Give the sick hope of living

Question

Could you please provide the reference together with the status of the following narration:

إذا دخلتم على المريض فنفسوا له في أجله، فإن ذلك لا يرد شيئا ويطيب نفسه

 

Answer

Imams Tirmidhi and Ibn Majah (rahimahumullah) have recorded this Hadith.

Sayyiduna Abu Sa’id Al Khudri (radiyallahu ‘anhu) reported that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “When you visit the sick then reassure him regarding living [a long life]. This will not change [taqdir] but will cheer/comfort him.”

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 2087 and Sunan Ibn Majah, Hadith: 1438)

 

Imam Tirmidhi (rahimahullah) has declared the Hadith weak (gharib). ‘Allamah Nawawi (rahimahullah) has included this Hadith in his Al Adhkar and has declared the Hadith weak. Hafiz Ibn Hajar (rahimahullah) has also declared the Hadith weak.

(Al Adhkar, Hadith: 422, Fathul Bari, Hadith: 5661, Badhlul Ma’un, pg. 355. Also see: Nataijul Afkar, vol. 4 pg. 226-227. Also see: Musannaf Ibn Abi Shaybah with footnotes of Shaykh Muhammad ‘Awwamah -hafizahullah-, Hadith: 10956)

 

The Hadith recorded in Sahih Bukhari regarding what to recite when visiting the sick could also be viewed as a support for the Hadith in question. See it here.

The Hadith is suitable to quote as is the rule with Hadiths of this nature.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي:
(٢٠٨٧) – حدثنا عبد الله بن سعيد الأشج، قال: حدثنا عقبة بن خالد السكوني، عن موسى بن محمد بن إبراهيم التيمي، عن أبيه، عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا دخلتم على المريض فنفسوا له في أجله، فإن ذلك لا يرد شيئا ويطيب نفسه».
هذا حديث غريب.

سنن ابن ماجة:
(١٤٣٨) – حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا عقبة بن خالد السكوني، عن موسى بن محمد بن إبراهيم التيمي، عن أبيه، عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا دخلتم على المريض، فنفسوا له في الأجل، فإن ذلك لا يرد شيئا، وهو يطيب بنفس المريض».

الأذكار للنووي:
(٤٢٢) – روينا في كتاب الترمذي، وابن ماجه بإسناد ضعيف، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا دخلتم على مريض فنفسوا له في أجله، فإن ذلك لا يرد شيئا ويطيب نفسه».
ويغني عنه: حديث ابن عباس السابق في باب ما يقال للمريض:  لا بأس طهور إن شاء الله .

فتح الباري لابن حجر: (١٠/ ١٢١)
(٥٦٦١) – وأخرج ابن ماجه والترمذي من حديث أبي سعيد رفعه «إذا دخلتم على المريض فنفسوا له في الأجل فإن ذلك لا يرد شيئا وهو يطيب نفس المريض» وفي سنده لين

بذل الماعون في فضل الطاعون لابن حجر العسقلاني: (ص: ٣٥٥)
و عن أبي سعيد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «إذا دخلتم على المريض, فنفّسوا له في أجله فإن ذلك لا يردّ شيئًا وهو يطيب نفس المريض » . أخرجه الترمذي وابن ماجه بسند لين .

نتائج الأفكارفي تخريج أحاديث الأذكار: (٤/ ٢٢٦-٢٢٧)
(قوله: باب استحباب تطييب نفس المريض، روينا في كتابي الترمذي وابن ماجه بإسناد ضعيف عن أبي سعيد ..) إلى آخره.
قرأت على الشيخ أبي إسحاق التنوخي، عن عيسى بن عبد الرحمن بن معالي، قال: أخبرنا جعفر بن علي، قال: أخبرنا السلفي، قال: أخبرنا أبو طالب البصري، قال: حدثنا أبو القاسم بن بشران، قال: حدثنا دعلج بن أحمد، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن شيرويه، قال: حدثنا إسحاق بن راهويه، قال: حدثنا عقبة بن خالد السكوني، عن موسى بن محمد بن إبراهيم التيمي، عن أبيه، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «إذا دخلتم على المريض فنفسوا له في أجله، فإن ذلك لا يرد شيئاً، وهو يطيب نفس المريض».
أخرجه الترمذي في كتاب الطب عن أبي سعيد الأشج. وابن ماجه في الجنائز عن أبي بكر بن أبي شيبة.
كلاهما عن عقبة بن خالد، قال الترمذي: غريب.
وأخرجه ابن عدي في الكامل عن أحمد بن الحسن الكرخي، عن محمد بن حاتم، عن نعيم بن حماد، عن عقبة.
وقال: روى عقبة بن خالد عن موسى بن محمد عدة أحاديث مناكير هذا منها، كذا قال.
وقد قال أبو حاتم الرازي: الجناية فيها من موسى بن محمد، ولا ذنب لعقبة فيها.
قلت: وعقبة من رجال الصحيح، وموسى ضعفوه، ولم أجد لأحد فيه توثيقاً.
وله شاهد أشد ضعفاً منه من حديث جابر يأتي في باب طلب الدعاء من المريض.

تعليق الشيخ محمد عوامة (حفظه الله):
(١٠٩٥٦) – رواه ابن ماجه (١٤٣٨) عن المصنف، به. ورواه الترمذي (٢٠٨٧) من طريق عقبة بن خالد، به، وقال: غريب، أي ضعيف.
وفي «العمل» لابن أبي حاتم (٢٢١٤) عن أبيه قال: «هذه أحاديث منكرة، كأنها موضوعة، وموسى ضعيف الحديث جدا، وأبوه محمد بن إبراهيم التيمي لم يسمع من جابر ولا من أبي سعيد». وتلطف الحافظ فقال في «الفتح» ۱۰: ۱۲۱ آخر الصفحة: في سنده لين.

صحيح البخاري:
(٣٦١٦) – حدثنا معلى بن أسد، حدثنا عبد العزيز بن مختار، حدثنا خالد، عن عكرمة، عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على أعرابي يعوده، قال: وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل على مريض يعوده قال: «لا بأس، طهور إن شاء الله» فقال له: «لا بأس طهور إن شاء الله» قال: قلت: طهور؟ كلا، بل هي حمى تفور، أو تثور، على شيخ كبير، تزيره القبور، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «فنعم إذا»