Question

What is the source and authenticity of the following narration?

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “Any servant [of Allah], whether male or female, who supplicates with this du’a’ – which is composed of ten phrases on the night of `Arafah one thousand times – will not ask a thing from Allah except that He will give it to him providing he does not supplicate for the severance of ties of kinship or for an act of disobedience. The first is – glory be to the One whose Throne is in heaven; glory be to the One whose dominion and power is on earth…”

 

Answer

This narration is recorded in many Hadith sources including Musannaf Ibn Abi Shaybah, Musnad Abi Ya’la, Al Mu’jamul Kabir.

The following words appear in Musnad Abi Ya’la:

Sayyiduna ‘Abdullah ibn Mas’ud (radiyallahu ‘anhu) reported that Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “Whoever says these ten phrases a thousand times on the night of ‘Arafah, Allah will grant them anything they ask for, except for the severance of family ties or a sinful act:

  • سُبْحَانَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ عَرْشُهُ – Subhanalladhi fis sama-i ‘arshuhu– Glory be to Him whose Throne is in the heaven,
  • سُبْحَانَ الَّذِي فِي الْأَرْضِ مَوْطِئُهُ- Subhanalladhi fil ardhi mawtiuhu– Glory be to Him whose dominion is on the earth,
  • سُبْحَانَ الَّذِي فِي الْبَحْرِ سَبِيلُهُ- Subhanalladhi fil bahri sabiluhu– Glory be to Him whose path is in the sea,
  • سُبْحَانَ الَّذِي فِي النَّارِ سُلْطَانُهُ- Subhanalladhi fin nari sultanuhu– Glory be to Him whose authority is in the fire,
  • سُبْحَانَ الَّذِي فِي الْجَنَّةِ رَحْمَتُهُ- Subhanalladhi fil jannati rahmatuhu– Glory be to Him whose mercy is in Jannah,
  • سُبْحَانَ الَّذِي فِي الْقُبُورِ قَضَاؤُهُ- Subhanalladhi fil quburi qadauhu– Glory be to Him whose judgement is in the graves,
  • سُبْحَانَ الَّذِي فِي الْهَوَاءِ رُوحُهُ- Subhanalladhi fil hawa-i ruhuhu– Glory be to Him whose [mercy] is in the air,
  • سُبْحَانَ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاءَ- Subhanalladhi rafa’as sama-a– Glory be to Him who raised the heavens,
  • سُبْحَانَ الَّذِي وَضْعَ الْأَرْضَ- Subhanalladhi wada’al arda– Glory be to Him who spread the earth,
  • سُبْحَانَ الَّذِي لَا مَنْجَا مِنْهُ إِلَّا إِلَيْهِ- Subhanalladhi la manja minhu illa ilayh– Glory be to Him from whom there is no refuge except to Him.”

(Musnad Abi Ya’la, Hadith: 5385, Musannaf Ibn Abi Shaybah, Hadith: 30442, Al Mu’jamul Kabir, Hadith: 10554)

 

The Hadith has been recorded with a weak chain.

(Refer: Majma’uz Zawaid, vol. 3 pg. 252, Hadith: , Footnotes of Shaykh Muhammad ‘Awwamah on Musannaf, Hadith: 30442. Also see: Lisanul Mizan, vol. 5 pg. 432, number: 5202, Tanzihush Shari’ah, vol. 2 pg. 168)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

__________

التخريج من المصادر العربية

مسند أبي يعلى الموصلي: (٩/ ٢٦٤)
(٥٣٨٥) – حدثنا أبو خيثمة، حدثنا عزرة بن قيس قال: حدثتني أم الفيض قالت: سمعت ابن مسعود يقول: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من قال ليلة عرفة هذه العشر كلمات ألف مرة، لم يسأل الله شيئا إلا أعطاه إلا قطيعة رحم أو مأثما: سبحان الذي في السماء عرشه، سبحان الذي في الأرض موطئه، سبحان الذي في البحر سبيله، سبحان الذي في النار سلطانه، سبحان الذي في الجنة رحمته، سبحان الذي في القبور قضاؤه، سبحان الذي في الهواء روحه، سبحان الذي رفع السماء، سبحان الذي وضع الأرض، سبحان الذي لا منجا منه إلا إليه».

مصنف ابن أبي شيبة: (١٥/ ٣٨٧)
(٣٠٤٤٢) – حدثنا أحمد بن إسحاق ، قال : حدثني عزرة بن قيس صاحب الطعام ، قال : حدثتني أم الفيض ، عن عبد الله بن مسعود ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : «من قال هؤلاء الكلمات ليلة عرفة ألف مرة، لم يسأل الله شيئا إلا أعطاه إياه ، ليس فيه إثم، ولا قطيعة رحم، سبحان الله الذي في السماء عرشه ، سبحان الله الذي في الأرض موطئه ، سبحان الله الذي في البحر سبيله ، سبحان الله الذي في الجنة رحمته ، سبحان الله الذي في النار سلطانه ، سبحان الله الذي في الهواء رحمته ، سبحان الله الذي في القبور قضاؤه ، سبحان الله الذي رفع السماء ، سبحان الله الذي وضع الأرض ، سبحان الله الذي لا منجى منه إلا إليه».

