The three people who passed the gathering of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam)

Question

In the post here, the following was mentioned:

“..The famous Hadith about the three people who passed the gathering of Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) also supports this deduction.”

Kindly narrate this Hadith for our benefit.

 

Answer

Sayyiduna Abu Waqid al Laythi (radiyallahu ‘anhu) narrates:

‘While Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) was sitting in the masjid with some people, three men arrived. Two appeared before Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) whilst one left. They remained by [the gathering of] Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam), then one of them saw a gap in the gathering and sat there, as for the second he sat at the back of the gathering and as for the third he turned and left. When Rasulullah (sallallahu ’alayhi wa sallam) finished he said: “Shall I inform you about the three people? The first attached himself to Allah so Allah accommodated him [with His happiness and mercy], as for the other he felt shy so Allah treated him accordingly [by not depriving him, or holding him accountable] and as for the last he turned away so Allah turned away from him.”

(Sahih Bukhari, Hadith: 66)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Yusuf Badsha

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

القرآن الكريم [مريم: ٧٦]: {وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا}.

صحيح البخاري (٦٦): حدثنا إسماعيل، قال: حدثني مالك، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، أن أبا مرة، مولى عقيل بن أبي طالب أخبره عن أبي واقد الليثي، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما هو جالس في المسجد والناس معه إذ أقبل ثلاثة نفر، فأقبل اثنان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وذهب واحد، قال: فوقفا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأما أحدهما: فرأى فرجة في الحلقة فجلس فيها، وأما الآخر: فجلس خلفهم، وأما الثالث: فأدبر ذاهبا، فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ألا أخبركم عن النفر الثلاثة؟ أما أحدهم فأوى إلى الله فآواه الله، وأما الآخر فاستحيا فاستحيا الله منه، وأما الآخر فأعرض فأعرض الله عنه» .

صحيح البخاري (٧٤٠٥): حدثنا عمر بن حفص، حدثنا أبي، حدثنا الأعمش، سمعت أبا صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة» .