A lengthy virtue for Sayyiduna Hasan and Sayyiduna Husayn (radiyallahu’anhuma)

Question

What is the status of this Hadith?

‘Abdullah ibn ‘Abbas (radiyallahu ‘anhuma) related that the Messenger of Allah (sallallahu ‘alayhi wasallam) said:

“O people! Shall I not tell you of people who have the best grandfather and grandmother? Shall I not tell you of people who have the best (paternal) uncle and (paternal) aunt? Shall I not tell you of people who have the best (maternal) uncle and (maternal) aunt? Shall I not tell you of people who have the best father and mother? They are none other than Hasan and Husayn. Their grandfather is the Messenger of Allah, their grandmother is Khadijah bint Khuwaylid, their mother is Fatimah, the daughter of the Messenger of Allah and their father is ‘Ali ibn Abi Talib. Their (paternal) uncle is Ja’far ibn Abi Talib and their (paternal) aunt is Umm Hani bint Abi Talib, their (maternal) uncle is Qasim, the son of the Messenger of Allah, and their (maternal) aunts are Zaynab, Ruqayyah, Umm Kulthum, the daughters of the Messenger of Allah. Their grandfather is in Paradise, their father is in Paradise their mother is in Paradise their (paternal) uncle is in Paradise and their (paternal) aunt is in Paradise and their (maternal) uncle is in Paradise and their (maternal) aunts are in Paradise they (Hasan and Husayn) are also in Paradise, and whoever loves them will also be in paradise.

 

Answer

This Hadith has been recorded by Imams Tabarani and Ibn ‘Asakir with the same chain, in which ‘Allamah Haythami (rahimahullah) has pointed out an extremely weak narrator.

(Al-Mu’jamul Kabir, Hadith: 2682, Al-Mu’jamul Awsat, Hadith: 6458 and Tarikh Ibn ‘Asakir, vol. 13 pg. 229. Refer: Majma’uz Zawaid, vol. 9 pg. 184)

 

There are other authentic virtues on this topic, which should be quoted instead.

 

And Allah Ta’ala Knows best,

 

Answered by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

المعجم الكبير للطبراني (٢٦٨٢): حدثنا محمد بن عبد الله بن عرس المصري ، حدثنا أحمد بن محمد اليمامي ، حدثنا عبد الرزاق ، أخبرنا معمر ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العصر ، فلما كان في الرابعة أقبل الحسن والحسين حتى ركبا على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما سلم وضعهما بين يديه ، وأقبل الحسين ، فحمل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن على عاتقه الأيمن ، والحسين على عاتقه الأيسر ، ثم قال : أيها الناس ، ألا أخبركم بخير الناس جدا وجدة ؟ ألا أخبركم بخير الناس عما وعمة ؟ ألا أخبركم بخير الناس خالا وخالة ؟ ألا أخبركم بخير الناس أبا وأما ؟ هما الحسن والحسين ، جدهما رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وجدتهما خديجة بنت خويلد ، وأمهما فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبوهما علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وعمهما جعفر بن أبي طالب ، وعمتهما أم هانئ بنت أبي طالب ، وخالهما القاسم بن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وخالاتهما زينب ، ورقية ، وأم كلثوم بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم ، جدهما في الجنة ، وأبوهما في الجنة ، وعمهما في الجنة ، وعمتهما في الجنة ، وخالاتهما في الجنة ، وهما في الجنة ، ومن أحبهما في الجنة.

