Home | Clarification | Looking at the Imam during the Friday khutbah

Looking at the Imam during the Friday khutbah

Question

Is there any hadith regarding looking at the imam during the khutba of Jumu’ah?

Have any of the Fuqaha written that this practice is sunnah?

Answer

Imam Bukhari (rahimahullah) has a named a chapter in his sahih as:

Chapter on the imam facing the congregation, and them facing the imam during the khutbah

Under this chapter he has cited the hadith of Sayyiduna Abu Sa’id Khudry (radiyallahu’anhu): “Rasulullah (sallallahu’alaihi wasallam) sat on the minbar one day and we (the Sahabah-radiyallahu’anhum) sat around him.” (i.e, and faced him)

(Sahih Bukhari, Hadith: 921)

Imam Bukhari (rahimahullah) supports this by saying: “Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Umar and Sayyiduna Anas (radiyallahu’anhuma) faced the imam (i.e, during the khutbah)

 

The view of the Fuqaha

Imam Tirmidhi (rahimahullah) also included a chapter like this in his Sunan. He writes: “This  practice has been preferred by the Sahabah and other ‘Ulama, like Imam Sufyan Thawri, Imam Shafi’i, Imam Ahmad and Imam Ishaq ibn Rahuyah (rahimahumullah).”

Moulana Anwar Shah Kashmiri (rahimahullah) says: “The sunnah is to face the imam”

(Faydul Bari, vol.2 pg.337)

Hafiz Ibn Hajar (rahimahullah) – the famous commentator on Sahih Bukhari- says: “This practice is Mustahab (good) according to the majority of the scholars.”

(Fathul Bari, Hadith:921)

The Hanafi commentator of Bukhari; ‘Allamah ‘Aini (rahimahullah) quotes Ibnul Mundhir (rahimahullah) to have said: “I don’t know of any difference of opinion on this… there is almost consensus on the issue”

He (Al-‘Aini- rahimahullah) has quoted from Al-Mabsut- a classical Hanafi fiqh book-, that Imam Abu Hanifah (rahimahullah) would sit in the row (saff) and after the (second) adhan, he would turn his head to face the imam. i.e, without turning his entire body. (‘Umdatul Qari, hadith: 921)

Note: If one cannot turn his head towards the imam without turning his chest away from the qiblah, then such a person should rather face the qiblah, instead of disrupting the straight row –saff

(Ma’arifus sunan, vol.4 pg.364)

 

And Allah Ta’ala Knows best,

 

Answered by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح البخاري (٩٢١، باب: يستقبل الإمام القوم، واستقبال الناس الإمام إذا خطب): واستقبل ابن عمر، وأنس رضي الله عنهم الإمام.

حدثنا معاذ بن فضالة، قال: حدثنا هشام، عن يحيى، عن هلال بن أبي ميمونة، حدثنا عطاء بن يسار، أنه سمع أبا سعيد الخدري، قال: «إن النبي صلى الله عليه وسلم جلس ذات يوم على المنبر وجلسنا حوله».

سنن الترمذي (٥٠٩، باب في استقبال الإمام إذا خطب): والعمل على هذا عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم: يستحبون استقبال الإمام إذا خطب، وهو قول سفيان الثوري، والشافعي، وأحمد، وإسحاق.

فيض الباري (٢/  ٣٣٧): وكان طريق الاستماع عند السلف أنهم كانوا يجلسون للخطبة كما يجلسون اليوم في مجالس الوعظ، بدون اصطفاف. وهو الذي عناه الراوي بالاستقبال. ثم جرى الاصطفاف فيما بعد. وفي «المبسوط»: أن الإمام أبا حنيفة رحمه الله تعالى كان يستقبل الإمام ويصرف وجهه إليه. وهو في الصف، فالسنة هي الاستقبال.

فتح الباري (٩٢١):  (قوله باب استقبال الناس الإمام إذا خطب): زاد في رواية كريمة في أول الترجمة يستقبل الإمام القوم ولم يثبت الحكم وهو مستحب عند الجمهور.

عمدة القاري شرح صحيح البخاري (٩٢١):  ورواه ابن المنذر من وجه آخر: «عن أنس أنه جاء يوم الجمعة فاستند إلى الحائط واستقبل الإمام» . قال ابن المنذر: ولا أعلم في ذلك خلافا بين العلماء….

وفي «المبسوط» : كان أبو حنيفة إذا فرغ المؤذن من أذانه أدار وجهه إلى الأمام، وهو قول شريح وطاووس ومجاهد وسالم والقاسم وزادان وعمر بن عبد العزيز وعطاء، وبه قال مالك والأوزاعي والثوري وسعيد بن عبد العزيز وابن جابر ويزيد بن أبي مريم والشافعي وأحمد وإسحاق، قال ابن المنذر: وهذا كالإجماع.

معارف السنن (٤/ ٣٦٤): ومن السنة: أن يستقبل المستمعون الإمام بوجوههم، غير أنهم قالوا: الأولى أن يستقبل القبلة في زماننا هذا؛ لأنهم لو استقبلوا الإمام لوقع الحرج في تسوية الصفوف بعد فراغ الإمام عن الخطبة عند إقامة الجماعة، كما في «البحر» عن «التجنيس»، ومثله في «العمدة» (٣ـ٣٠١)…الخ.