Among the most pure of earnings is spoils of war

Question

What is the meaning and the authenticity of this hadith:

أطيب كسب المسلم سهمه في سبيل الله

 

Answer

This narration is recorded in Sunan Sa’id ibn Mansur and Al Alqab of Ash Shirazi. ‘Allamah Munawi (rahimahullah) has declared the chain weak.

(Sunan Sa’id Ibn Mansur, Hadith: 2886, Al Alqab of Ash Shirazi, on the authority of Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Abbas radiyallahu ‘anhuma; Refer: Faydul Qadir, Hadith: 1123 and At Taysir, vol. 1 pg. 166)

 

This narration is sufficiently supported by other broader Hadiths. Hafiz Ibn Hajar Al ‘Asqalani (rahimahullah) writes that this is the best form of earnings.

(Fathul Bari, before Hadith: 2070)

 

Translation

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “The most pure of earnings of a Muslim is his share [he acquires as booty] in the path of Allah.”

Since a person would have earned this wealth while out in the path of Allah, it has been termed the most pure. When out in the path of Allah, a person is eager to assist the Din of Allah and to attain martyrdom, and there is nothing purer than this.

(Refer: Faydul Qadir, Hadith: 1123)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن سعيد بن منصور (٢٨٨٦ ): حدثنا سعيد قال: نا ابن عياش، عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم، قال: حدثنا مشيختنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أطيب كسب المسلم سهمه في سبيل الله، وصفقة يده، وما تعطيه أرضه» .

فيض القدير (١١٢٣ ): (أطيب كسب المسلم سهمه في سبيل الله) أي ما يكسبه من غنيمة وفيء وسلب قتيل ونحوها لأن ما حصل بسبب الحرص على نصرة دين الله ونيل درجة الشهادة لا شيء أطيب منه فهو أفضل من البيع وغيره مما مر لأنه كسب المصطفى صلى الله عليه وسلم وحرفته؟ ألا ترى إلى قوله جعل رزقي تحت ظل رمحي فأفضل الكسب مطلقا سهم الغازي لما ذكر ثم ما حصل بالاحتراف من عمل اليد لأنه كسب كثير من الأنبياء .

(الشيرازي في الألقاب عن ابن عباس) .

التيسير(١/ ١٦٦ ): (أطيب كسب المسلم سهمه في سبيل الله) لأن ما حصل بسبب الحرص على نصرة دين الله لا شيء أطيب منه فهو أفضل من البيع وغيره مما مر لأنه كسب المصطفى وحرفته (الشيرازي في) كتاب (الألقاب) والكنى (عن ابن عباس) بإسناد ضعيف .

فتح الباري (٢٠٧٠ ): قلت: وفوق ذلك من عمل اليد ما يكتسب من أموال الكفار بالجهاد وهو مكسب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وهو أشرف المكاسب لما فيه من إعلاء كلمة الله تعالى وخذلان كلمة أعدائه والنفع الأخروي.