The severity of the heat of the sun on the Day of Qiyamah

Question

Is this Hadith authentic?

تعطي الشمس يوم القيامة حر عشر سنين ثم تدنى من جماجم الناس حتى تكون قاب قوسين قال فيعرقون حتى يرشح العرق في الأرض قامة ثم يرتفع حتى يغرغر الرجل

 

Answer

Imam Abu Bakr Ibn Abi Shaybah (rahimahullah) has recorded this as the statement of Sayyiduna Salman (radiyallahu ‘anhu). Imam ‘Abdullah ibn Al Mubarak (rahimahullah) has recorded the narration with slight variation in the wording.

Hafiz Ibn Hajar (rahimahullah) has declared the chain authentic (jayyid).

(Musannaf Ibn Abi Shaybah, Hadith: 32333, Fathul Bari, under Hadith: 6532, vol. 11 pg. 394)

 

The nature of this narration is not such that Sayyiduna Salman (radiyallahu ‘anhu) could have made applying logic. It will therefore be understood that he heard this from Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam).

(Refer: Footnotes of Shaykh Muhammad ‘Awwamah on Musannaf, Hadith: 32333)

 

Translation

On the Day of Qiyamah, the sun will be given the heat of ten years. It will be brought close to the heads of the people until it is the distance of two bows [extremely close] which will cause people to perspire profusely. They will perspire so much that the perspiration will seep into the ground and will then rise up and cause a person to choke.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

مصنف ابن أبي شيبة (٣٢٣٣٣): حدثنا أبو معاوية ، عن عاصم ، عن أبي عثمان ، عن سلمان ، قال : «تعطى الشمس يوم القيامة حر عشر سنين ، ثم تدنى من جماجم الناس حتى تكون قاب قوسين فيعرقون حتى يرشح العرق قامة في الأرض ، ثم يرتفع حتى يغرغر الرجل ، قال سلمان : حتى يقول الرجل : غر غر , فإذا رأوا ما هم فيه قال بعضهم لبعض : ألا ترون ما أنتم فيه , ائتوا أباكم آدم فليشفع لكم إلى ربكم , فيأتون آدم فيقولون : يا أبانا , أنت الذي خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه وأسكنك جنته , قم فاشفع لنا إلى ربنا فقد ترى ما نحن فيه , فيقول : لست هناك ولست بذاك فأين الفعلة ؟ فيقولون : إلى من تأمرنا فيقول : ائتوا عبدا جعله الله شاكرا.

فيأتون نوحا فيقولون : يا نبي الله , أنت الذي جعلك الله شاكرا وقد ترى ما نحن فيه قم فاشفع لنا , فيقول : لست هناك ولست بذاك , فأين الفعلة ؟ فيقولون: إلى من تأمرنا ؟ فيقول : ائتوا خليل الرحمن إبراهيم».

فتح الباري (١١/ ٣٩٤، رقم ٦٥٣٢): وأخرج ابن المبارك في الزهد وبن أبي شيبة في المصنف واللفظ له بسند جيد .

تعليق الشيخ محمد عوامة على مصنف ابن أبي شيبة (٣٢٣٣٣): هذا الحديث موقوف، لكن له حكم الرفع، كما هو معلوم، لا سيما وأن فيه جملا مرفوعة، وقد تقدم مختصرا برقم (٣١٠٢٦). وسيأتي مختصرا أيضا برقم (٣٥٨٢٥).