المعجم الكبير للطبراني:
(١٠٥٥٤) – حدثنا العباس بن الفضل الأسفاطي، ثنا موسى بن إسماعيل، ثنا عزرة أبو عاصم قال: حدثتني أم الفيض مولاة عبد الملك بن مروان قالت: سمعت ابن مسعود يقول: «من دعا بهذا الدعاء عشية عرفة ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم إلا استجيب له: سبحان الذي في السماء عرشه، سبحان الذي في الأرض موطؤه، سبحان الذي في البحر سبيله، سبحان الذي في القبور قضاؤه، سبحان الذي في الجنة رحمته، سبحان الذي في النار سلطانه، سبحان الذي في الهواء روحه، سبحان الذي رفع السماء، سبحان الذي وضع الأرض، سبحان الذي لا منجا منه إلا إليه»، فقلت: أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال كالمتنهر: نعم.

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد: (٣/ ٢٥٢)
(٥٦١٢) – وعن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من قال ليلة عرفة هذه العشر كلمات ألف مرة لم يسأل الله شيئا إلا أعطاه إلا قطيعة رحم أو مأثم: سبحان الذي في السماء عرشه، سبحان الذي في الأرض موطئه، سبحان الذي في البحر سبيله، سبحان الذي في النار سلطانه، سبحان الذي في الجنة رحمته، سبحان الذي في القبور قضاؤه، سبحان الذي في الهواء روحه، سبحان الذي رفع السماء، سبحان الذي وضع الأرض سبحان الذي لا منجا منه إلا إليه».
رواه أبو يعلى والطبراني في الكبير، وفيه عزرة بن قيس ضعفه ابن معين.

تعليق العلامة محمد عوامة -حفظه الله- على المصنف:
(٣٠٤٤٢) –٣٠٤٤٢ – عزرة بن قيس هذا هو الصواب، وفي جميع النسخ: عروة، تحريف. انظر التاريخ الكبير للبخاري ۷ (۳۰۰) ، و«الجرح والتعديل» ۷ (۱۱۰). وقد ضعفاه.
«أم الفيض»: هذا هو الصواب، وفي ظ ، م ، خ : أم الغصن، وفي ت، ش: أم الغصين، وهو تحريف، والتصويب من الكتب التي ترجمت لعزرة، وروت الحديث من طريقه عنها، ولم أر لها ترجمة، ووصفت في بعض الروايات بأنها مولاة عبد الملك بن مروان.
والحديث رواه البخاري في تاريخه (الموضع السابق) من طريق أحمد بن إسحاق به. ومن طريق البخاري : العقيلي في الضعفاء» ٣: ٤١٢ (١٤٥٢) ، والخطيب في المتفق والمفترق ٣ : ١٧٤٤ (١٢٨٦). ورواه أبو يعلى (٣٥٦٤) = ٣٥٧٦) ، والطبراني في الكبير ١٠ (١٠٥٥٤)، و «الدعاء له (٨٧٦) من طريق عزرة بن قيس، به.
والحديث ضعيف بعزرة هذا ، وجهالة حال أم الفيض، وأدخله ابن الجوزي في موضوعاته» (١١٥٨) ، فتعقبه السيوطي في «اللآلئ» ۲ : ۱۲۰ .

لسان الميزان:  (٥/ ٤٣٢)
(٥٢٠٢) – عزرة بن قيس.
عن أم الفيض.
وعنه مسلم بن إبراهيم.
ضعفه يحيى بن معين فقال: معاوية بن صالح عن ابن معين: عزرة بن قيس اليحمدي أزدي بصري ضعيف.
وقال البخاري: لا يتابع على حديثه.
أحمد بن إسحاق الحضرمي: حدثنا عزرة بن قيس صاحب الطعام حدثتني أم الفيض مولاة عبد الملك بن مروان: سمعت عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول: ما من عبد دعا الله ليلة عرفة بهذه الدعوات ألف مرة إلا لم يسأل الله إلا أعطاه: سبحان الذي في السماء عرشه سبحان الذي في الأرض موطئه … وذكر الحديث، انتهى.
وأخرج الخطيب في المتفق هذا الحديث من طريق مسلم بن إبراهيم: حدثنا عزرة بن قيس اليحمدي في حلقة حماد بن سلمة وحماد يسمع قال: حدثتنا أم الفيض … فذكره.
وذكره الدولابي في الضعفاء.

تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة: (٢/ ١٦٨)
«ما من عبد ولا أمة دعا الله ليلة عرفة بهذه الدعوات وهي عشر كلمات ألف مرة إلا لم يسأل الله شيئا إلا أعطاه إلا قطيعة رحم أو مأثما، سبحان الذي في السماء عرشه، سبحان الذي في الأرض موطئه، سبحان الذي في البحر سبيله، سبحان الذي في النار سلطانه، سبحان الذي في الجنة رحمته، سبحان الذي في القبور قضاؤه، سبحان الذي في الهواء روحه، سبحان الذي رفع السماء، سبحان الذي وضع الأرض، سبحان الذي لا ملجأ ولا منجا منه إلا إليه»، (عق) من حديث ابن مسعود ولا يصح فيه عزرة بن قيس اليحمدي ضعيف ولا يتابع عليه، (تعقب) بأن هذا لا يقتضي الوضع، والحديث أخرجه الطبراني وأبو يعلى والبيهقي في الدعوات من طرق عن عزرة (قلت) ورواه البيهقي في فضائل الأوقات أيضا، وقال إن بعض رواته زاد فيه أن يكون على وضوء فإذا فرغت من آخره صليت على النبي، واستأنف حاجتك والله تعالى أعلم.