A narration regarding ‘Isa (‘alayhis salam)

Question

What is the authenticity of the following Hadith?

“‘Isa ibn Maryam (‘alayhis salam) will descend to the earth, get married and have children. He will live for 45 years and will then pass away. He will be buried with me in my grave. ‘Isa (‘alayhis salam) and I will stand up from one grave on the Day of Qiyamah between Abu Bakr and ‘Umar”

 

Answer

‘Allamah Ibnul Jawzi (rahimahullah) has expressed extreme reservation with regards to the authenticity of the Hadith in question. After declaring the Hadith in question weak, Shaykh ‘Abdul Fattah Abu Ghuddah (rahimahullah) states that authentic Hadiths mention that ‘Isa (alayhis salam) will remain on earth for 40 years [and not 45 as mentioned above.]

(Al ‘Ilalul Mutanahiyah, vol. 2 pg. 915 and Footnotes of Shaykh ‘Abdul Fattah Abu Ghuddah on At Tasrih Bima Tawatara Fi Nuzulil Masih, pg. 240, Hadith: 58. Also see: Sharhuz Zurqani ‘Alal Mawahib, vol. 12 pg. 175)

 

There are other narrations stating that ‘Isa (‘alayhis salam) will be buried with Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam). See here.

 

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

العلل المتناهية (٢/ ٩١٥ ): حديث اخر أنبأنا ابو القاسم الحريري قال أنبأنا ابو طالب العشاري قال انا ابن أخي ميمي قال حدثنا ابو علي بن منصور قال نا عبد الله ابن عبيد الله بن مهدي قال نا ابو عبد الرحمن قال نا محمد بن يزيد عن عبد الرحمن بن زياد بن انعم عن عبد الله بن يزيد الحبلي عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ينزل عيسى ابن مريم الى الارض فيتزوج ويولد ويمكث خمسا واربعين سنة ثم يموت فيدفن معي في قبري فأقوم انا وعيسى ابن مريم من قبر واحد بين ابي بكر وعمر».

 قال المؤلف هذا حديث لا يصح والافريقي ضعيف بمرة .

حاشية الشيخ عبد الفتاح أبو غدة على التصريح بما تواتر في نزول المسيح (ص٢٤٠): مواضع الحديث: «المشكاة» ٣: ٤٧، «وفاء الوفاء» للسمهودي ١: ٣٩٧، «المواهب اللدنية» ٢: ٣٨٢، «شرحها» ٨: ٣٢٨، أما «كنز العمال» فلم أجده فيه مع تقليب النظر في مواطن كثيرة منه، فلعله خفي عليِّ مكانه؟ إذ قد يكون صاحب «كنز العمال» أورده في موضع لا تظهر فيه المناسبة لمعنى الحديث؟ والله أعلم.

وكانت عبارة الأصل: (أخرجه في المشكاة وعزاه لكتاب الوفاء، وأخرجه ابن المراغي في المدينة وابن الجوزي في المنتظم كما في كنز العمال). وفيها تحريف، فعدلتها إلى الصحة كما ترى. فقد عزاه كل من القسطلاني والزرقاني في «المواهب اللدنية» و«شرحها» إلى «المنتظم» لابن الجوزي، وقالا: أخرجه عنه الزين المراغي في «تحقيق النصرة». وعزاه السمهودي في «وفاء الوفاء» إلى الزين المراغي أيضا عن ابن الجوزي في «المنتظم». ولم أجده في القسم المطبوع من «المنتظم».

وكتاب «تحقيق النصرة بتلخيص معالم دار الهجرة» لزين الدين أبي بكر بن الحسن المراغي المتوفى سنة ٨١٦ مطبوع بمصر سنة ١٣٧٤ طبعه صديقنا العالم الفاضل الكتبي الشيخ محمد النمنكاني جزاه الله خيرا. ولكني لم أجد الخبر المنقول عنه هنا فيه، فقد حكى في ص١٠٠ منه صفة القبور الشريفة، وذكر بعض الأخبار التي جاءت فيها، ولم يذكر هذا الخبر، فلعل في الأصل المطبوع منه سقطا أو اختصارا؟ والله أعلم.

شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية (١٢/ ١٧٥): وقد اختلف أهل السير وغيرهم في صفة القبور المقدسة على سبع روايات، أوردها ابن عساكر في «تحفة الزائر», ونقل أهل السير عن سعيد بن المسيب قال: بقي في البيت موضع قبر في السهوة الشرقية يدفن فيه عيسى بن مريم -عليهما السلام، ويكون قبره الرابع. وفي «المنتظم» لابن الجوزي, عن ابن عمر، أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «ينزل عيسى ابن مريم إلى الأرض، فيتزوج ويولد له, ويمكث خمسًا وأربعين سنة, ثم يموت فيدفن معي في قبري، فأقوم أنا وعيسى ابن مريم من قبر واحد بين أبي بكر وعمر» كذا ذكره في «تحقيق النصرة». والله أعلم.

سنن الترمذي (٣٦١٧): حدثنا زيد بن أخزم الطائي البصري قال: حدثنا أبو قتيبة سلم بن قتيبة قال: حدثني أبو مودود المدني قال: حدثنا عثمان بن الضحاك، عن محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام، عن أبيه، عن جده، قال: «مكتوب في التوراة صفة محمد وعيسى ابن مريم يدفن معه» قال: فقال أبو مودود وقد بقي في البيت موضع قبر: «هذا حديث حسن غريب» هكذا قال: عثمان بن الضحاك، والمعروف الضحاك بن عثمان المديني.

تحفة الأحوذي (٣٦٢٦): (وعيسى بن مريم يدفن معه) عطف على المبتدأ أي في حديث قال الحافظ أي ومكتوب فيها أيضا أن عيسى يدفن معه، فيه أن عيسى عليه الصلاة والسلام بعد نزوله وموته يدفن مع النبي صلى الله عليه وسلم ويؤيده ما روي عن عائشة في حديث قال الحافظ لا يثبت أنها استأذنت النبي صلى الله عليه وسلم إن عاشت بعده أن تدفن إلى جانبه فقال لها وأنى لك بذلك وليس في ذلك الموضع إلا قبري وقبر أبي بكر وعمر وعيسى بن مريم.

وفي أخبار المدينة من وجه ضعيف عن سعيد بن المسيب قال إن قبور الثلاثة في صفة بيت عائشة وهناك موضع قبر يدفن فيه عيسى عليه السلام ويؤيده أيضا حديث عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ينزل عيسى بن مريم إلى الأرض فيتزوج ويولد له ويمكث خمسا وأربعين سنة ثم يموت فيدفن معي في قبري فأقوم أنا وعيسى بن مريم في قبر واحد بين أبي بكر وعمر

رواه ابن الجوزي في كتاب الوفاء ذكره الشيخ ولي الدين في المشكاة ولم أقف عن سنده.