The virtue of certain words of dhikr and ‘la hawla wa la quwwata illa billah’

Question

Is this statement of ‘Umar (radiyallahu anhu) authentic?

Sayyiduna ‘Umar ibnul Khattab (radiyallahu anhu) says: ‘Subhanallah’ is the worship of the creation. ‘Alhamdulillah’ are the thanksgiving words. ‘La ilaha illallah’ are the words of sincerity and devotion. The blessings of the recitation of ‘Allahu Akbar’ fills up the heavens and earth. When a man recites ‘La haw la wa la quwwata illa billah’ , Allah says: ‘Aslama was taslama.’

 

Answer

This narration is recorded in Musannaf ‘Abdur Razzaq and Tafsir Tabari as the statement of Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Amr ibnul ‘As and not Sayyiduna ‘Umar ibnul Khattab (radiyallahu ‘anhum).

The wording as appear in Tafsir Tabari are as follows:

Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Amr (radiyallahu ‘anhuma) said: “When a person says ‘La ilaha illallah’, then these are the words of sincerity. No good deeds are accepted until a person utters these words. When he says ‘Alhamdulillah’, then these are the words expressing gratitude. None can express gratitude to Allah, except by saying these words. When a person says ‘Allahu Akbar’, it fills up whatever is between the heavens and earth. When he says ‘Subhanallah’, then this is the worship/du’a of the creation through which Allah [responds to those who utter them] and when he says ‘La hawla wa la quwwata illa billah’, Allah says, ‘My slave has surrendered and submitted.'”

(Musannaf ‘Abdur Razzaq, Hadith: 20579, Tafsir Tabari, Surah: Al Isra/Bani Israil, Verse: 44. Also see: Kitabud Du’a of Imam Tabarani, Hadith: 1602 and Tafsir Ibn Kathir, Surah: Al Isra/Bani Israil, Verse: 44)

 

The narration is suitable to quote as the statement of Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Amr (radiyallahu ‘anhuma).

 

Note: The last part of this narration has been authentically reported as a Hadith of Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam).

Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “Should I not inform you of some words which are from the treasures of Jannah under the ‘Arsh?’ When Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) replied in the affirmative, Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said, ‘Say, La hawla wa la quwwata illa billah’ for Allah Ta’ala responds by saying, ‘My slave has surrendered and submitted.’

(Musnad Ahmad, vol. 2 pg. 298, vol. 2 pg. 335 and vol. 2 pg. 520, Mustadrak Hakim, vol. 1 pg. 21. Also see: Mustadrak Hakim, vol. 1 pg. 502)

 

Imam Hakim (rahimahullah) has declared this Hadith authentic and ‘Allamah Dhahabi (rahimahullah) concurs.

 

Also see here.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

المصنف لعبد الرزاق الصنعاني (٢٠٥٧٩): أخبرنا عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، أن عبد الله بن عمرو بن العاص، قال: إن الرجل إذا قال: لا إله إلا الله، فهي كلمة الإخلاص، التي لا يقبل الله من أحد عملا، حتى يقولها، فإذا قال: الحمد لله، فهي الكلمة التي لم يشكر الله عبد قط حتى يقولها، وإذا قال: الله أكبر، فهي تملأ ما بين السماء والأرض، وإذا قال سبحان الله: فهي صلاة الخلائق، وإذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، قال الله تعالى: أسلم واستسلم.

تفسير الطبري (سورة الإسراء/ بني إسرائيل: ٤٤): حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، عن عبد الله بن أبي، عن عبد الله بن عمرو، أن الرجل إذا قال: لا إله إلا الله فهي كلمة الإخلاص التي لا يقبل الله من أحد عملا حتى يقولها، فإذا قال الحمد لله، فهي كلمة الشكر التي لم يشكر الله عبد قط حتى يقولها، فإذا قال الله أكبر، فهي تملأ ما بين السماء والأرض، فإذا قال سبحان الله، فهي صلاة الخلائق التي لم يدع الله أحد من خلقه إلا نوره بالصلاة والتسبيح، فإذا قال لا حول ولا قوة إلا بالله، قال: أسلم عبدي واستسلم.

