Du’a when looking in the mirror

Question

When looking in to a mirror is it Sunnah to recite

اَللَّهُمَّ أَنْتَ حَسَّنْتَ خَلْقِي فَحَسِّنْ خُلُقِي

Allahumma anta hassanta khalqi fa hassin khuluqi

or without the anta after Allahumma, like follows:

اَللَّهُمَّ حَسَّنْتَ خَلْقِي فَحَسِّنْ خُلُقِي

Allahumma hassanta khalqi fa hassin khuluqi ?

 

Answer

This du’a has been reported with various wordings. One could recite any of these that have appeared in the narrations.

The first wording you enquire is quoted by the popular author in the topic of du’as; ‘Allamah Jazari (rahimahullah) as well as ‘Allamah Ibnul Imam (rahimahullah) – also an author on this subject.

Refer to: Al-Hisnul Hasin, pg. 118 and Silahul Mumin, Hadith: 879.

It seems to be a combination of the narrations found in Sahih Ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 959, Bayhaqi in Da’watul Kabir, Hadith: 438 and Shu’ab, Hadith: 8183-5185, and Darimi; see Al-Futuhatur Rabbaniyyah, vol. 6 pg. 195 and Sharhul Ihya, vol. 5 pg. 113.

 

The second version is also found in the Hadith.

(Musnad Abu Ya’la, Hadith: 5075)

 

Besides these two versions, there are others too.

(See Musnad Tayalisi, Hadith: 374, Musnad Ahmad, vol. 6 pg. 68 and vol. 1 pg. 403, Ibnus Sunni, Hadith: 163 , Az-Zud of Hannad ibnus Sariy, Hadith: 1273 and others. Also see Sharhul Ihya, vol. 5 pg. 113.)

 

And Allah Ta’ala Knows best,

 

Answered by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

الحصن الحصين (ص ١١٨): وإذا نظر وجهه في المرآة

«اللهم أنت حسنت خلقي فحسن خلقي»(حب، قي)

سلاح المؤمن (٨٧٩):  عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «اللهم أنت حسنت خلقي فحسن خلقي». رواه ابن حبان في صحيحه ورواه البيهقي في كتاب الدعوات من حديث عائشة وقال فيه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نظر إلى وجهه في المرآة قال فذكره وأخرجه أبو بكر بن مردويه في كتاب الأدعية من حديث أبي هريرة وعائشة.

ولفظه: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا نظر في المرآة قال: «اللهم كما أحسنت خلقي فأحسن خلقي وحرم وجهي على النار».

صحيح ابن حبان (٩٥٩): أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، قال: حدثنا ابن فضيل، قال: حدثنا عاصم، عن عوسجة بن الرماح، عن عبد الله بن أبي الهذيل، عن ابن مسعود، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «اللهم حسنت خلقي فحسن خلقي».

الدعوات الكبير (٤٣٨) =(٤٨٨ ط: غراس): أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، وأبو بكر بن الحسين قالا: حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، حدثنا محمد بن خالد بن خلي الحمصي، حدثنا أحمد بن خالد الوهبي، حدثنا إسرائيل، عن عاصم بن سليمان، عن عبد الله بن الحارث، عن عائشة، رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «اللهم أحسنت خلقي، فأحسن خلقي» وروي بإسناد آخر ضعيف عن عائشة، وفيه زيادة النظر في المرآة

شعب الإيمان (٨١٨٣): أخبرنا أبو محمد جناح بن نذير القاضي، أنا أبو جعفر بن دحيم، نا أحمد بن حازم، أنا عثمان، نا جرير، قال: وأخبرنا يحيى، نا علي بن مسهر، جميعا، عن عاصم الأحول، عن عوسجة بن الرباح، عن عبد الله بن أبي الهذيل، عن ابن مسعود، قال يحيى: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «اللهم حسنت خلقي فأحسن خلقي» ولم يرفعه عثمان بن أبي شيبة.

(٨١٨٤): أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، وأبو بكر بن الحسن، قالا: نا أبو العباس الأصم، نا محمد بن خالد، نا أحمد بن خالد، نا إسرائيل، عن عاصم بن سليمان، عن عبد الله بن الحارث، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «اللهم أحسنت خلقي فأحسن خلقي» قال الإمام أحمد: ورفعه أيضا أبو شهاب الحناط عبد ربه بن نافع، عن عاصم الأحول بهذا الإسناد، قال: كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «اللهم كما حسنت خلقي فأحسن خلقي».

 (٨١٨٥): أخبرنا ابن عبدان، أنا أحمد بن عبيد، أنا أبو السري الجلاجلي، نا خلف بن هشام البزار، نا أبو شهاب، فذكره ورواه إسرائيل، عن عاصم بن سليمان، عن عبد الله بن الحارث، عن عائشة، مرفوعا ورواه قتيبة، عن جرير، عن الأشعث، عن عوسجة، بالإسناد الأول مرفوعا.

