An unreliable narration regarding cleanliness

Question

Is this Hadith reliable?

ما طابت رائحة عبد قط إلا قل همه ولا نقيت ثياب عبد إلا قل همه

 

Answer

This narration appears in Musnadul Firdaws on the authority of Sayyiduna Anas (radiyallahu ‘anhu). However, the Muhaddithun have declared it unreliable.

(Musnadul Firdaws, Hadith: 6312. Refer: Kitabul Majruhin Minal Muhaddithin, vol. 1 pg. 362, Dhaylul La-Alil Masnu’ah, vol. 2 pg. 570, Hadith: 687 and Tanzihush Shari’ah, vol. 2 pg. 277)

 

Although this particular Hadith is not suitable to quote, Islam places great emphasis on cleanliness and taharah as understood from other authentic narrations.

 

Translation

Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said:

“When a person’s scent is pleasant, his worries will be less and when a person’s clothing is pure and clean, his distress/worries will also be reduced.”

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

الفردوس بمأثور الخطاب (٦٣١٢):  أنس: «ما طابت رائحة عبد قط إلا قل همه ولا نقيت بنان عبد إلا قل همه».

المجروحين لابن حبان (١/ ٣٦٣): دينار بن عبد الله: شيخ كان يروي عن أنس بن مالك روى عنه أحمد بن محمد بن غالب وغيره، روى عن أنس أشياء موضوعة، لا يحل ذكره في الكتب ولا كتابة ما رواه إلا على سبيل القدح فيه.

روى عن أنس بن مالك، عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «ما طاب رائحة عبد قط إلا قل همه، ولا نقت ثياب عبد قط إلا قل همه».

وروى عن أنس، عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «من اغتسل من الجنابة حلالا أعطاه الله عز وجل مئة قصر من درة بيضاء، وكتب الله له بكل قطرة ثواب ألف شهيد».

في نسخة تشبه هذا، وإنما ذكرت هذا الشيخ ومن يشبهه في هذا الكتاب لئلا يغتر المبتدئ في العلم في رايتهم.

ذيل اللآلئ المصنوعة (٢/ ٥٧٠، رقم ٦٨٧): أبو نعيم: حدثنا أبو بكر بن كامل حدثنا أحمد بن محمد بن غالب حدثنا دينار عن أنس رفعه: (ما طابت رائحة عبد قط إلا قل همه، ولا نقيت ثياب عبد إلا قل همه).

دينار روى عن أنس موضوعات

تنزيه الشريعة (٢ / ٢٧٧): حديث: «ما طابت رائحة عبد قط إلا قل همه ولا نقيت ثياب عبد إلا قل همه» (نع) من حديث أنس وفيه دينار مولى أنس.