Placing one’s hand on a sick person and inquiring about his condition

Question

Is this authentic?

“To complete and perfect visiting the ill, one of you place his hand on his forehead or -Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said- on his hand and ask him how is he doing”

 

Answer

Imam Tirmidhi (rahimahullah) and others have recorded this Hadith on the authority of Sayyiduna Abu Umamah (radiyallahu ‘anhu).

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 2731)

 

Imam Tirmidhi has declared the Hadith weak. Hafiz Ibn Hajar (rahimahullah) has also declared the chain weak (Fathul Bari, Hadith: 5660). However, the Hadith is suitable to quote as is the case with Hadiths of this nature, especially since it is also supported by the fact that Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) would himself also place his hand on the sick person. (Refer: Sahih Bukhari, Hadith: 5659)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي (٢٧٣١): حدثنا سويد بن نصر قال: أخبرنا عبد الله قال: أخبرنا يحيى بن أيوب، عن عبيد الله بن زحر، عن علي بن يزيد، عن القاسم أبي عبد الرحمن، عن أبي أمامة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « تمام عيادة المريض أن يضع أحدكم يده على جبهته – أو قال: على يده – فيسأله كيف هو، وتمام تحيتكم بينكم المصافحة ».

 «هذا إسناد ليس بالقوي» قال محمد: «وعبيد الله بن زحر ثقة، وعلي بن يزيد ضعيف» والقاسم هو ابن عبد الرحمن يكنى أبا عبد الرحمن، وهو مولى عبد الرحمن بن خالد بن يزيد بن معاوية وهو ثقة والقاسم شامي .

صحيح البخاري (٥٦٥٩):  حدثنا المكي بن إبراهيم، أخبرنا الجعيد، عن عائشة بنت سعد، أن أباها، قال: تشكيت بمكة شكوا شديدا، فجاءني النبي صلى الله عليه وسلم يعودني، فقلت: يا نبي الله، إني أترك مالا، وإني لم أترك إلا ابنة واحدة، فأوصي بثلثي مالي وأترك الثلث؟ فقال: «لا» قلت: فأوصي بالنصف وأترك النصف؟ قال: «لا» قلت: فأوصي بالثلث وأترك لها الثلثين؟ قال: «الثلث، والثلث كثير» ثم وضع يده على جبهته، ثم مسح يده على وجهي وبطني، ثم قال: «اللهم اشف سعدا، وأتمم له هجرته» فما زلت أجد برده على كبدي – فيما يخال إلي – حتى الساعة .