Salatul Istisqa (Salah seeking rain)

Question

Is there mention of Salatul Istisqa in the Hadith and did Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) perform it? What is the procedure of performing it and is there a difference of opinion in the method of performing it?

 

Answer

There are numerous Hadiths which explain the various du’as Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) had made when supplicating to Allah, asking him for rain.

In Ramadan of the sixth year of Hijrah, Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) also offered two rak’ahs of nafl Salah at the Eid ground, which is commonly referred to as Salatul Istisqa, the salah for seeking rain.

Imam Bukhari and Imam Muslim have recorded these narrations.

(Sahih Bukhari, Hadith: 1024 and Sahih Muslim, Hadith: 894. Also see Fathul Bari, Hadith: 1012)

 

Kindly refer to a reputable Mufti/Darul Ifta for clarification on the method of this Salah as well as for details regarding the difference of opinion among the Jurist regarding the method.

 

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح البخاري(١٠٢٤):  حدثنا أبو نعيم، حدثنا ابن أبي ذئب، عن الزهري، عن عباد بن تميم، عن عمه، قال: «خرج النبي صلى الله عليه وسلم يستسقي، فتوجه إلى القبلة يدعو وحول رداءه، ثم صلى ركعتين جهر فيهما بالقراءة» .

صحيح مسلم (٨٩٤): وحدثنا يحيى بن يحيى، قال: قرأت على مالك، عن عبد الله بن أبي بكر، أنه سمع عباد بن تميم، يقول: سمعت عبد الله بن زيد المازني، يقول: «خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المصلى، فاستسقى، وحول رداءه حين استقبل القبلة» .

فتح الباري (١٠١٢): وفي حديث أبي الدرداء عند البزار والطبراني قحط المطر فسألنا نبي الله صلى الله عليه وسلم أن يستسقي لنا فغدا نبي الله صلى الله عليه وسلم الحديث وقد حكى بن المنذر الاختلاف في وقتها والراجح أنه لا وقت لها معين وإن كان أكثر أحكامها كالعيد لكنها تخالفه بأنها لا تختص بيوم معين وهل تصنع بالليل استنبط بعضهم من كونه صلى الله عليه وسلم جهر بالقراءة فيها بالنهار أنها نهارية كالعيد وإلا فلو كانت تصلى بالليل لأسر فيها بالنهار وجهر بالليل كمطلق النوافل ونقل بن قدامة الإجماع على أنها لا تصلى في وقت الكراهة وأفاد بن حبان أن خروجه صلى الله عليه وسلم إلى المصلى للاستسقاء كان في شهر رمضان سنة ست من الهجرة قوله فاستقبل القبلة وحول رداءه تقدم ما فيه قريبا قوله وصلى ركعتين .