الفتوحات الربانية (٦/ ١٩٥): (روينا في كتاب ابن السني عن علي) في الحصن والسلاح بعد ذكر الذكر بزيادة في آخره وحرم وجهي على النار رواه البزار قال في الحرز أي رواه البزار عن ابن مردويه عن عائشة عن أبي هريرة وعند ابن حبان من حديث ابن مسعود والدارمي من حديث عائشة: اللهم أنت حسنت خلقي فحسن خلقي كما في الحصن والسلاح رواه البيهقي في الدعوات من حديث عائشة ولفظه كان إذا نظر وجهه في المرآة قال فذكره

اتحاف السادة (٥/ ١١٣):  (واذا نظرت وجهك فى المراه) بكسر الميم ومد معروفة (فقل) ندبا (الحمد لله الذى سوى خلقه) بفتح فستكون (فعدله) بالتشديد والتعديل اخص من التسوية (وكرم سورة وجهى وحسنها) من التكريم والتحسن (جعلنى من المسملن) وانما ندب النظر اليه ليقوم بواجب الحمد على حسن الخلق والخلق لانهما نعمتان يجب الشكر عليهما قال العراقى رواه الطبرانى فى الاوسط وابن السنى فى اليوم والليله من ليه من حديث انس بسند ضعيف اهـ قلت وكذلك رواه البيهيقى فى الشعب وسنده ايضا ضعف لفظه كان اذا نظر وجهه فى المراه قال الحمد لله الخ قال ابو يعلى والطبرانى فى الكبير من  حديث ابن عباس كان اذا نظر فى المرأه قال الحمد لله الذى حسن خلقى وخلقنى وزان منى ما شال من غيرى الحديث وعن ابن مسعود رضى الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اللهم انت حسنت خلقى رواه ابن حبان فى صحيحه ورواه البهيقى فى كتاب الدعوات فحديث عائشة رض الله عنها كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا نظر الى وجهه فى المرأه قال فاذكره واخرجه ابو بكر بن مردويه فى كتاب الادعية من حديث ابى هريرةه وعائشة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اذا نظر فى المراه قال اللهم كما احسنت خلقى فاحسن خلقى وحرم وجهى على النار.

مسند أبي يعلى (٥٠٧٥): حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، حدثنا ابن فضيل، حدثنا عاصم، عن عوسجة بن الرماح، عن عبد الله بن أبي الهذيل، عن عبد الله بن مسعود قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «اللهم حسنت خلقي فحسن خلقي»

مسند أبي داود الطيالسي (٣٧٤)=(٣٧٢ ط: دار هجر) : حدثنا أبو داود قال حدثنا ثابت أبو زيد عن عاصم عن عوسجة عن أبي الهذيل عن عبد الله أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقول في بعض دعائه : اللهم كما أحسنت خلقي فحسن خلقي هكذا رواه أبو داود قال محاضر عن عاصم عن عوسجة بن أبي الهذيل عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه و سلم.

مسند أحمد (١/ ٤٠٣): حدثنا محاضر أبو المورع ، حدثنا عاصم ، عن عوسجة بن الرماح ، عن عبد الله بن أبي الهذيل ، عن ابن مسعود ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول : اللهم أحسنت خلقي ، فأحسن خلقي

مسند أحمد (٦/ ٦٨) : حدثنا أسود ، حدثنا إسرائيل ، عن عاصم بن سليمان ، عن عبد الله بن الحارث ، عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم أحسنت خلقي ، فأحسن خلقي.

عمل اليوم والليلة لابن السني (١٦٣): أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة، حدثنا الحسين بن أبي السري، ثنا محمد بن الفضل، عن عبد الرحمن بن إسحاق، عن النعمان بن سعد، عن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا نظر وجهه في المرآة قال: «الحمد لله، اللهم كما حسنت خلقي فحسن خلقي».

الزهد لهناد بن السري (١٢٧٣): حدثنا محمد بن فضيل، عن عاصم الأحول، عن فلان بن الرماح، عن عبد الله بن أبي الهذيل، عن ابن مسعود، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول: «اللهم كما حسنت خلقي فحسن خلقي».

اتحاف السادة (٥/ ١١٣):  (واذا نظرت وجهك فى المراه) بكسر الميم ومد معروفة (فقل) ندبا (الحمد لله الذى سوى خلقه) بفتح فستكون (فعدله) بالتشديد والتعديل اخص من التسوية (وكرم سورة وجهى وحسنها) من التكريم والتحسن (جعلنى من المسملن) وانما ندب النظر اليه ليقوم بواجب الحمد على حسن الخلق والخلق لانهما نعمتان يجب الشكر عليهما قال العراقى رواه الطبرانى فى الاوسط وابن السنى فى اليوم والليله من ليه من حديث انس بسند ضعيف اهـ قلت وكذلك رواه البيهيقى فى الشعب وسنده ايضا ضعف لفظه كان اذا نظر وجهه فى المراه قال الحمد لله الخ قال ابو يعلى والطبرانى فى الكبير من  حديث ابن عباس كان اذا نظر فى المرأه قال الحمد لله الذى حسن خلقى وخلقنى وزان منى ما شال من غيرى الحديث وعن ابن مسعود رضى الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اللهم انت حسنت خلقى رواه ابن حبان فى صحيحه ورواه البهيقى فى كتاب الدعوات فحديث عائشة رض الله عنها كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا نظر الى وجهه فى المرأه قال فاذكره واخرجه ابو بكر بن مردويه فى كتاب الادعية من حديث ابى هريرةه وعائشة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اذا نظر فى المراه قال اللهم كما احسنت خلقى فاحسن خلقى وحرم وجهى على النار.