A pious wife is the best object of benefit in this world as she will assist her husband with the Hereafter

Question

Is this Hadith authentic?

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “The world is mata’ [to take benefit from], and the best object of benefit is a pious woman”

 

Answer

Imam Muslim (rahimahullah) has recorded this Hadith in his Sahih, on the authority of Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Amr (radiyallahu ‘anhuma). The Hadith is therefore authentic.

(Sahih Muslim, Hadith: 1467)

 

Mulla ‘Ali Al Qari (rahimahullah) explains that a pious wife will assist her husband with the matters of the Hereafter. Therefore she has been referred to as the best object of benefit. Sayyiduna ‘Ali (radiyallahu ‘anhu) explained that ‘good’ in the Quranic du’a, ‘Our Rabb! Bless us with good in this world’ (Surah Al Baqarah, Verse: 201) refers to a pious wife.

(Mirqatul Mafatih, Hadith: 3083)

 

Also see here.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح مسلم (١٤٦٧): حدثني محمد بن عبد الله بن نمير الهمداني، حدثنا عبد الله بن يزيد، حدثنا حيوة، أخبرني شرحبيل بن شريك، أنه سمع أبا عبد الرحمن الحبلي، يحدث عن عبد الله بن عمرو، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «الدنيا متاع، وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة».

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (٣٠٨٣):  (وعن عبد الله بن عمرو) بالواو (قال: «قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: الدنيا كلها متاع» ) أي: تمتع قليل نفع زائل عن قريب. قال تعالى: {قل متاع الدنيا قليل} [النساء: ٧٧] وقال عليه الصلاة والسلام «لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى الكافر منها شربة ماء». ( «وخير متاع الدنيا» ) أي: خير ما يتمتع به في الدنيا ( «المرأة الصالحة» ) لأنها معينة على أمور الآخرة، ولذا فسر علي – رضي الله عنه – قوله تعالى: {ربنا آتنا في الدنيا حسنة} [البقرة: 201] بالمرأة الصالحة {وفي الآخرة حسنة} [البقرة: ٢٠١] بالحور العين {وقنا عذاب النار} [البقرة: ٢٠١] بالمرأة السليطة. قال الطيبي – رحمه الله -: وقيد الصالحة إيذان بأنها شر لو لم يكن على هذه الصفة. (رواه مسلم) وأحمد، والنسائي.