Du’a when wearing clothes

Question

The du’a that is famous for wearing clothes is:

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي، وَأَتَجَمَّلُ بِهِ فِي حَيَاتِي

Alhamdulillahil ladhi kasani ma uwari bihi ‘aurati wa atajammalu bihi fi hayati

Should this be read for wearing clothes on a daily basis or new clothes only?

What du’as are mentioned for wearing clothes on a day to day basis in the hadith?

 

Answer

The du’a that you quoted is recorded by Imam Tirmidhi (rahimahullah) as the du’a for wearing new clothes.

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 3560. Also see Targhib, vol. 3 pg. 93)

The books that discuss du’as for the different occasions also cite this du’a for wearing new clothes.

(Al-Adhkar of Imam Nawawi, Hadith: 48, Al-Hisnul Hasin, pg. 88)

 

Du’a when wearing clothes on a daily basis

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي هَذَا وَرَزَقَنِيهِ مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ مِنِّي وَلَا قُوَّةٍ

“Alhmadulillahil ladhi kasani hadha warazaqanihi min ghayri hawlim minni wala quwwah”

One who recites this when wearing clothes will have all his past (minor) sins forgiven.

(Mustadrak Hakim, vol. 4 pg. 192-193. Declared sahih by Imam Hakim and concurred by Imam Mundhiri- Targhib, vol. 3 pg. 93. Imam Tirmidhi and Hafiz ibn Hajar have declared this narration in general as sound. Sunan Tirmidhi, Hadith: 3458 and Sharhul Adhkar, vol. 1 pg. 300)

 

Some versions of this narration have this du’a for new clothes too.

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 4019)

 

And Allah Ta’ala Knows best,

 

Answered by: Moulana Muhammad Abasoomar,

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي (٣٥٦٠): حدثنا يحيى بن موسى، وسفيان بن وكيع، المعنى واحد، قالا: حدثنا يزيد بن هارون قال: حدثنا الأصبغ بن زيد قال: حدثنا أبو العلاء، عن أبي أمامة، قال: لبس عمر بن الخطاب، ثوبا جديدا فقال: الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي، وأتجمل به في حياتي، ثم عمد إلى الثوب الذي أخلق فتصدق به، ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من لبس ثوبا جديدا فقال: الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي، وأتجمل به في حياتي ثم عمد إلى الثوب الذي أخلق فتصدق به كان في كنف الله وفي حفظ الله، وفي ستر الله حيا وميتا»: هذا حديث غريب وقد رواه يحيى بن أيوب، عن عبيد الله بن زحر، عن علي بن يزيد، عن القاسم، عن أبي أمامة.

الترغيب والترهيب (٣/ ٩٣): الترغيب في كلمات يقولهن من لبس ثوباً جديداً

عن معاذ بن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أكل طعاماً فقال: الحمدُ لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حولٍ مني ولا قوةٍ غُفر له ما تقدم من ذنبه، ومن لبس ثوباً جديداً فقال: الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حولٍ مني ولا قوةٍ، غُفر له ما تقدم من ذنبهِ وما تأخر» رواه أبو داود والحاكم، ولم يقل: وما تأخر، وقال: صحيح الإسناد، وروى الترمذي؛ وابن ماجة شطره الأول؛ وقال الترمذي: حديث حسن غريب.

[قال الحافظ] عبد العظيم: رواه هؤلاء الأربعة من طريق عبد الرحيم أبي مرحوم عن سهل بن معاذ عن أبيه؛ وعبد الرحيم وسهل يأتي الكلام عليهما.

 وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: «لبس عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثوبا جديدا فقال: الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي؛ وأتجمل به  في حياتي؛ ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من لبس ثوبا جديدا فقال: الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي؛ وأتجمل به في حياتي، ثم عمد إلى الثوب الذي أخلق فتصدق به كان في كنف الله، وفي حفظ الله، وفي ستر الله حيا وميتا» رواه الترمذي واللفظ له؛ وقال: حديث غريب، وابن ماجة، والحاكم كلهم من رواية أصبغ بن زيد عن أبي العلاء عنه؛ وأبو العلاء مجهول؛ وأصبغ يأتي ذكره؛ ورواه البيهقي وغيره من طريق عبيدالله بن زحر عن علي بن يزيد عن القاسم عنه فذكره؛ وقال فيه: «سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من لبس ثوبا؛ أحسبه قال: جديدا فقال: حين يبلغ ترقوته مثل ذلك؛ ثم عمد إلى ثوبه الخلق فكساه مسكينا لم يزل في جوار الله، وفي ذمة الله، وفي كنف الله حيا وميتا ما بقي من الثوب سلك» زاد في بعض رواياته قال يس: فقلت لعبيد الله من أي الثوبين؟ قال: لا أدري.