الدعاء للطبراني (١٦٠٢):  حدثنا محمد بن إبراهيم النحوي الصوري، ثنا هشام بن عمار، ثنا شعيب بن إسحاق، عن سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة، عن عبد الله بن بابي، عن عبد الله بن عمرو، رضي الله عنه {ألا لله الدين الخالص} [الزمر: 3] قال: «كلمة الإخلاص لا إله إلا الله، لا يتقبل الله عز وجل من أحد عملا حتى يقولها» قال الطبراني رحمه الله: عبد الله بن بابي هذا بصري، وعبد الله بن باباه الذي روى عنه حبيب بن أبي ثابت وعبد الله بن أبي نجيح: مكي وعبد الله بن بابيه: كوفي

تفسير ابن كثير (سورة الإسراء/ بني إسرائيل: ٤٤): وقال قتادة، عن عبد الله بن بابي ، عن عبد الله بن عمرو: أن الرجل إذا قال: «لا إله إلا الله»، فهي كلمة الإخلاص التي لا يقبل الله من أحد عملا حتى يقولها. وإذا قال: «الحمد لله» فهي كلمة الشكر التي لم يشكر الله عبد قط حتى يقولها، وإذا قال: «الله أكبر» فهي تملأ  ما بين السماء والأرض، وإذا قال: «سبحان الله»، فهي صلاة الخلائق التي لم يدع الله أحدا من خلقه إلا قرره بالصلاة والتسبيح. وإذا قال: «لا حول ولا قوة إلا بالله»، قال: أسلم عبدي واستسلم.

مسند أحمد (٢/ ٢٩٨): حدثنا محمد بن جعفر، وهاشم، قالا: حدثنا شعبة، عن أبي بلج – قال هاشم: أخبرني يحيى بن أبي سليم -، قال: سمعت عمرو بن ميمون، قال: سمعت أبا هريرة، يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ألا أعلمك – قال هاشم: أفلا أدلك – على كلمة من كنز الجنة من تحت العرش: لا قوة إلا بالله، يقول: أسلم عبدي واستسلم»

المستدرك للحاكم (١/ ٢١): أخبرنا عبد الرحمن بن الحسن القاضي ، بهمدان ، حدثنا إبراهيم بن الحسين ، حدثنا آدم بن أبي إياس ، حدثنا شعبة (ح) وأخبرني الحسين بن علي ، حدثنا محمد بن إسحاق ، حدثنا محمد بن المثنى ، حدثنا محمد بن جعفر ، حدثنا شعبة ، عن يحيى بن أبي سليم ، قال : سمعت عمرو بن ميمون ، يحدث ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : ألا أعلمك – أو قال : ألا أدلك – على كلمة من تحت العرش من كنز الجنة ؟ تقول : لا حول ولا قوة إلا بالله ، فيقول الله عز وجل : أسلم عبدي واستسلم .

هذا حديث صحيح ولا يحفظ له علة ، ولم يخرجاه وقد احتج مسلم بيحيى بن أبي سليم.

تلخيص المستدرك (١/ ٢١): صحيح ولا علة له.

المستدرك للحاكم (١/ ٥٠٢): حدثنا أبو بكر بن إسحاق ، أنبأ عبيد بن عبد الواحد ، حدثنا هشام بن عمار ، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا إبراهيم بن عثمان بن عبد الله بن موهب ، عن موسى بن طلحة بن عبيد الله ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم ، يقول : من قال : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، قال الله : أسلم عبدي واستسلم.

هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه.

تلخيص المستدرك (٥٠٢/ ١): صحيح سمعه الوليد بن مسلم منه.

صحيح البخاري (٦٣٨٤): حدثنا سليمان بن حرب، حدثنا حماد بن زيد، عن أيوب، عن أبي عثمان، عن أبي موسى رضي الله عنه، قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فكنا إذا علونا كبرنا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «أيها الناس اربعوا على أنفسكم، فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا، ولكن تدعون سميعا بصيرا» ثم أتى علي وأنا أقول في نفسي: لا حول ولا قوة إلا بالله، فقال: «يا عبد الله بن قيس، قل: لا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها كنز من كنوز الجنة» أو قال: «ألا أدلك على كلمة هي كنز من كنوز الجنة؟ لا حول ولا قوة إلا بالله».

صحيح مسلم (٢٧٠٤): حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا محمد بن فضيل، وأبو معاوية، عن عاصم، عن أبي عثمان، عن أبي موسى، قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فجعل الناس يجهرون بالتكبير، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «أيها الناس اربعوا على أنفسكم، إنكم ليس تدعون أصم ولا غائبا، إنكم تدعون سميعا قريبا، وهو معكم» قال وأنا خلفه، وأنا أقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، فقال يا عبد الله بن قيس: ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة، فقلت: بلى، يا رسول الله قال: «قل: لا حول ولا قوة إلا بالله».