The day of ‘Arafah; the best day in the Sight of Allah Ta’ala

Question

Is this Hadith reliable?

ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ينزل الله إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء، فيقول: انظروا إلى عبادي شعثا غبرا ضاحين جاؤوا من كل فج عميق يرجون رحمتي، ولم يروا عذابي، فلم ير يوم أكثر عتقا من النار من يوم عرفة

 

Answer

Yes. Imam Ibn Hibban (rahimahumallah) has recorded this Hadith on the authority of Sayyiduna Jabir (radiyallahu ‘anhu). He has declared the Hadith authentic.

(Sahih Ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 3853. Also see: Sahih Ibn Khuzaymah, Hadith: 2840 and Musnad Abi Ya’la, Hadith: 2090)

 

Translation

There is no better day in the sight of Allah Ta’ala than the Day of ‘Arafah. Allah’s [Mercy] descends to the lowest sky and He boasts to the inhabitants of the heavens about the inhabitants of the earth, saying: ‘Look at my servants, appearing dishevelled and dusty, standing in the sun and not shading themselves from it. They came from every distant place hoping for My Mercy and they have not seen my punishment.’ There is no day wherein more people are granted emancipation from Jahannam than the day of ‘Arafah.'”

 

Also see here and here

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح ابن حبان (٣٨٥٣): أخبرنا الحسن بن سفيان، حدثنا محمد بن عمرو بن جبلة، حدثنا محمد بن مروان العقيلي، حدثنا هشام -هو الدستوائي-، عن أبي الزبير عن جابر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من أيام أفضل عند الله من أيام عشر ذي الحجة» قال: فقال رجل: يا رسول الله هن أفضل أم عدتهن جهادا في سبيل الله؟ قال: «هن أفضل من عدتهن جهادا في سبيل الله، وما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ينزل الله إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء، فيقول: انظروا إلى عبادي شعثا غبرا ضاحين جاؤوا من كل فج عميق يرجون رحمتي، ولم يروا عذابي، فلم ير يوم أكثر عتقا من النار من يوم عرفة».

قال أبو حاتم: هشام هذا: هو هشام بن أبي عبد الله الدستوائي، والدستواء: قرية من قرى الأهواز، وإنما سمي الدستوائي؛ لأنه كان يبيع الثياب التي تحمل منها، فنسب إليها.

صحيح ابن خزيمة (٢٨٤٠): قال أبو بكر: وروى مرزوق، هو أبو بكر عن أبي الزبير، عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم عرفة إن الله ينزل إلى السماء فيباهي بهم الملائكة، فيقول: انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا ضاحين من كل فج عميق أشهدكم أني قد غفرت لهم «فتقول له الملائكة: أي رب فيهم فلان يزهو وفلان وفلان قال: يقول الله: «قد غفرت لهم» قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فما من يوم أكثر عتيقا من النار من يوم عرفة».

مسند أبي يعلى الموصلي (٢٠٩٠): حدثنا محمد بن عمرو بن جبلة، حدثنا محمد بن مروان، عن هشام، عن أبي الزبير، عن جابر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من أيام أفضل عند الله من أيام عشر ذي الحجة» قال: فقال رجل: يا رسول الله، هي أفضل أم عدتهن جهادا في سبيل الله؟ فقال: «هي أفضل من عدتهن جهادا في سبيل الله، إلا عفيرا يعفر وجهه في التراب، وما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة، ينزل الله إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء، فيقول: انظروا إلى عبادي شعثا غبرا ضاحين جاءوا من كل فج عميق لم يروا رحمتي، ولم يروا عذابي، فلم أر يوما أكثر عتيقا من النار من يوم عرفة»