Commentary of the narration regarding the intelligent person

Question

Please provide a brief commentary on the following Hadith:

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) has said: The intelligent person is the one who subjugates his soul/takes account of himself, and works for what is after death and the incapable is the one who follows his desires and thereafter entertains hopes in [the mercy of] Allah.

 

Answer

See the reference for this Hadith here

In the Hadith above, Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) has stated that a truly intelligent and successful person is he who subjugates himself to the worship, obedience, and decree of Allah Ta’ala.

A very effective way to do this is to constantly take account of one’s self for every action, both good and bad. One should ponder over every statement and movement, along with every scenario or situation and how he reacted and/or conducted himself therein. If he finds that he has engaged himself in good praiseworthy actions then he should express his gratitude to Allah Ta’ala and praise Him [for it is only through Allah’s kindness that He gives a person the ability to do good].

On the other hand, if he finds himself having done wrong [unpraiseworthy actions], then he should repent and rectify himself accordingly. The intelligent one is he who after taking stock of himself, rectifies himself in the worldly life and strives to earn good deeds drawing towards him the mercy of Allah Ta’ala for the Hereafter.

Sayyiduna ‘Umar (radiyallahu ‘anhu) has summarized it so beautifully saying: ‘Take account of yourself before your accountability is taken by Allah!’.

Many a times things are better understood in light of their opposites [for example, darkness is understood better after a person experiences light]. Therefore, after describing the truly successful and intelligent person, Nabi (sallallahu ‘alayhi wasallam) described the unintelligent unsuccessful person. Nabi (sallallahu ‘alayhi wasallam) described this person as being unable and incapable of correctly using the faculty of the mind and brain that he was blessed with. Instead of using this faculty to understand the reality of the Hereafter and prepare himself to the best of his ability, he uses it to chase after his whims and desires thinking that Allah Ta’ala will simply forgive him for everything despite the absence of any attempts to repent or rectify himself. Such a person has become a slave to his carnal desires and continues to feed it again and again.  He has failed to understand the reality of the Hereafter and the system of Allah Ta’ala.

There are many verses in the Quran along with Hadiths to show that -as per the justice system of Allah Ta’ala- a person will not be forgiven unless he repents and attempts to rectify himself. Indeed, it is possible that Allah Ta’ala can still forgive such a person being the All Merciful, but from the above Hadith itself Nabi (sallallahu ‘alayhi wasallam) has explained that to continue sinning without any attempts at repenting and rectifying one’s self whilst still hoping for forgiveness is absurd. The commentators of Hadith have mentioned that the word تمنى, depicting [farfetched] hope, was specifically used in the narration to allude to the fact that such a person is hoping for something which is near impossible.

May Allah Ta’ala make us all amongst the intelligent ones thereby granting us the ability to take stock of our actions and rectify ourselves accordingly before it is too late.

(References for all of the above: Mirqat, Hadith: 5289; Also see Faydhul Qadir, Hadith: 6469)

 

And Allah Ta’ala knows best

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي (٢٤٥٩ ):  حدثنا سفيان بن وكيع قال: حدثنا عيسى بن يونس، عن أبي بكر بن أبي مريم، ح وحدثنا عبد الله بن عبد الرحمن قال: أخبرنا عمرو بن عون قال: أخبرنا ابن المبارك، عن أبي بكر بن أبي مريم، عن ضمرة بن حبيب، عن شداد بن أوس، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله».

 هذا حديث حسن . ومعنى قوله: (من دان نفسه) يقول حاسب نفسه في الدنيا قبل أن يحاسب يوم القيامة، ويروى عن عمر بن الخطاب، قال: «حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وتزينوا للعرض الأكبر، وإنما يخف الحساب يوم القيامة على من حاسب نفسه في الدنيا»، ويروى عن ميمون بن مهران، قال: «لا يكون العبد تقيا حتى يحاسب نفسه كما يحاسب شريكه من أين مطعمه وملبسه».

سنن ابن ماجه (٤٢٦٠): حدثنا هشام بن عبد الملك الحمصي قال: حدثنا بقية بن الوليد قال: حدثني ابن أبي مريم، عن ضمرة بن حبيب، عن أبي يعلى شداد بن أوس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الكيس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز، من أتبع نفسه هواها، ثم تمنى على الله».

