Using medical treatments and medication

Question

Is this Hadith authentic?

Sayyiduna Usamah (radiyallahu ‘anhu) said:

“Some Bedouins asked: ‘O Messenger of Allah, can we treat our ill [by using medication]?’ He (sallallahu ‘alayhi wa sallam) replied, ‘Yes, O servants of Allah! Use remedies, for indeed Allah did not make a disease but He made a cure for it’ or he said ‘a remedy’, except for one disease.’ They said: ‘O Messenger of Allah! What is it?’ He said: ‘Old age.'”

 

Answer

Imam Tirmidhi (rahimahullah) has recorded this Hadith on the authority of Sayyiduna Usamah ibn Sharik (radiyallahu ‘anhu). He has declared the Hadith authentic (hasanun sahih). Imam Abu Dawud (rahimahullah) has also recorded this Hadith with variation in the wording.

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 2038. Sunan Abi Dawud, 3851)

 

The commentators mention that these Hadiths indicate that using medicinal treatments and adopting means is not contrary to tawakkul and trust on Allah.

(Refer: Zadul Ma’ad, vol. 4 pg. 14)

 

Also see here

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي (٢٠٣٨): حدثنا بشر بن معاذ العقدي قال: حدثنا أبو عوانة، عن زياد بن علاقة، عن أسامة بن شريك، قال: قالت الأعراب: يا رسول الله، ألا نتداوى؟ قال: «نعم، يا عباد الله تداووا، فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء، أو قال: دواء إلا داء واحدا» قالوا: يا رسول الله، وما هو؟ قال: «الهرم»: وفي الباب عن ابن مسعود، وأبي هريرة، وأبي خزامة، عن أبيه، وابن عباس وهذا حديث حسن صحيح .

سنن أبي داود (٣٨٥١): حدثنا حفص بن عمر النمري، حدثنا شعبة، عن زياد بن علاقة، عن أسامة بن شريك، قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كأنما على رءوسهم الطير، فسلمت ثم قعدت، فجاء الأعراب من ها هنا وها هنا، فقالوا: يا رسول الله، أنتداوى؟ فقال: «تداووا فإن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع له دواء، غير داء واحد الهرم» .

زاد المعاد في هدي خير العباد (٤/ ١٤): وفي الأحاديث الصحيحة الأمر بالتداوي وأنه لا ينافي التوكل، كما لا ينافيه دفع داء الجوع والعطش، والحر، والبرد بأضدادها، بل لا تتم حقيقة التوحيد إلا بمباشرة الأسباب التي نصبها الله مقتضيات لمسبباتها قدرا وشرعا، وأن تعطيلها يقدح في نفس التوكل، كما يقدح في الأمر والحكمة ويضعفه من حيث يظن معطلها أن تركها أقوى في التوكل، فإن تركها عجزا ينافي التوكل الذي حقيقته اعتماد القلب على الله في حصول ما ينفع العبد في دينه ودنياه، ودفع ما يضره في دينه ودنياه، ولا بد مع هذا الاعتماد من مباشرة الأسباب وإلا كان معطلا للحكمة والشرع فلا يجعل العبد عجزه توكلا ولا توكله عجزا.