Reference for a Hadith on riba

Question

Is there a Hadith that says ”The rules Riba (interest) do not apply between a Muslim and a Harbi [A Non Muslim waging war against Muslims]” and what is the status of the Hadith?

I heard that Imam Az Zayla’i said its extremely weak.

 

Answer

The Tabi’i; Makhul (rahimahullah) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) said:

“The rules of Riba (interest) do not apply between those at war with Muslims and actual Muslims”

(Al-Ma’rifah of Imam Bayhaqi, see Nasbur Rayah, Hadith: 6395-6396 and At-Ta’rifu wal ikhbar, vol. 2 pg. 309)

The Hanafi Jurist, Imam Sarakhsi (rahimahullah) stated that this narration is sufficient as proof for the matter.

After quoting the above, Ibnul Humam (rahimahullah) also quoted another lengthy Hadith of Sahih Bukhari to corroborate this one.

(Fathul Qadir, vol. 6 pg. 178)

 

I haven’t seen Imam Zayla’i (rahimahullah) write that it is extremely weak. (See Nasbur Rayah, Hadith: 6395-6396)

 

And Allah Ta’ala Knows best,

 

Answered by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

نصب الراية (٦٣٩٥-٦٤٩٦):  وأسند البيهقي في المعرفة في كتاب السير عن الشافعي، قال: قال أبو يوسف: إنما قال أبو حنيفة هذا لأن بعض المشيخة حدثنا عن مكحول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لا ربا بين أهل الحرب»، أظنه قال: «وأهل الإسلام»، قال الشافعي: وهذا ليس بثابت، ولا حجة فيه، انتهى كلامه.

التعريف والأخبار (٢/ ٣٠٩): وما يروى: لا ربا بين المسلم والحربي في دار الحرب» لم يجده المخرجون، إلا ما أخرج البيهقي في «المعرفة» عن أبي يوسف أنه قال: إنما قال أبو حنيفة ذلك؛ لأن بعض الشيخة حدثنا عن مكحول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا ربا بين أهل الحرب ـ أظنه قال: ـ وأهل الإسلام».

فتح القدير (٦/ ١٧٨): قال في المبسوط: هذا مرسل، ومكحول ثقة، والمرسل من مثله مقبول، «ولأن أبا بكر قبل الهجرة حين أنزل الله تعالى {الم} [الروم: ١] {غلبت الروم} [الروم: ٢] الآية قالت له قريش: ترون أن الروم تغلب؟ قال نعم، فقال: هل لك أن تخاطرنا، فخاطرهم فأخبر النبي – صلى الله عليه وسلم -، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم -: اذهب إليهم فزد في الخطر ففعل، وغلبت الروم فارسا فأخذ أبو بكر خطره، فأجازه النبي – صلى الله عليه وسلم -»، وهو القمار بعينه بين أبي بكر ومشركي مكة كانت مكة دار شرك