فكيف تراه أو تراه؟» قلت: إذا سأل أعطي، وإذا حضر أدخل، ثم سألني عن رجل من أهل الصفة، فقال: «هل تعرف فلانا؟» قلت: لا والله، ما أعرفه يا رسول الله، قال: فما زال يحليه، وينعته حتى عرفته، فقلت: قد عرفته يا رسول الله، قال: «فكيف تراه أو تراه؟» قلت: رجل مسكين من أهل الصفة، فقال: «هو خير من طلاع الأرض من الآخر» قلت: يا رسول الله أفلا يعطى من بعض ما يعطى الآخر؟ فقال: «إذا أعطي خيرا فهو أهله، وإن صرف عنه فقد أعطي حسنة».

صحيح ابن حبان (٦٨٥): حدثني معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا أبا ذر أترى كثرة المال هو الغنى» قلت نعم يا رسول الله قال: «فترى قلة المال هو الفقر» قلت نعم يا رسول الله قال: «إنما الغنى غنى القلب والفقر فقر القلب» ثم سألني عن رجل من قريش فقال: «هل تعرف فلانا» قلت نعم يا رسول الله قال: «فكيف تراه وتراه؟» قلت إذا سأل أعطي وإذا حضر أدخل ثم سألني عن رجل من أهل الصفة فقال: «هل تعرف فلانا» قلت لا والله ما أعرفه يا رسول الله قال فما زال يحليه وينعته حتى عرفته فقلت قد عرفته يا رسول الله قال: «فكيف تراه أو تراه» قلت رجل مسكين من أهل الصفة فقال: «هو خير من طلاع الأرض من الآخر» قلت يا رسول الله أفلا يعطى من بعض ما يعطى الآخر فقال: «إذا أعطي خيرا فهو أهله وإن صرف عنه فقد أعطي حسنة.

المستدرك للحاكم (٤/ ٣٢٧): أخبرنا أبو الحسن محمد بن علي بن بكر ، العدل ، حدثنا الفضل بن محمد الشعراني ، حدثنا عبد الله بن صالح المصري ، حدثني معاوية بن صالح ، أن عبد الرحمن بن جبير ، حدثه عن أبيه ، عن أبي ذر رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : يا أبا ذر ، أترى كثرة المال هو الغنى ؟ قلت : نعم . قال : وترى أن قلة المال هو الفقر ؟ قلت : نعم يا رسول الله . قال : ليس كذلك إنما الغنى غنى القلب والفقر فقر القلب. ثم سألني رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رجل من قريش ، فقال : فكيف تراه ؟ قلت : إذا سأل أعطي وإذا حضر دخل ، قال : ثم سألني عن رجل من أهل الصفة ، فقال : هل تعرف فلانا ؟ قلت : لا يا رسول الله . قال : فما زال يحليه وينعته حتى عرفته . قال : قلت : نعم يا رسول الله . قال : فكيف تراه ؟ قلت : رجل مسكين من أهل المسجد . قال : هو خير من طلاع الأرض مثل الآخر قلت : يا رسول الله أفلا يعطى من بعض ما يعطى الآخر . قال : إن يعط فهو أهله وإن يصرف عنه فقد أعطي حسنة.

هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه بهذه السياقة ، إنما خرجاه من طريق الأعمش ، عن زيد بن وهب ، عن أبي ذر مختصرا.

تلخيص المستدرك (٤/ ٣٢٧): صحيح.

صحيح البخاري (٦٤٤٦): حدثنا أحمد بن يونس، حدثنا أبو بكر، حدثنا أبو حصين، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ليس الغنى عن كثرة العرض، ولكن الغنى غنى النفس».

صحيح مسلم (١٠٥١): حدثنا زهير بن حرب، وابن نمير قالا: حدثنا سفيان بن عيينة، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليس الغنى عن كثرة العرض، ولكن الغنى غنى النفس».