Ensuring a woman experiences desire before intercourse

Question

Imam Ibn Qudamah, a renowned Hambali Jurist, mentions a narration in which Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) was reported to have said:

“Do not begin intercourse until she has experienced desire like the desire you experience, lest you fulfil your desires before she does.”

Can you please verify the above

 

Answer

This narration has been cited by Imam Ibn Qudamah in Al Mughni, on the authority of ‘Umar ibn ‘Abdil ‘Aziz (rahimahullah).

(Al Mughni, vol. 8 pg. 136)

 

I have not come across this narration in any Hadith source, nor have I come across the chain. (ولم أره في مسند عمر بن عبد العزيز للباغندي)

 

However, a person’s wife definitely has a right over him in this regard.

Sayyiduna Abu Juhayfah (radiyallahu ‘anhu) reports:

Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) made a bond of brotherhood between Sayyiduna Salman and Sayyiduna Abud Darda (radiyallahu ‘anhuma). Sayyiduna Salman visited Sayyiduna Abud Darda and noticed that Ummud Darda was shabbily dressed, so he asked her, ‘What is the matter with you?’ She said, ‘Your brother Abud Darda is not interested in (the luxuries of) this world.’

Sayyiduna Abud Darda then came home, prepared some food for Sayyiduna Salman and told him to eat, as I am fasting. Sayyiduna Salman said ‘I will not eat until you eat’. So he ate. In the night, Sayyiduna Abud Darda went to stand in Salah but Sayyiduna Salman said, ‘Sleep!’ so he slept. He got up again and Sayyiduna Salman said, ‘Sleep!’. When the last portion of the night set in, Sayyiduna Salman said, ‘Now get up’ and they both performed Salah.

Sayyiduna Salman then said: ‘Certainly your Rabb enjoys rights over you, your body/soul enjoys rights over you and your wife enjoys rights over you, so fulfil the rights of those who enjoy rights over you’

Sayyiduna Abud Darda (radiyallahu ‘anhu) then came to Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) and related to him what had transpired. Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “Salman has certainly spoken the truth”

(Sahih Bukhari, Hadith: 1968)

 

Hafiz Ibn Hajar (rahimahullah) The grand commentator of Sahih Bukhari, when enlisting the laws derived from the above narration states “Another law which can be derived, is that a woman does enjoy conjugal rights” (over her husband).

(Fathul Bari, under Hadith: 1968. Also see: Ithafus Sadah Al Muttaqin, vol. 5 pg. 372-373)

 

The above narration clearly indicates that a man is certainly responsible for fulfilling the needs of his wife. Failing to do so, will result in sin.

 

And Allah Ta’ala Knows best

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

المغني لابن قدامة (٨/ ١٣٦): وقد روي عن عمر بن عبد العزيز، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لا تواقعها إلا وقد أتاها من الشهوة مثل ما أتاك، لكي لا تسبقها بالفراغ. قلت: وذلك إلي؟ قال: نعم، إنك تقبلها، وتغمزها، وتلمزها، فإذا رأيت أنه قد جاءها مثل ما جاءك، واقعتها» . فإن فرغ قبلها، كره له النزع حتى تفرغ؛ لما روى أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا جامع الرجل أهله فليصدقها، ثم إذا قضى حاجته، فلا يعجلها حتى تقضي حاجتها» . ولأن في ذلك ضررا عليها، ومنعا لها من قضاء شهوتها.

صحيح البخاري (١٩٦٨): حدثنا محمد بن بشار، حدثنا جعفر بن عون، حدثنا أبو العميس، عن عون بن أبي جحيفة، عن أبيه، قال: آخى النبي صلى الله عليه وسلم بين سلمان، وأبي الدرداء، فزار سلمان أبا الدرداء، فرأى أم الدرداء متبذلة، فقال لها: ما شأنك؟ قالت: أخوك أبو الدرداء ليس له حاجة في الدنيا، فجاء أبو الدرداء فصنع له طعاما، فقال: كل؟ قال: فإني صائم، قال: ما أنا بآكل حتى تأكل، قال: فأكل، فلما كان الليل ذهب أبو الدرداء يقوم، قال: نم، فنام، ثم ذهب يقوم فقال: نم، فلما كان من آخر الليل قال: سلمان قم الآن، فصليا فقال له سلمان: إن لربك عليك حقا، ولنفسك عليك حقا، ولأهلك عليك حقا، فأعط كل ذي حق حقه، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم، فذكر ذلك له، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «صدق سلمان» .

فتح الباري لابن حجر (١٩٦٨): وفيه مشروعية تزين المرأة لزوجها وثبوت حق المرأة على الزوج في حسن العشرة وقد يؤخذ منه ثبوت حقها في الوطء لقوله ولأهلك عليك حقا.

اتحاف السادة المتقين الزبيدي (٥/ ٣٧٢ـ ٣٧٣): وقال صلى الله عليه وسلم ثلاث خصال من العجز في الرجل أن يلقى من يحب معرفته فيطرقه قبل أن يعرف اسمه ونسبه والثاني أن يكرمه أخوه فيرد عليه كرامته والثالث أن يقارب الرجل جاريته فيصيبها قبل أن يحدثها ويؤانسها ويضاجعها فيقضي حاجته منها قبل أن تقضي حاجتها منه قال العراقي رواه الديلمي من حديث أنس أخصر منه وهو بعض الحديث الذي قبله اهـ.

 قلت ولكل من الجمل الثلاث شواهد في أخبار الجملة الأولى في مسلسلات مسعود بن سلمان بلفظ من الجفاء أن يلقي الرجل أخاه فلا يسأله عن اسمه ونسبه وكنيته وشاهد الجملة الثانية ثلاث لا ترد الدهن والوسادة واللبن رواه الترمذي عن ابن عمر وشواهد الجملة الثالثة سيأتي ذكرها قريبا.