Question

Is this authentic?

Allah Ta’ala Himself removes the soul of the martyr of water i.e. of the person who drowns

 

Answer

Imam Ibn Majah (rahimahullah) has recorded this as part of a longer Hadith.

The part in question is as follows:

Sayyiduna Abu Umamah (radiyallahu ‘anhu) reported that he heard Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) say: “…Allah ‘Azza wa Jalla has appointed the Angel of death to take souls except the martyr of the sea, for He removes the soul…”

(Sunan Ibn Majah, Hadith: 2778)

 

The chain is very weak.

(Refer: Mizanul I’tidal, vol. 3 pg. 91, number: 5391 and Faydul Qadir, Hadith: 4907)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن ابن ماجه:
(٢٧٧٨) – حدثنا عبيد الله بن يوسف الجبيري قال: حدثنا قيس بن محمد الكندي قال: حدثنا عفير بن معدان الشامي، عن سليم بن عامر قال: سمعت أبا أمامة يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «شهيد البحر مثل شهيدي البر، والمائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر، وما بين الموجتين كقاطع الدنيا في طاعة الله، وإن الله عز وجل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهيد البحر، فإنه يتولى قبض أرواحهم ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها، إلا الدين ولشهيد البحر الذنوب والدين».

ميزان الاعتدال: (٣/ ٩١)
(٥٣٩١) – (ت, ق) عفير بن معدان الحمصي المؤذن، أبو عائذ. عن عطاء، وقتادة، وسليم بن عامر. وعنه أبو اليمان، والنفيلي، وجماعة. قال أبو داود: شيخ صالح ضعيف الحديث.
وقال أبو حاتم: يكثر عن سليم، عن أبي أمامة بما لا أصل له.
وقال يحيى: ليس بشيء. وقال مرة: ليس بثقة. وقال أحمد: منكر الحديث، ضعيف.
النفيلي، حدثنا عفير، حدثنا سليم، عن أبي أمامة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين والعمامة في غزوة تبوك، وأنه عليه الصلاة والسلام خرج في بعض مغازيه فمر بأهل أبيات من العرب، فأرسل إليهم هل من ماء لوضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقالوا: ما عندنا ماء إلا في إهاب ميتة دبغناه بلبن، فأرسل إليهم إن دباغه طهوره، فأتى به فتوضأ ثم صلى. الوليد بن مسلم، عن عفير بن معدان، عن سليم بن عامر، عن أبي أمامة، مرفوعا: خبر الكفن الحلة، وخير الضحايا الكبش الأقرن. يحيى بن صالح، حدثنا عفير، حدثني سليم، عن أبي أمامة، مرفوعا: إذا رأيتم أمرا لا تستطيعون تغييره فاصبروا حتى يكون الله الذي يغيره. أبو اليمان، حدثنا عفير، عن عطاء، عن أبي سعيد، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا تستقضوا بالنجوم.
هشام بن عمار، حدثنا الوليد، حدثنا عفير بن معدان، عن أبي دوس اليحصبي، عن ابن أبي عائذ، سمعت عمارة بن زعكرة، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: قال الله عزوجل: إن عبدي كل عبدي الذي يذكرني وهو ملاق قرنه.
يحيى الوحاظي، حدثنا عفير، عن سليم، عن أبي أمامة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: إن العبد ليؤتى مالا وولدا وصحة فتشكو الملائكة, قال: فيقول: مدوا له فيما هو فيه، فإني ما أحب أن أسمع صوته.

فيض القدير:
(٤٩٠٧) – (شهيد البحر مثل شهيدي البر) أي له من الأجر ضعف ما لشهيد البر كما ذكره (والمائد في البحر) الذي يدور رأسه من ريح البحر واضطراب السفينة بالموج (كالمتشحط في دمه في البر) أي له بدوران رأسه من الأجر مثل ما لشهيد البر من الأجر بقتله (وما بين الموجتين في البحر كقاطع الدنيا في طاعة الله) أي له من الأجر في تلك اللحظة مثل أجر من قطع عمره في طاعة الله (وإن الله عز وجل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهداء البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم) بلا واسطة فالله هو القابض لجميع الأرواح لكن لشهيد البحر بلا واسطة ولغيره بواسطة ملك الموت (ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين) بفتح الدال (ويغفر لشهيد البحر الذنوب كلها والدين) على ما سبق تقريره.
(هـ طب) كلاهما من رواية قيس بن محمد الكندي عن عفير بن معدان عن سليم بن عامر (عن أبي أمامة) الباهلي قال الزين العراقي: وعفير بن معدان ضعيف جدا.