Quran and dhikr will be lifted before Qiyamah

Question

What is status of following narration?

لا تقوم الساعة حتى يرفع الركن والقرآن

Qiyamah will not occur until the Quran and the Rukn [Yamani of the Ka’bah] are lifted/destroyed

 

Answer

This narration has been recorded with variation in the wording. Some versions have the word ‘dhikr’ [remembrance of Allah] in place of ‘Rukn’.

(Refer: Futuhu Misr Wal Maghrib of ‘Abdur Rahman ibn ‘Abdil Hakam [Demise: 257 A.H], pg. 284 and Musnadul Firdaws, Hadith: 7531, ‘ilmiyyah edition. Also see: Faydul Qadir, Hadith: 9854)

 

Shaykh Ahmad Siddiq Al Ghumari (rahimahullah) says that both these words [i.e. dhikr and rukn] are in conformity to other Hadiths. [i.e. corroborated by other Hadiths]

(Al Mudawi, vol. 6 pg. 402, Hadith: 3700)

 

The Hadith in question is therefore suitable to quote.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

فتوح مصر والمغرب لعبد الرحمن بن عبد الحكم (٢٨٤): ومنها حديث ابن لهيعة عن أبي زرعة عن ابن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تقوم الساعة حتى يرفع القرآن والذكر أو الركن شك عبدالرحمن بن عبدالله بن عبد الحكم.

الفردوس بمأثور الخطاب (٧٥٣١): عبد الله بن عمرو لا تقوم الساعة حتى يرفع الذكر والقرآن.

فيض القدير (٩٨٥٤): (لا تقوم الساعة حتى يرفع الركن والقرآن) غاية لعدم قيام الساعة قال الحكيم : لله في أرضه أربعة من آثاره القرآن وهو كلامه والسلطان وهو ظله والكعبة وهي بيته والولي وهو خليفته في أرضه فعلى كلامه طلاوة وعلى ظله هيبة وعلى بيته وقار وعلى خليفته جلالة فهؤلاء الأربع تقوم الأرض فإذا دنا قيام الساعة رفع القرآن وهدمت الكعبة بما لها من الأركان وذهب السلطان وقبض الأولياء ولم يبق في الأرض حرمة فالعارفون إنما يأخذون من القرآن لطائفه وطلاوته ومن السلطان هيبته وظله فلا يلحظون أفعاله وسيرته ومن البيت وقاره إلى تلك الأحجار والأبنية ومن الولي نور جلاله.

(السجزي عن ابن عمر) بن الخطاب.

المداوي (٦/ ٤٠٢- ٣٧٠٠): السجزى عن ابن عمر قلت: لم يتكلم الشارح على سنده ولا استدرك له مخرجا آخر مع أن الحديث مخرج في أصل من الأصول التي كانت بين يديه وهو «مسند الفردوس» للديلمى، فإنه أخرج الحديث أيضا من طريق أبي نعيم، قال: حدثنا عبد الله بن محمد ثنا أبو يعلى ثنا كامل بن طلحة ثنا ابن لهيعة ثنا أبو زرعة عمرو بن جابر عن عبد الله بن عمرو به، بلفظ: «لا تقوم الساعة حتى يرفع الذكر والقرآن» ، وعمرو بن جابر الحضرمى ضعفوه لتشيعه، وهذا اللفظ الذي هو «الذكر» موافق للحديث الصحيح: «لا تقوم الساعة حتى لا يبقى على وجه الأرض من يقول: الله، الله»، أما الركن، فقد ورد أن الكعبة ستهدم بكاملها.