Sahabah eagerly collecting the left over wudu water of Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam)

Question

What is the meaning of the following words in a Hadith of Sahih Muslim: ‘Famin nailin wa nadihin

 

Answer

The words in question appear in the following Hadith:

“Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) was in a red leather tent in Al Abtah. Sayyiduna Bilal (radiyallahu ‘anhu) stepped out with Nabi’s (sallallahu ‘alayhi wa sallam) ablution water. Some Sahabah managed to get [the left over water of Nabi sallallahu ‘alayhi wa sallam and wiped it on themselves] and then sprinkled [whatever moistness remained on their hands on those who didn’t get the water]”

(Sahih Muslim, Hadith: 503)

Nail refers to those who managed to get the water, and nadih refers to those who sprinkled water on the Sahabah who did not get access to the water.

(Refer: Al Minhaj of ‘Allamah Nawawi, Hadith: 1119 and Fathul Mulhim, Hadith: 1104)

 

The very next Hadith in Sahih Muslim, clearly mentions the above explanation.

 

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح مسلم (٥٠٣ ): حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وزهير بن حرب، جميعا عن وكيع، قال: زهير، حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، حدثنا عون بن أبي جحيفة، عن أبيه، قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بمكة وهو بالأبطح في قبة له حمراء من أدم، قال: فخرج بلال بوضوئه، فمن نائل وناضح، قال: «فخرج النبي صلى الله عليه وسلم عليه حلة حمراء كأني أنظر إلى بياض ساقيه»، قال: «فتوضأ» وأذن بلال، قال: فجعلت أتتبع فاه ها هنا وها هنا – يقول: يمينا وشمالا – يقول: حي على الصلاة حي على الفلاح. قال: «ثم ركزت له عنزة، فتقدم فصلى الظهر ركعتين، يمر بين يديه الحمار والكلب، لا يمنع ثم صلى العصر ركعتين، ثم لم يزل يصلي ركعتين حتى رجع إلى المدينة».

شرح النووي على مسلم (١١١٩): قوله (فخرج بلال بوضوء فمن نائل وناضح فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فتوضأ) فيه تقديم وتأخير تقديره فتوضأ فمن نائل بعد ذلك وناضح تبركا بآثاره صلى الله عليه وسلم وقد جاء مبينا في الحديث الآخر فرأيت الناس يأخذون من فضل وضوئه ففيه التبرك بآثار الصالحين واستعمال فضل طهورهم وطعامهم وشرابهم ولباسهم.

فتح الملهم (١١٠٤): قوله: (فمن نائل وناضح) إلخ: مراده ما بينه في الطريق الآخر بقوله: «فخرج بلال بوضوئه، فتوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأخذ الناس فضله، فمن نال من ذلك الماء شيئا تمسح به، ومن لم ينل نضح عليه صاحبه من بلل يده، أي: رش، ففيه التبرك بآثار الصالحين، واستعمال فضل طعامهم وشرابهم، وفيه تعظيم الصحابة رضي الله عنهم للنبي صلى الله عليه وسلم.