Du’a to be free of debts and worries

Question

Kindly provide the source, background and meaning of this du’a:

 Allahumma Inni a’udhubika minal hammi wal huzni wa a’udhubika minal ‘Ajzi wal kasli wa a’udhubika minal jubni wal bukhl wa a’udhubika min ghalabatid dayni wa qahrir rijal.

 

Answer

Sayyiduna Abu Sa’id Al-Khudri (radiyallahu ‘anhu) reports that once Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) entered the masjid and found an Ansari Sahabi by the name of Abu Umamah (radiyallahu ‘anhu) seated therein. Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) enquired of him:

‘Why is it that I see you in the masjid at a time when there is no Salah?’

He replied, ‘O Messenger of Allah! I have a lot of debts and many worries.’

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) replied, ‘Should I not teach you something which if you recite, Allah will remove your worries and pay off your debts? Say every morning and evening:

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحزنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ وَقَهْرِ الرِّجَالِ

 Allahumma inni a’udhubika minal hammi wal huzni wa a’udhubika minal ‘ajzi wal kasli wa a’udhubika minal jubni wal bukhl wa a’udhubika min ghalabatid dayni wa qahrir rijal

Translation: O Allah! I seek refuge in you from anxiety and grief and I seek refuge in you from inability and laziness, and I seek refuge in you from cowardice and miserliness and I seek refuge in you from overpowering debts and from the subjection of man.

That Sahabi (radiyallahu ‘anhu) says, ‘I did so and Allah Ta’ala removed my worries and repaid my debts.’

(Sunan Abu Dawud, Hadith: 1550)

 

Al-Shawkani states that ‘there is no defect in its chain of narrators’.

(Tuhfatudh Dhakirin, pg.110)

 

And Allah Ta’ala Knows Best,

 

Answered by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن أبي داود  (رقم: ١٥٥٠): حدثنا أحمد بن عبيد الغداني، أخبرنا غسان بن عوف، أخبرنا الجريري، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد الخدري، قال: دخل رسول صلى عليه وسلم ذات يوم المسجد، فإذا هو برجل من الأنصار، يقال له: أبو أمامة، فقال: «يا أمامة، ما لي أراك جالسا في المسجد في غير وقت الصلاة؟»، قال: هموم لزمتني، وديون يا رسول الله، قال: «أفلا أعلمك كلاما إذا أنت قلته أذهب عز وجل همك، وقضى عنك دينك؟»، قال: قلت: بلى، يا رسول، قال: «قل إذا أصبحت، وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين، وقهر الرجال»، قال: ففعلت ذلك، فأذهب الله عز وجل همي، وقضى عني ديني.

تحفة الذاكرين (ص ١١٠)=(ص ٧٢ ط:دار الكتاب العربي):  (وإن ابتلي بدين أو هم فليقل اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال (د)):  الحديث أخرجه أبو داود كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة فقال يا أبا أمامة ما لي أراك جالسا في المسجد في غير وقت صلاة قال هموم لزمتني وديون يا رسول الله قال أفلا أعلمك كلاما إذا قلته أذهب الله همك وقضى دينك قلت بلى يا رسول الله قال قل إذا أصبحت وإذا أمسيت اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال قال ففعلت ذلك فأذهب الله همي وقضى ديني ولا مطعن في إسناد هذا الحديث.