Question

Please comment on the authenticity of this Hadith:

Rasulullah (sallallahu alayhi wa sallam) said: “By the One in Whose power my life is! Indeed, the soil of Madinah cures every disease.” (At Targhib wat Tarhib)

 

Answer 

‘Allamah Mundhiri (rahimahullah) has referenced this narration to Razin. He states that he has not found this narration in the primary sources nor has he commented on the authenticity.

(Targhib, vol. 2 pg. 228)

I have also not come across the chain of this narration to comment on the authenticity nor have I come across these exact words in any primary source.

 

It should be noted that Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) would mix his saliva with the soil [of Madinah Munawwarah] to treat wounds.

(Sahih Bukhari, Hadith: 5745, 5746 and Sahih Muslim, Hadith: 2194)

The broader meaning of the Hadith in question could be derived from this authentic Hadith, which should be cited instead of a Hadith whose chain is thus far untraceable.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

__________

التخريج من المصادر العربية

الترغيب والترهيب للمنذري: (٢/ ٢٢٨)
وعن سعد رضي الله عنه قال: لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من تبوك تلقاه رجال من المتخلفين من المؤمنين فأثار غبارا فخمر بعض من كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أنفه، فأزال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللثام عن وجهه، وقال: والذي نفسي بيده إن في غبارها شفاء من كل داء. قال: وأراه ذكر، ومن الجذم، والبرص. ذكره رزين العبدري في جامعة، ولم أره في الأصول.

صحيح البخاري:
(٥٧٤٥) – حدثنا علي بن عبد الله، حدثنا سفيان، قال: حدثني عبد ربه بن سعيد، عن عمرة، عن عائشة، رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول للمريض: «بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يشفى سقيمنا، بإذن ربنا».

(٥٧٤٦) – حدثني صدقة بن الفضل، أخبرنا ابن عيينة، عن عبد ربه بن سعيد، عن عمرة، عن عائشة، قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الرقية: «تربة أرضنا، وريقة بعضنا، يشفى سقيمنا، بإذن ربنا».

صحيح مسلم:
(٢١٩٤) – حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وزهير بن حرب، وابن أبي عمر، – واللفظ لابن أبي عمر – قالوا: حدثنا سفيان، عن عبد ربه بن سعيد، عن عمرة، عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه، أو كانت به قرحة أو جرح، قال: النبي صلى الله عليه وسلم بإصبعه هكذا، ووضع سفيان سبابته بالأرض، ثم رفعها «باسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، ليشفى به سقيمنا، بإذن ربنا» قال ابن أبي شيبة: «يشفى» وقال زهير «ليشفى سقيمنا».