المعجم الأوسط للطبراني (٦٤٥٨): حدثنا محمد بن عبد الله بن عرس ، ثنا أحمد بن محمد اليمامي ، ثنا عبد الرزاق ، ثنا معمر ، عن مجاهد ، عن ابن عباس ، قال : صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العصر ، فلما كان في الرابعة ، أقبل الحسن والحسين حتى ركبا على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوضعهما بين يديه ، وأقبل الحسن ، فحمل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن على عاتقه الأيمن ، والحسين على عاتقه الأيسر ، ثم قال : أيها الناس ، ألا أخبركم بخير الناس جدا وجدة ؟ أو أخبركم بخير الناس عما وعمة ؟ ألا أخبركم بخير الناس خالا وخالة ؟ ألا أخبركم بخير الناس أبا وأما ؟ هما الحسن والحسين ، جدهما رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وجدتهما خديجة بنت خويلد ، وأمهما فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبوهما علي بن أبي طالب ، وعمهما جعفر بن أبي طالب ، وعمتهما أم هانئ بنت أبي طالب ، وخالهما القاسم ابن رسول الله ، وخالتهما زينب ، ورقية ، وأم كلثوم ، وبنات رسول الله صلى الله عليه وسلم ، جدهما في الجنة ، وأبوهما في الجنة ، وجدتهما في الجنة ، وأمهما وعمهما وعمتهما في الجنة ، وخالاتهما في الجنة ، وخالهما في الجنة ، وهما في الجنة ، وأختهما في الجنة» . «لم يرو هذا الحديث عن عبد الرزاق إلا أحمد بن محمد بن عمرو بن يونس اليمامي» .

تاريخ دمشق لابن عساكر (١٣/ ٢٢٩): محمد بن عبد الله بن عرس المصري نا احمد بن محمد اليماني نا عبد الرزاق أنا معمر عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس قال صلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) صلاة العصر فلما كان في الرابعة اقبل الحسن والحسين حتى ركبا على ظهر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فلما سلم وضعهما بين يديه واقبل الحسن فحمل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الحسن على عاتقه الايمن والحسين على عاتقه الايسر ثم قال آيها الناس إلا أخبركم بخير الناس جدا وجدة إلا أخبركم بخير الناس عما وعمة ألا أخبركم بخير الناس خالا وخالة ألا أخبركم بخير الناس أبا وأما الحسن والحسين جدهما رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وجدتهما خديجة بنت خويلد وأمهما فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأبوهما علي بن أبي طالب وعمهما جعفر بن ابي طالب وعمتهما أم هانئ بنت أبي طالب وخالهما القاسم بن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وخالاتاهما زينب ورقية وأم كلثوم بنات رسول الله (صلى الله عليه وسلم) جدهما في الجنة وأبوهما في الجنة وأمهما في الجنة وعمهما في الجنة وعمتهما في الجنة وخالاتاهما في الجنة وهما في الجنة ومن احبهما في الجنة.

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (٩/ ١٨٤): وعن ابن عباس قال: «صلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – صلاة العصر، فلما كان في الرابعة، أقبل الحسن والحسين حتى ركبا على ظهر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فلما سلم وضعهما بين يديه، وأقبل الحسن، فحمل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الحسن على عاتقه الأيمن، والحسين على عاتقه الأيسر، ثم قال: «أيها الناس، ألا أخبركم بخير الناس جدا وجدة؟ ألا أخبركم بخير الناس عما وعمة؟ ألا أخبركم بخير الناس خالا وخالة؟ ألا أخبركم بخير الناس أبا وأما؟ [هما] الحسن والحسين.

جدهما رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وجدتهما خديجة بنت خويلد، وأمهما فاطمة بنت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وأبوهما علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – وعمهما جعفر بن أبي طالب – رضي الله عنه – وعمتهما أم هانئ بنت أبي طالب، وخالهما القاسم ابن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وخالاتهما زينب، ورقية، وأم كلثوم بنات رسول الله – صلى الله عليه وسلم -. «جدهما في الجنة، وأبوهما في الجنة، وأمهما في الجنة، وعمهما في الجنة، وعمتهما في الجنة، وخالاتهما في الجنة، وهما في الجنة، ومن أحبهما في الجنة».

رواه الطبراني في الكبير والأوسط، وفيهما أحمد بن محمد بن عمر بن يونس اليمامي، وهو متروك.