Home | Commentary | Meaning of part of a Hadith regarding the occurrences of the Day of Qiyamah

Meaning of part of a Hadith regarding the occurrences of the Day of Qiyamah

Question

What is the explanation of the following words in the lengthy Hadith:

حتى أن بعضهم ليكاد أن ينقلب

عن أبي سعيد الخدري، أن ناسا في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا: يا رسول الله، هل نرى ربنا يوم القيامة؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:نعم قال: هل تضارون في رؤية الشمس بالظهيرة صحوا ليس معها سحاب؟ وهل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر صحوا ليس فيها سحاب؟ قالوا: لا يا رسول الله، قال: ما تضارون في رؤية الله تبارك وتعالى يوم القيامة إلا كما تضارون في رؤية أحدهما، إذا كان يوم القيامة أذن مؤذن ليتبع كل أمة ما كانت تعبد، فلا يبقى أحد كان يعبد غير الله سبحانه من الأصنام والأنصاب إلا يتساقطون في النار، حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله من بر وفاجر وغبر أهل الكتاب، فيدعى اليهود، فيقال لهم: ما كنتم تعبدون؟ قالوا: كنا نعبد عزير ابن الله، فيقال: كذبتم ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد، فماذا تبغون؟ قالوا: عطشنا يا ربنا، فاسقنا، فيشار إليهم ألا تردون؟ فيحشرون إلى النار كأنها سراب يحطم بعضها بعضا، فيتساقطون في النار، ثم يدعى النصارى، فيقال لهم: ما كنتم تعبدون؟ قالوا: كنا نعبد المسيح ابن الله، فيقال لهم، كذبتم ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد، فيقال لهم: ماذا تبغون؟ فيقولون: عطشنا يا ربنا، فاسقنا، قال: فيشار إليهم ألا تردون؟ فيحشرون إلى جهنم كأنها سراب يحطم بعضها بعضا، فيتساقطون في النار حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله تعالى من بر وفاجر أتاهم رب العالمين سبحانه وتعالى في أدنى صورة من التي رأوه فيها قال: فما تنتظرون؟ تتبع كل أمة ما كانت تعبد، قالوا: يا ربنا، فارقنا الناس في الدنيا أفقر ما كنا إليهم، ولم نصاحبهم، فيقول: أنا ربكم، فيقولون: نعوذ بالله منك لا نشرك بالله شيئا مرتين أو ثلاثا، حتى إن بعضهم ليكاد أن ينقلب، فيقول: هل بينكم وبينه آية فتعرفونه بها؟ فيقولون: نعم، فيكشف عن ساق فلا يبقى من كان يسجد لله من تلقاء نفسه إلا أذن الله له بالسجود، ولا يبقى من كان يسجد اتقاء ورياء إلا جعل الله ظهره طبقة واحدة، كلما أراد أن يسجد خر على قفاه، ثم يرفعون رءوسهم وقد تحول في صورته التي رأوه فيها أول مرة، فقال: أنا ربكم، فيقولون: أنت ربنا، ثم يضرب الجسر على جهنم، وتحل الشفاعة، ويقولون: اللهم سلم، سلم الى آخر الحديث

 

Answer

This lengthy narration is recorded by Imam Muslim (rahimahullah) on the authority of Sayyiduna Abu Sa’id Al Khudri (radiyallahu ‘anhu), wherein Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) explained the occurrences of the Day of Qiyamah.

(Sahih Muslim, Hadith: 183)

 

On the Day of Qiyamah, Allah Ta’ala will order to Jahannam all those who worshipped other Deities besides Him. After the Jews and Christians have also been dispatched to Jahannam, just the pious and sinful Muslims will remain. Allah Ta’ala will then appear before them in an unrecognisable form and they will plead with Allah.

Allah Ta’ala will then say to them, ‘I am your Rabb!’, to which they will reply ‘We seek refuge with Allah from you and do not associate anything with Allah.’ [As Allah Ta’ala would be in an unrecognisable form]. They would repeat this twice or thrice. Due to this difficult questioning/interrogation, some Believers may [become confused] and change their correct answers to incorrect answers.

بعضهم ليكاد أن ينقلب means, ‘Some of them will almost change and retract’ [i.e. their correct answers to incorrect answers]

(See: Al Minhaj of ‘Allamah Nawawi, Hadith: 450, vol. 3 pg. 26)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar