Hadith regarding beef

Question

Is there a Hadith where Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said that the meat of a cow contains disease?

 

Answer

This Hadith has been recorded in numerous Hadith collections, with varied degrees of weakness and slight variation in the wordings.

 

However, beef is unanimously halal to consume, and has been mentioned in the Holy Quran. Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) also slaughtered a cow on behalf of his wives and it is unlikely that he would use an animal whose meat is diseased for an act of ‘ibadah. Furthermore, ‘Allamah Muhammad Anwar Al Kashmiri (rahimahullah) has stated that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) even consumed beef himself on more than one occasion. [see one occasion in Sahih Bukhari, hadith: 3089].

Due to these reasons, some Muhaddithun have rejected the authenticity of the Hadith in question.

 

Other Muhaddithun have chosen to interpret the Hadith in question and have offered the following explanation:

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) was referring to a specific type of cow in a specific place. Since the climate of the Arabian Peninsula is dry, the beef produced from the cows there is also extremely dry. Consuming this type of beef may lead to sickness.

Some Muhaddithun are of the opinion that this Hadith is referring to excessive consumption of beef, which will lead to sickness.

 

References for all of the above

Sahih Bukhari, Hadith: 294, Sahih Muslim, Hadith: 1211, Al Ajwibatul Mardiyyah, vol. 1 pg. 21-25, Al Maqasidul Hasanah, Hadith: 713 and 854, Faydul Qadir, Hadith: 5558 and Faydul Bari, vol.3 pg.459.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح البخاري (٢٩٤): حدثنا علي بن عبد الله، قال: حدثنا سفيان، قال: سمعت عبد الرحمن بن القاسم، قال: سمعت القاسم بن محمد ، يقول: سمعت عائشة تقول: خرجنا لا نرى إلا الحج، فلما كنا بسرف حضت، فدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي، قال: «ما لك أنفست؟». قلت: نعم، قال: «إن هذا أمر كتبه الله على بنات آدم، فاقضي ما يقضي الحاج، غير أن لا تطوفي بالبيت» قالت: وضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نسائه بالبقر .

صحيح مسلم (١٢١١): حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وعمرو الناقد، وزهير بن حرب، جميعا عن ابن عيينة، قال عمرو: حدثنا سفيان بن عيينة، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه، عن عائشة رضي الله عنها، قالت: خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم، ولا نرى إلا الحج، حتى إذا كنا بسرف، أو قريبا منها، حضت فدخل علي النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي، فقال: «أنفست؟» – يعني الحيضة قالت – قلت: نعم، قال: «إن هذا شيء كتبه الله على بنات آدم، فاقضي ما يقضي الحاج، غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تغتسلي» قالت: وضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نسائه بالبقر .

الأجوبة المرضية (١/ ٢١-٢٥): حديث: «لحوم البقر داء وسمنها ولبنها دواء».

ليس هو في الكتب المشهورة لا الصحيحين، ولا السنن، ولا مسند الإمام أحمد، نعم أخرجه أبو داود في المراسيل عن النفيلي هو أبو جعفر عبد الله بن محمد بن علي بن نفيل عن زهير بن معاوية الجعفي أحد الحفاظ قال: حدثتني امرأة من أهلي عن لميكة بنت عمرو أنها وصفت لها سمن بقر من وجع لحقها، وقالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألبانها شفاء، وسمنها دواء ولحومها داء» ورجاله ثقات.

وهكذا أخره الطبراني في المعجم الكبير من طريق زهير، لكن من رواية أبي النضر هاشم بن القاسم وهو ثقة أيضًا عنه، ولفظه عن مليكة: قالت: اشتكيت وجعًا في حلقي فأتيتها فوصفت لي سمن بقر، وقالت: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ألبانها شفاء وسمنها دواء ولحمها داء».

ومن هذا الوجه أخرجه ابن منده في معرفة (معرفة الصحابة) ولفظه: أن ألبانها ـ أو لبنها ـ شفاء وسمنها دواء، ولحمها داء يعني البقر. وأخرجه أبو نعيم في كتاب «الطب النبوي» له من طريق علي بن الجعد عن زهير، فقال عن امرأته ـ وذكر أنها صدوقة ـ أنها سمعت من مليكة بنت عمرو، وذكرت أنها ردت الغنم على أهلها في إمرة عمر بن الخطاب أنها وصفت لها من وجع بها سمن بقر، وقالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ألبانها شفاء، وسمنها دواء، ولحمها داء».

قلت: وليس في سنده من ينظر في حاله، إلا المرأة التي لم تسم، فيضعف الحديث بسببها، لا سيما وقد صح أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى عن نسائه بالبقر وهو لا يتقرب بالداء، ثم إن لعل أبا داود لم يثبت عنده صحبة ملكية، حيث ذكر حديثها في المراسيل، وصنيع المزي في الأطراف يقتضي ذلك، فإنه قال: يقال: لها صحبة، لكن قد ذكرها ابن منده وابن عبد البر وجماعة في الصحابة بلا تردد. والعلم عند الله تعالى.

ولهذا الحديث طريق أخرى أخرجها الحاكم من طريق سيف بن مسكين، حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله المسعودي عن الحسن بن سعد عن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عليكم بألبان البقر وسمنائها وإياكم ولحومها فإن ألبانها وسمنائها دواء وشفاء ولحومها داء». وقال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

قلت: بل سنده ضعيف، والمسعودي اختلط والحديث منقطع، ومن هذا الوجه أخرجه أبو نعيم في «الطب» بلفظ: «عليكم بألبان البقر فإنها دواء وأسمائها شفاء وإياكم ولحومها فإن لحومها داء».

