Meaning of part of a Hadith regarding the best charity

Question

What is the translation of عن ظهر غنى in the following Hadith?

أفضل الصدقة أو خير الصدقة عن ظهر غنى، واليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول

 

Answer

This narration is recorded in Sahih Muslim on the authority of Sayyiduna Hakim ibn Hizam (radiyallahu ‘anhu). Imam Bukhari (rahimahullah) has recorded this narration with variation in the wording.

(Sahih Muslim, Hadith: 1034, Sahih Bukhari, Hadith: 1427. Also see: Sahih Bukhari, Hadith: 1426 and 5356)

 

The part in question is translated as follows:

The best charity is that charity which [is affordable and] after giving, the [giver] remains independent [and does not need to beg].

(Refer: Sahih Muslim with Al Minhaj of ‘Allamah Nawawi, Hadith: 2383, Fathul Mulhim, Hadith: 2326)

 

The translation of the complete Hadith for the benefit of the reader is as follows:

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “The most excellent/best charity is that charity which after giving, the [giver] remains independent [and does not need to beg], the upper hand [the hand that gives] is better than the lower hand [the hand that receives], and begin [giving charity] to those in your household [i.e. those under your care].'”

 

Also see here.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح مسلم (١٠٣٤):   حدثنا محمد بن بشار، ومحمد بن حاتم، وأحمد بن عبدة، جميعا عن يحيى القطان، قال ابن بشار: حدثنا يحيى، حدثنا عمرو بن عثمان، قال: سمعت موسى بن طلحة، يحدث أن حكيم بن حزام، حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «أفضل الصدقة أو خير الصدقة عن ظهر غنى، واليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول».

صحيح البخاري (١٤٢٧):  حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا وهيب، حدثنا هشام، عن أبيه، عن حكيم بن حزام رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول، وخير الصدقة عن ظهر غنى، ومن يستعفف يعفه الله، ومن يستغن يغنه الله».

صحيح البخاري (١٤٢٦): حدثنا عبدان، أخبرنا عبد الله، عن يونس، عن الزهري، قال: أخبرني سعيد بن المسيب، أنه سمع أبا هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خير الصدقة ما كان عن ظهر غنى، وابدأ بمن تعول».

صحيح البخاري (٥٣٥٦):  حدثنا سعيد بن عفير، قال: حدثني الليث، قال: حدثني عبد الرحمن بن خالد بن مسافر، عن ابن شهاب، عن ابن المسيب، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «خير الصدقة ما كان عن ظهر غنى، وابدأ بمن تعول»..

شرح النووي على مسلم (٢٣٨٣): قوله صلى الله عليه وسلم (وخير الصدقة عن ظهر غنى) معناه أفضل الصدقة ما بقي صاحبها بعدها مستغنيا بما بقي معه وتقديره أفضل الصدقة ما أبقت بعدها غنى يعتمده صاحبها ويستظهر به على مصالحه وحوائجه وإنما كانت هذه أفضل الصدقة بالنسبة إلى من تصدق بجميع ماله لأن من تصدق بالجميع يندم غالبا أو قد يندم إذا احتاج ويود أنه لم يتصدق بخلاف من بقي بعدها مستغنيا فإنه لا يندم عليها بل يسر بها….

(وابدأ بمن تعول) فيه تقديم نفقة نفسه وعياله لأنها منحصرة فيه بخلاف نفقة غيرهم وفيه الابتداء بالأهم فالأهم.

فتح الملهم (٢٣٢٦): قوله: (وخير الصدقة عن ظهر غنى) معناه أفضل الصدقة ما بقي صاحبها بعدها مستغنيا بما بقي معه، وتقديره أفضل الصدقة ما أبقت بعدها غنى يعتمده صاحبها، ويستظهر به على مصالحه وحوائجه…