الأذكار (٤٨)  :باب ما يقول إذا لبس ثوبا جديدا أو نعلا أو شبهه

يستحب أن يقول عند لباسه ما قدمناه في الباب قبله.

وروينا عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استجد ثوبا سماه باسمه عمامة أو قميصا أو رداء، ثم يقول: «اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه، أسألك خيره وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له» حديث صحيح، رواه أبو داود سليمان بن الأشعث السجستاني، وأبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي، وأبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي في « سننهم » قال الترمذي: هذا حديث حسن.

وروينا في كتاب الترمذي عن عمر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « من لبس ثوبا جديدا فقال: الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به في حياتي، ثم عمد إلى الثوب الذي أخلق فتصدق به، كان في حفظ الله وفي كنف الله عز وجل، وفي سبيل الله حيا وميتا ».

 الحصن الحصين  (ص ٨٨):  وان كان جديدا سماه باسمه عمامة، او قميصا، او غيره ثم يقول :((اللهم لك الحمد انت كسوتنيه ،أسألك خيره وخير ماصنع له،وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له)) (د،ت،س،حب)    (الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به في حياتي (ت. ق،مص،مس ))

 المستدرك للحاكم (٤/ ١٩٢- ١٩٣): حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ، حدثنا السري بن خزيمة ، حدثنا عبد الله بن يزيد المقرئ ، حدثنا يحيى بن أيوب ، عن أبي مرحوم ، عن سهل بن معاذ ، عن أبيه رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «من أكل طعاما فقال الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن لبس ثوبا فقال الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه».

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

الترغيب والترهيب (٣/ ٩٣): عن معاذ بن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أكل طعاما فقال: الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن لبس ثوبا جديدا فقال: الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر» رواه أبو داود والحاكم، ولم يقل: وما تأخر، وقال: صحيح الإسناد، وروى الترمذي؛ وابن ماجة شطره الأول؛ وقال الترمذي: حديث حسن غريب.

[قال الحافظ] عبد العظيم: رواه هؤلاء الأربعة من طريق عبد الرحيم أبي مرحوم عن سهل بن معاذ عن أبيه؛ وعبد الرحيم وسهل يأتي الكلام عليهما.

سنن الترمذي (٣٤٥٨): حدثنا محمد بن إسماعيل قال: حدثنا عبد الله بن يزيد المقرئ قال: حدثنا سعيد بن أبي أيوب قال: حدثني أبو مرحوم، عن سهل بن معاذ بن أنس، عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أكل طعاما فقال: الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة، غفر له ما تقدم من ذنبه»: «هذا حديث حسن غريب» وأبو مرحوم اسمه: عبد الرحيم بن ميمون».

الفتوحات الربانية على الأذكار النواوية (١/ ٣٠٠): قوله: (ورويناه فيه إلخ) اقتصر على عزوه إلى ابن السني لكونه أورد هذه الجملة حديثاً مستقلاً وإلا فهو من جملة حديث رواه أبو داود ولفظه عن معاذ إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال «من أكل طعاماً فقال الحمد لله الذي أطعمني هذا الطعام ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه،  ومن لبس ثوباً فقال الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر» رواه الترمذي وقال حسن غريب وابن ماجة والحاكم في المستدرك وقال صحيح على شرط البخاري وكذا في السلاح وفي تفريح القلوب للحطاب بعد إيراده حديث أبي داود قال الحافظ ابن حجر هذا إسناد حسن

سنن أبي داود (٤٠١٩) ( دار القبلة و مؤسسة الريان):  حدثنا نصير بن الفرج، حدثنا عبد الله بن يزيد، حدثنا سعيد يعني ابن أبي أيوب، عن أبي مرحوم، عن سهل بن معاذ بن أنس، عن أبيه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أكل طعاما ثم قال: «الحمد لله الذي أطعمني هذا الطعام، ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر» قال: ومن لبس ثوبا جديدا فقال: «الحمد لله الذي كساني هذا الثوب ورزقنيه من غير حول مني، ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر».