Meaning of the statement: ‘Pondering for a moment is better than sixty years of worship’

Question

What does the following statement mean:

Pondering for a moment is better than sixty years of worship?

 

Answer

The above narration is recorded as the statement of Sirri Saqti (rahimahullah)

(Kashful Khafa, vol: 1 pg: 357)

 

Pondering in this statement means pondering over the greatness of Allah Ta’ala (by looking at his marvellous creations). This is understood by the title of the chapters in which Abush Shaykh Al Asbahani (rahimahullah) has cited such narrations.

(Kitabul ‘Azamah, Chapters of pondering over the signs of Allah Ta’ala pg. 33)

 

Shaykh Sirri Saqti (rahimahullah) probably said this is because a person may gain more closeness to Allah Ta’ala and he may recognise Allah Ta’ala’s greatness to a much greater extent by pondering over his signs than if he had to engage in optional worship for many years.

 

Another meaning

‘Allamah Munawi (rahimahullah) offers a different explanation. He says ‘pondering’ here means to ponder over the frightening events of the day of judgement and how under prepared we are for that day.

(Faydul Qadir, vol. 4 pg. 582)

 

And Allah Ta’ala knows best

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

كشف الخفاء (١/ ٣٥٧، ط: المكتبة العصرية): تفكر ساعة خير من عبادة سنة -وفي لفظ: ستين سنة

ذكره الفاكهاني بلفظ: فكر ساعة، وقال: إنه من كلام سري السقطي، وفي لفظ: ستين سنة، وذكره في الجامع الصغير بلفظ: فكرة ساعة خير من عبادة ستين سنة، وورد عن ابن عباس وأبي الدرداء بلفظ: فكرة ساعة خير من عبادة ستين سنة، وقال النجم: إن العراقي قال في جزء له: روينا من حديث عبد الله بن سلام أنه -صلى الله عليه وسلم- خرج على قوم ذات يوم وهم يتفكرون, فقال: «ما لكم تتفكرون؟» فقالوا: نتفكر في خلق الله عز وجل، قال: «فكذلك فافعلوا، تفكروا في خلقه ولا تتفكروا فيه؛ فإن لهذا المغرب أرضًا بيضاء نورها بياضها، أو بياضها نورها، مسيرة الشمس أربعين يومًا، بها خلق من خلق الله لم يعصوا طرفة عين» قالوا: يا رسول الله، فأين الشيطان عنهم؟ قال: «ما يدرون خلق الشيطان أم لا»، قالوا: من ولد آدم هم؟ قال: «لا يدرون خلق آدم أم لا».

كتاب العظمة (ص٣٣)=(ص٢٩٧، دار العاصمة): ما ذكر من الفضل في المتفكر في ذلك ]اي في  في آيات الله عز وجل وقدرته وملكه وسلطانه وعظمته ووحدانيته[

٤٢ – حدثنا جعفر بن عبد الله بن الصباح، حدثنا محمد بن حاتم المؤدب، حدثنا عمار بن محمد، عن [ص:٢٩٨] ليث، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: «تفكر ساعة خير من قيام ليلة».

فيض القدير (٤/ ٥٨٢): (فكرة ساعة) أي صرف الذهن لحظة من العبد في تدبير تقصيره وتفريطه في حقوق الحق ووعده وعيده وحضوره بين يديه ومحاسبته له ووزن أعماله وخوف خسرانه و جوازه على الصراط وشدة وحدته وغير ذلك من أهوال القيامة (خير من عبادة ستين سنة) مع عزوبة البال عن التفكير بهذه الأهوال لأنه إذا تفكر في ذلك قوي خوفه واجتمع همه وصارت الآخرة نصب عينيه فأوقع العبادة بفراغ قلب من الشواغل الدنيوية ونشاط وجد وتشمير ومن قل تفكره قسى قلبه وتفرق شمله وتتابعت عليه الغفلة.