The virtue of the last three Verses of Surah Saffat

Question

Kindly provide a Hadith mentioning the virtue regarding the following last three Verses of Surah Saffat:

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

 

Answer

 

1) Sha’bi (rahimahullah) relates, Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “Whomsoever desires to receive a large amount of reward on the Day of Qiyamah should recite the following at the end of a gathering when he intends to stand up:

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ، وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

Subhana Rabbika Rabbil ‘Izzati ‘amma yasifun wa salamun ‘alal Mursalin wal hamdulillahi Rabbil ‘aalamin

Your Rabb, the Rabb of all honour is Pure from what [partners] they attribute to Him. Peace be upon the Ambiya and all praise belongs to Allah, the Rabb of the universe.

(Tafsir Ibn Abi Hatim, Surah Saffat, Verse: 180-182 –mursalan– with an authentic chain. Refer: Nataijul Afkar, vol. 2 pg. 306 and Tafsir Ibn Kathir. See here)

 

2) Sayyiduna Abu Said (radiyallahu ‘anhu) was asked, “Have you memorised some [du’a] that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) would recite after making salam [to terminate Salah]?’ He said, ‘Yes, he would recite:

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ، وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

Subhana Rabbika Rabbil ‘Izzati ‘amma yasifun wa salamun ‘alal Mursalin wal hamdulillahi Rabbil ‘aalamin

(Musannaf Ibn Abi Shaybah, Hadith: 3114 and Musnad Abi Ya’la, with a very weak chain. Refer: Tafsir ibn Kathir, Surah Saffat, Verse: 180-182, Nataijul Afkar, vol. 2 pg. 306, Majma’uz Zawaid, vol. 2 pg. 148 and footnotes of Shaykh Muhammad ‘Awwamah on Musannaf, Hadith: 3114)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

تفسير ابن أبي حاتم (الصافات: ١٨٠-١٨٢): عن الشعبي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى من الأجر يوم القيامة فليقل آخر مجلسه حين يريد أن يقوم: سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

نتائج الأفكار لابن حجر (٢/ ٣٠٦): وله شاهد أخرجه ابن أبي حاتم في التفسير من مرسل الشعبي بسند صحيح إليه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى من الأجر يوم القيامة فليقل آخر مجلسه حين يريد أن يقوم: سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين».

تفسير ابن كثير (آخر سورة الصافات):

وقال  ابن أبي حاتم: حدثنا عمار بن خالد الواسطي، حدثنا شبابة، عن يونس بن  أبي إسحاق ، عن الشعبي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى من الأجر يوم القيامة، فليقل آخر مجلسه حين يريد أن يقوم: {سبحان ربك رب العزة عما يصفون. وسلام على المرسلين. والحمد لله رب العالمين} وروي من وجه آخر متصل موقوف على علي، رضي الله عنه.

مصنف ابن أبي شيبة (٣١١٤): حدثنا هشيم ، عن أبي هارون ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم غير مرة يقول في آخر صلاته عند انصرافه : {سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين}.

مسند أبي يعلى الموصلي (١١١٨): حدثنا إسحاق، حدثنا حماد، عن أبي هارون قال: قلنا لأبي سعيد: هل حفظت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا كان يقوله بعدما يسلم؟ قال: نعم، كان يقول: {سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين} [الصافات: ١٨١].

تفسير ابن كثير (الصافات: ١٨٠-١٨٢): وقال الحافظ أبو يعلى: حدثنا محمد بن أبي بكر، حدثنا نوح، حدثنا أبو هارون، عن أبي سعيد، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا سلم قال: {سبحان ربك رب العزة عما يصفون. وسلام على المرسلين. والحمد لله رب العالمين} ثم يسلم. إسناده ضعيف.

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (٢/ ١٤٨): عن أبي هارون قال: قلنا لأبي سعيد: «هل حفظت عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – شيئا كان يقوله بعد ما سلم؟ قال: نعم كان يقول: «سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

رواه أبو يعلى ورجاله ثقات.

تعليق الشيخ محمد عوامة على مصنف ابن أبي شيبة (٣١١٤): والحديث رواه المصنف في «مسنده» كمافي المطالب العالية: ٢/ ٥٣٦ بسنده ومتنه.

ورواه من طريق أبي هارون: أبو داود الطيالسي (٢١٩٨)، وعبد بن حميد (٩٥٤، ٩٥٦)، وأبو يعلى (١١١٣ ـ ١١١٨) والطبراني في الدعاء (٦٥١)، وعندهم جميعا أبو هارون وهو العبدي متروك متهم.

والحديث ذكره الهيثمي في «مجمع الزوائد» ٢: ١٤٧ ـ ١٤٨، وقال في أوله: «عن أبي هريرة قال: قلنا لأبي سعيد»، لذلك قال في آخره: رجاله ثقات. فكأنه تحرف عنده أبو هارون إلى أبي هريرة، مع أن الهيثمي يضعف أبا هارون العبدي في كتابه، فالله أعلم، وتحسين الحافظ السيوطي له في «الجامع الصغير» (٦٧٢١) لا يجديه شيئا.

وروي الحديث عند الطبراني عن ابن عباس ١١ (١١٢٢١)، وبنحوه عن زيد بن أرقم ٥ (٥١٢٤) وفي كل منهما من هو شديد الضعف. انظرهما في «مجمع الزوائد» ١٠: ١٠٢-١٠٣.