مرقاة (٥٢٨٩ ): (وعن شداد): بتشديد الدال الأولى (ابن أوس) : بفتح فسكون قال المؤلف: يكنى أبا يعلى الأنصاري. قال عبادة بن الصامت وأبو الدرداء: كان شداد ممن أوتي العلم والحلم. (قال: قال رسول الله – صلى الله تعالى عليه وسلم -: الكيس) : بفتح الكاف وتشديد الياء أي: العاقل الحازم المحتاط في الأمور (من دان نفسه) ، أي: جعلها دنية مطيعة لأمره تعالى، منقادة لحكمه وقضائه وقدره. وفي النهاية أي: أذلها واستعبدها. وقيل: حاسبها. وذكر النووي أنه قال الترمذي وغيره من العلماء: معنى دان نفسه حاسبها، انتهى. أي: حاسب أعمالها وأحوالها وأقوالها في الدنيا، فإن كانت خيرا حمد الله تعالى، وإن كانت شرا تاب منها، واستدرك ما فاتها قبل أن يحاسب في العقبى، كما روي: حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وقد قال تعالى: {ولتنظر نفس ما قدمت لغد}  (وعمل) أي: عملا نافعا (لما بعد الموت. والعاجز) أي: عن استعمال العقل والاحتياط في الأمر، والحاصل أن الكيس هو المؤمن القوي، والعاجز هو المؤمن الضعيف، وهو (من أتبع نفسه هواها) ، من الإتباع أي: جعلها تابعة لهواها من تحصيل المشتهيات واستعمال اللذات والشبهات، بل من ارتكاب المحرمات وترك الواجبات (وتمنى على الله) قال: ربي كريم رحيم، وقد قال الله تعالى جل شأنه: {ما غرك بربك الكريم} [الانفطار: 6] وقال: {نبئ عبادي أني أنا الغفور الرحيم – وأن عذابي هو العذاب الأليم}. وقال: {إن رحمة الله قريب من المحسنين} [الأعراف: 56] وقال: {إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله} وقد عبر عن الرجاء مع غير الطاعة بلفظ التمني إشارة إلى أن وقوعه قريب من المحال، وإن كان يمكن صدوره من الملك المتعال على طريق الإفضال. قال الطيبي – رحمه الله -: والعاجز الذي غلبت عليه نفسه وعمل ما أمرته به نفسه، فصار عاجزا لنفسه فأتبع نفسه هواها وأعطاها ما اشتهته، والمقابل الحقيقي بالعاجز، والمقابل الحقيقي للكيس السفيه الرأي، وللعاجز القادر ليؤذن بأن الكيس هو القادر، والعاجز هو السفيه، وتمنى على الله أي: يذنب، ويتمنى الجنة من غير الاستغفار والتوبة. (رواه الترمذي، وابن ماجه). وكذا أحمد والحاكم.

فيض القدير (٦٤٦٩ ): (الكيس من عمل لما بعد الموت) من حيث إنه لا خير يصل إليه الإنسان أفضل مما بعد الموت لأن عاجل الحال يشترك في درك ضره ونفعه وجميع الحيوانات بالطبع وإنما الشأن في العمل للآجل فجدير بمن الموت مصرعه والتراب مضجعه والدود أنسه ومنكر ونكير جليسه والقبر مقره وبطن الأرض مستقره والقيامة موعده والجنة أو النار مورده أن لا يكون له ذكر إلا الموت وما بعده ولا ذكر إلا له ولا استعداد إلا لأجله ولا تدبير إلا فيه ولا مطلع إلا إليه ولا تعريج إلا عليه ولا اهتمام إلا به ولا حوم إلا حوله ولا انتظار وتربص إلا له وحقيق بأن يعد نفسه من الموتى ويراها في أصحاب القبور فإن كل ما هو آت قريب والبعيد ما ليس بآت فلذلك كان الكيس من عمل لما بعد الموت ولا يتيسر الاستعداد للشيء إلا عند تجدد ذكره على القلب ولا يتجدد ذكره إلا عند التذكر بالإصغاء إلى المذكرات والنظر في المنهيات (والعاري العاري من الدين) بكسر الدال بضبط المصنف وذلك لأن الإنسان إذا بلغ وقع في حومة الحرب بين داعي العقل والهوى وداعي الطبع والهوى فإن غلب باعث الدين رد جيش الهوى خاسئا أو داعي الهوى سقط نزاع داعي الدين رأسا فاستلبه الشيطان لباس الإيمان فيمسي ويصبح وهو عريان (اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة) فهو العيش الكامل وما سواه ظل زائل وحال حائل.

(هب) من حديث عون بن عمارة عن هشام بن حسان بن ثابت (عن أنس) قال أعني البيهقي: وعون ضعيف اه. وممن ضعفه أيضا أبو حاتم وغيره .