Question

Kindly translate the following Hadith and comment on the authenticity:

عن المنذر بن جرير، عن أبيه، قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم في صدر النهار، قال: فجاءه قوم حفاة عراة مجتابي النمار أو العباء، متقلدي السيوف، عامتهم من مضر، بل كلهم من مضر فتمعر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رأى بهم من الفاقة، فدخل ثم خرج، فأمر بلالا فأذن وأقام، فصلى ثم خطب فقال: {يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة} إلى آخر الآية، {إن الله كان عليكم رقيبا} والآية التي في الحشر: {اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله} «تصدق رجل من ديناره، من درهمه، من ثوبه، من صاع بره، من صاع تمره – حتى قال – ولو بشق تمرة» قال: فجاء رجل من الأنصار بصرة كادت كفه تعجز عنها، بل قد عجزت، قال: ثم تتابع الناس، حتى رأيت كومين من طعام وثياب، حتى رأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتهلل، كأنه مذهبة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من سن في الإسلام سنة حسنة، فله أجرها، وأجر من عمل بها بعده، من غير أن ينقص من أجورهم شيء، ومن سن في الإسلام سنة سيئة، كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده، من غير أن ينقص من أوزارهم شيء

 

Answer

Imam Muslim (rahimahullah) has recorded this Hadith in his Sahih. The Hadith is therefore authentic.

Sayyiduna Jarir ibn ‘Abdillah Al Bajali (radiyallahu ‘anhu) reported: “We were with Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) during the early part of the day when a group of barefoot, scantily dressed people wearing woollen garments and carrying swords, most of them from the tribe of Mudar, rather all of them from Mudar, approached him. The face of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) changed due to the destitution he saw in them. He then entered [his house] and came out, ordering Bilal (radiyallahu ‘anhu) to call the Adhan and Iqamah. He offered Salah and then delivered a sermon, in which he recited the following Verses: “O people, fear your Rabb, who created you from a single soul” [An-Nisa: 1] until the end of the verse, “Indeed Allah is an Observer over you” [An-Nisa: 1], and the verse from Al-Hashr: “Fear Allah and let every soul look to what it has put forth for tomorrow, and fear Allah” [Al-Hashr: 18]. He then said, “A man [should] give charity, be it a dinar, a dirham, his garment, a sa’ [unit of measure] of wheat or dates even it be half a date.”

The narrator states, “[After hearing this] an Ansari man came with a bag which his hand could barely hold, rather it could not hold. Then the people followed suit until I saw two heaps of food and clothes. I saw the face of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) shining like it was gilded.”

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) then said, “Whoever initiates a good practice in Islam will have its reward and the reward of those who act upon it after him, without their rewards being diminished in the least. And whoever initiates a bad practice in Islam will bear its burden and the sin of those who act upon it after him, without their burdens being diminished in the least.”

(Sahih Muslim, Hadith: 1017)

 

Also see here

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح مسلم:
(١٠١٧) – حدثني محمد بن المثنى العنزي، أخبرنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن عون بن أبي جحيفة، عن المنذر بن جرير، عن أبيه، قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم في صدر النهار، قال: فجاءه قوم حفاة عراة مجتابي النمار أو العباء، متقلدي السيوف، عامتهم من مضر، بل كلهم من مضر فتمعر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رأى بهم من الفاقة، فدخل ثم خرج، فأمر بلالا فأذن وأقام، فصلى ثم خطب فقال: {يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة} [النساء: ١] إلى آخر الآية، {إن الله كان عليكم رقيبا} [النساء: ١] والآية التي في الحشر: {اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله} [الحشر: ١٨] «تصدق رجل من ديناره، من درهمه، من ثوبه، من صاع بره، من صاع تمره – حتى قال – ولو بشق تمرة» قال: فجاء رجل من الأنصار بصرة كادت كفه تعجز عنها، بل قد عجزت، قال: ثم تتابع الناس، حتى رأيت كومين من طعام وثياب، حتى رأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتهلل، كأنه مذهبة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من سن في الإسلام سنة حسنة، فله أجرها، وأجر من عمل بها بعده، من غير أن ينقص من أجورهم شيء، ومن سن في الإسلام سنة سيئة، كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده، من غير أن ينقص من أوزارهم شيء».