Another narration regarding becoming impatient in du’a

Question

Is this Hadith authentic?

Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) narrated from Allah’s Messenger (sallallahu ‘alayhi wa sallam) that he said, “There is not a servant who raises his hands such that his armpits become visible, and then he asks Allah for something, except that Allah will give it to him, so long as he is not hasty/impatient.” They asked, ‘How is one hasty?’ He replied, ‘He says, ‘I asked and I asked but I was not given anything.'”

 

Answer

Imam Tirmidhi (rahimahullah) has recorded this narration. The chain consists of a weak narrator. Many Muhaddithun have declared him very weak.

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 3604. Refer: Tahdhibul Kamal, vol. 31 pg. 449-453, number: 6876, Mizanul I’tidal, vol. 5 pg. 132, number: 9050 and Taqribut Tahdhib: 7599)

 

However, caution against becoming impatient in du’a has been authentically reported in Sahih Bukhari and Sahih Muslim. See here

This also lends strength to the Hadith in question.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي (٣٦٠٤): حدثنا يحيى قال: أخبرنا يعلى بن عبيد، قال: أخبرنا يحيى بن عبيد الله، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من عبد يرفع يديه حتى يبدو إبطه يسأل الله مسألة، إلا آتاها إياه ما لم يعجل»، قالوا: يا رسول الله وكيف عجلته؟ قال: ” يقول: قد سألت وسألت ولم أعط شيئا ” وروى هذا الحديث الزهري، عن أبي عبيد مولى ابن أزهر، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يستجاب لأحدكم ما لم يعجل، يقول دعوت فلم يستجب لي»

تهذيب الكمال (٣١/ ٤٤٩-٤٥٣، رقم: ٦٨٧٦): ت ق: يحيى بن عبيد الله بن عبد الله بن موهب القرشي التيمي المدني  .

روى عن: أبيه (ت ق) . روى عنه: إسماعيل بن عياش، والأصبغ بن زيد الوراق وخالد بن عبد الله الواسطي، وشريك بن عبد الله النخعي، وعافية ابن يزيد الأودي القاضي، وعباد بن العوام، وعبد الله بن المبارك (ت) ، وعبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي، وعبد الرحمن بن محمد المحاربي (ق) ، وأبو زهير عبد الرحمن بن مغراء، وعمار بن محمد الثوري، وعيسى بن يونس، وفضيل بن عياض، ومحمد بن فضيل ابن غزوان، وأبو حنيفة النعمان بن ثابت، وورقاء بن عمر اليشكري، ويحيى بن سعيد القطان، ويحيى بن عبد الملك بن أبي غنية، ويعلى بن عبيد الطنافسي (ت) ، وأبو خالد الأحمر. قال عمرو بن علي: كان يحيى، يعني القطان، يحدث عن يحيى بن عبيد الله، ثم تركه، وقال: هو ضعيف الحديث. وقال أبو حاتم : كان ابن عيينة يضعفه. وقال البخاري : كان ابن عيينة يضعفه وتركه يحيى القطان. وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل  ، عن أبيه: منكر الحديث، ليس بثقة. وقال مرة: أحاديثه مناكير  : ولا يعرف هو ولا أبوه وقال أبو عبيد الآجري  ، عن أبي داود: سألت أحمد بن حنبل عن يحيى بن عبيد الله فقال: أحاديثه مناكير وأبوه لا يعرف. وقال عنه في موضع آخر  : سمعت يحيى بن معين يقول: ترك يحيى بن سعيد القطان يحيى بن عبيد الله وكان أهلا لذاك. وقال عباس الدوري ، عن يحيى بن معين: ليس بشيء  . وقال أبو بكر بن أبي شيبة  : كان غير ثقة في الحديث. وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني  : أبوه لا يعرف، وأحاديثه متقاربة من حديث أهل الصدق. وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم  ، عن أبيه: ضعيف الحديث، منكر الحديث جدا، ونهاني أن أكتب عن المنذر بن شاذان، عن يعلى، عن يحيى هذا. وقال: لا يشتغل به. وقال النسائي  : ضعيف لا يكتب حديثه  وقال الدارقطني  : ضعيف. وقال ابن حبان  : يروي عن أبيه ما لا أصل له، وأبوه ثقة، فسقط الاحتجاج به. وقال محمد بن عبد الله بن قهزاد ، عن إسحاق بن راهويه: سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول: يحيى بن عبيد الله ثقة. قال: وروى يحيى بن سعيد عن يحيى بن عبيد الله. وقال علي ابن المديني : سألت يحيى عن يحيى بن عبيد الله التيمي، فقال: قال شعبة: رأيته يصلي صلاة لا يقيمها فتركت حديثه.وقال أحمد بن سعد بن أبي مريم  ، عن يحيى بن معين: يحيى بن عبيد الله التيمي ليس بشيء، ولا يكتب حديثه، سمع منه يحيى بن سعيد القطان فوهب صحيفته وما روى عنه شيئا حتى مات. وقال أبو أحمد بن عدي  : وفي بعض ما يرويه ما لا يتابع عليه  . روى له الترمذي وابن ماجه.

ميزان الاعتدال (٥/ ١٣٢، رقم ٩٠٥٠): (ت، ق) يحيى بن عبيد الله بن موهب التيمي.

عن أبيه، عن أبي هريرة بأحاديث. وعنه يحيى القطان، وطائفة. وثقه القطان. وقال شعبة: رأيته يصلي صلاة لا يقيمها، فتركت حديثه. وقال ابن معين: ليس بشيء. وقال ابن مثنى: حدث عنه يحيى القطان ثم تركه. وقال أحمد: أحاديثه مناكير.وقال مرة: ليس بثقة. وقال ابن عيينة: ضعيف. وقال الجوزجاني: هو كوفي، وأبوه لا يعرف. وأحاديثه من أحاديث أهل الصدق. ابن المبارك، عن يحيى بن عبيد الله، عن أبيه، عن أبي هريرة، مرفوعا: ما رأيت مثل الجنة نام طالبها، ولا مثل النار نام هاربها. وبه: ما من أحد يموت إلا ندم, قالوا: وما ندامته يا رسول الله ؟ قال: إن كان محسنا ندم ألا يكون ازداد إحسانا، وإن كان مسيئا ندم ألا يكون نزع. هشيم، عن يحيى بن عبيد الله المدني، عن أبيه، عن أبي هريرة، مرفوعا: إذا انقطع شسع أحدكم فليسترجع فإنها من المصائب. قال ابن عدي: في بعض ما يرويه يحيى مالا يتابع عليه.

تقريب التهذيب (٧٥٩٩):  يحيى بن عبيد الله ابن عبد الله ابن موهب بفتح الميم والهاء بينهما واو ساكنة التيمي المدني متروك وأفحش الحاكم فرماه بالوضع من السادسة ت ق يحيى ابن عبيد الله عن عبيد الله بن مسلم [كذا وقع عنده] صوابه يحيى ابن عبد الله وهو الجابر تقدم ق .

صحيح البخاري (٦٣٤٠): حدثنا عبد الله بن يوسف، أخبرنا مالك، عن ابن شهاب، عن أبي عبيد مولى ابن أزهر، عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يستجاب لأحدكم ما لم يعجل، يقول: دعوت فلم يستجب لي».

صحيح مسلم (٢٧٣٥): حدثنا يحيى بن يحيى، قال: قرأت على مالك، عن ابن شهاب، عن أبي عبيد، مولى ابن أزهر، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «يستجاب لأحدكم ما لم يعجل، فيقول: قد دعوت فلا – أو فلم – يستجب لي».