وله طريق ثالثة أو هي من الأولتين، أخرجه ابن عدي في الكامل من طريق محمد بن زياد الطحان عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «سمن البقر وألبانها شفاء ولحومها داء» والطحان متهم بالكذب. وله طريق رابعة: أخرجها أبو نعيم في موضعين من «الطب» من طريق دفاع بن دغفل السدوسي عن عبد الحميد بن صيفي بن صهيب عن أبيه عن جده صهيب الخير رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عليكم بألبان البقر فإنها شفاء وسمنها دواء».

ودفاع وثقه ابن حبان، وقال أبو حاتم: ضعيف الحديث، ومن دونه، فيه من لم أعرفه لكن قال ابن القيم: إسناده لا يثبت. وأصل هذا الحديث قد أخرجه النسائي والطحاوي وصححه ابن حبان والحاكم من رواية طارق عن ابن مسعود رضي الله عنه مرفوعًا: «ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء فعليكم بألبان البقر فإنها ترم من كل الشجر»، ورجاله ثقات، وهكذا أخرجه أبو نعيم في «الطب» وفي بعض طرقه عنده أيضًا: «تداووا بألبان البقر فإني أرجو أن يجعل الله فيه شفاء، أو بركة، فإنها تأكل من كل الشجر». انتهى.

وفي شعب الإيمان للحليمي أن النبي صلى الله عليه وسلم إنما قال في البقر: «لحومها داء» ليس الحجاز، ويبوسة لحم البقر منه، ورطوبة ألبانها وسمنها، واستحسن هذا التأويل، والله الموفق.

المقاصد الحسنة (٧١٢، ٨٥٤): حديث: «عليكم بألبان البقر وسمنانها، وإياكم ولحومها، فإن ألبانها وسمنانها دواء وشفاء، ولحومها داء»، الحاكم من حديث ابن مسعود به مرفوعا، وقد كتبت فيه جزءا ومما أوردته فيه ما صح أنه صلى الله عليه وسلم ضحى عن نسائه بالبقر، ولكن قال الحليمي: هذا ليبس الحجاز ويبوسة لحم البقر ورطوبة لبنها وسمنها، فكأنه يرى اختصاص ذلك به، وسيأتي في: لحوم، من اللام.

حديث: «لحوم البقر داء، وسمنها ولبنها دواء»، أبو داود في المراسيل من حديث مليكة ابنة عمرو أنها وصفت للرواية عنها سمن بقر من وجع بحلقها، وقالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألبانها شفاء، وسمنها دواء، ولحومها داء»، وكذا أخرجه الطبراني في الكبير، وابن منده في المعرفة، وأبو نعيم في الطب بنحوه، ورجاله ثقات، لكن الرواية عن مليكة لم تسم، وقد وصفها الراوي عنها زهير ابن معاوية أحد الحفاظ بالصدق، وأنها امرأته، وذكر أبي داود له في مراسيله لتوقفه في صحبة مليكة ظنا، وقد جزم بصحتها جماعة، وله شواهد منها عن ابن مسعود رفعه: عليكم بألبان البقر وسمنانها، وإياكم ولحومها، فإن ألبانها وسمنانها دواء وشفاء، ولحومها داء، أخرجه الحاكم وتساهل في تصحيحه له، كما بسطته مع بقية طرقه في بعض الأجوبة، وقد ضحى النبي صلى الله عليه وسلم عن نسائه بالبقر، وكأنه لبيان الجواز أو لعدم تيسر غيره، وإلا فهو لا يتقرب إلى الله تعالى بالداء، على أن الحليمي قال كما أسلفته في: عليكم، إنه صلى الله عليه وسلم إنما قال في البقر ذلك ليبس الحجاز ويبوسة لحم البقر منه، ورطوبة ألبانها وسمنها، واستحسن هذا التأويل، والله أعلم.

فيض القدير (٥٥٥٨): (عليكم بألبان البقر فإنها شفاء وسمنها دواء ولحمها داء) قال ابن القيم: إنما كانت كذلك لانها تأكل بالنهمة وترعى من كل الشجر حلوها ومرها وترد المزابل ومراعي السوء وترعى من المقاذير وتذر الأطايب من الشجر أحيانا فلما صارت تأكل بالنهمة صار لحمها داء والسمن أو اللبن الحادث عن أخلاط الشجر دواء بالنهمة عليها نبت لحمها فصارت منزوعة البركة وكل شيء لا يبارك فيه فهو دواء في الدنيا والآخرة والدواء ضد الداء والشفاء بعد الدواء وهو البرء

(ابن السني وأبو نعيم) في الطب (عن صهيب) ورواه عنه أيضا الديلمي وغيره .

فيض الباري على صحيح البخاري (٣٠٨٩):  قوله: (نحر جزورا، أو بقرة) وقد ثبت ذبح البقرة، وأكل لجمها في مواضع: منها في قصة بربرة، وكانت تصدق عليها؛ والثانية: أن النبي: ذبح بقوة عن نسائه في الحج، وتلك ثالثها، فمن ظن أنه لم يثبت عنه أكل لحم البقرة، فقد غفل عن تلك الأحاديث.