Responding to Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) immediately

Question

Is there a Hadith which states that a Sahabi (radiyallahu ‘anhu) was rebuked for not answering Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) when he was summoned as he was engaged in Salah?

 

Answer

Yes, Imam Bukhari (rahimahullah) has recorded this narration.

Sayyiduna Abu Sa’id ibnul Mu’alla (radiyallahu ‘anhu) relates, “I was offering Salah in the Masjid and Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) called me, but I did not answer. [After Salah] I said, ‘O Messenger of Allah, I was offering Salah.’ He said, ‘Does not Allah say, “Respond to Allah, and to the Messenger, when He calls you’ (Surah Al Anfal, Verse: 24)?’

Then he said to me, ‘I will teach you a Surah which is the greatest Surah in the Qur’an before you leave the Masjid.’ Then he took me by the hand and when he wanted to leave, I said to him, ‘Did you not say, ‘I will teach you a Surah which is the greatest Surah in the Qur’an before you leave the Masjid?’ Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) replied, [It is] ‘All praise belongs to Allah the Rabb of all the worlds’, it is the Seven Oft Repeated Verse [i.e Surah Fatihah] and the great Quran which I was given.'”

(Sahih Bukhari, Hadith: 4474, 4647, 4703, 5006)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح البخاري  (٤٤٧٤-٤٦٤٧-٤٧٠٣-٥٠٠٦) : حدثنا مسدد، حدثنا يحيى، عن شعبة، قال: حدثني خبيب بن عبد الرحمن، عن حفص بن عاصم، عن أبي سعيد بن المعلى، قال: كنت أصلي في المسجد، فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أجبه، فقلت: يا رسول الله، إني كنت أصلي، فقال: «ألم يقل الله: {استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم} [الأنفال: ٢٤]. ثم قال لي: «لأعلمنك سورة هي أعظم السور في القرآن، قبل أن تخرج من المسجد». ثم أخذ بيدي، فلما أراد أن يخرج، قلت له: «ألم تقل لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن»، قال: {الحمد لله رب العالمين} [الفاتحة:] «هي السبع المثاني، والقرآن العظيم الذي أوتيته».

حدثني إسحاق، أخبرنا روح، حدثنا شعبة، عن خبيب بن عبد الرحمن، سمعت حفص بن عاصم، يحدث عن أبي سعيد بن المعلى رضي الله عنه، قال: كنت أصلي فمر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعاني، فلم آته حتى صليت ثم أتيته، فقال: «ما منعك أن تأتي؟ ألم يقل الله: {يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم}» ثم قال: «لأعلمنك أعظم سورة في القرآن قبل أن أخرج»، فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخرج فذكرت له، وقال معاذ: حدثنا شعبة، عن خبيب بن عبد الرحمن، سمع  حفصا، سمع أبا سعيد رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بهذا، وقال: «هي: الحمد لله رب العالمين السبع المثاني».

حدثني محمد بن بشار، حدثنا غندر، حدثنا شعبة، عن خبيب بن عبد الرحمن، عن حفص بن عاصم، عن أبي سعيد بن المعلى، قال: مر بي النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أصلي، فدعاني فلم آته حتى صليت ثم أتيت، فقال: «ما منعك أن تأتيني؟» فقلت: كنت أصلي، فقال: «ألم يقل الله: {يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم} ثم قال: «ألا أعلمك أعظم سورة في القرآن قبل أن أخرج من المسجد» فذهب النبي صلى الله عليه وسلم ليخرج من المسجد فذكرته، فقال: «الحمد لله رب العالمين. هي السبع المثاني، والقرآن العظيم الذي أوتيته».

حدثنا علي بن عبد الله، حدثنا يحيى بن سعيد، حدثنا شعبة، قال: حدثني خبيب بن عبد الرحمن، عن حفص بن عاصم، عن أبي سعيد بن المعلى، قال: كنت أصلي، فدعاني النبي صلى الله عليه وسلم فلم أجبه، قلت: يا رسول الله إني كنت أصلي، قال: «ألم يقل الله: استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم؟»، ثم قال: «ألا أعلمك أعظم سورة في القرآن قبل أن تخرج من المسجد»، فأخذ بيدي، فلما أردنا أن نخرج، قلت: يا رسول الله، إنك قلت: «لأعلمنك أعظم سورة من القرآن» قال: «الحمد لله رب العالمين، هي السبع المثاني، والقرآن العظيم الذي أوتيته».