Another query on the du’a asking Allah for ease

Question

My final question on the regarding the du’a asking Allah for ease; I have seen a poster wherein the following words are referenced to Sahih Ibn Hibban:

اللَّهُمَّ لَا سَهْلَ إِلَّا مَا جَعَلْتَهُ سَهْلًا، وَأَنْتَ تَجْعَلُ الْحَزْنَ إِذَا شِئْتَ سَهْلًا

Is this correct?

 

Answer

I have referred to two editions of Sahih Ibn Hibban. Both editions have the words as follows:

اللَّهُمَّ لَا سَهْلَ إِلَّا مَا جَعَلْتَهُ سَهْلًا، وَأَنْتَ تَجْعَلُ الْحَزْنَ سَهْلًا إِذَا شِئْتَ

(Sahih Ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 974, Risalah edition and Hadith: 969, Darut Ta-sil edition)

 

According to the annotations on the Darut Ta-sil edition, one manuscript of Al Ihsan (Sahih Ibn Hibban) has the wording as appears in your question (i.e. أَنْتَ تَجْعَلُ الْحَزَنَ إِذَا شِئْتَ سَهْلًا).

 

You may recite either version of the du’a, especially since the words in your question are recorded in other primary sources. See here and here

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح ابن حبان: الإحسان (٩٧٤ ط: الرسالة ورقم ٩٦٩ ط: دار التأصيل): أخبرنا محمد بن المسيب بن إسحاق، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن عبيد بن عقيل، قال: حدثنا سهل بن حماد، قال: حدثنا حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن سهلا إذا شئت».

عمل اليوم والليلة (٣٥١): أخبرني محمد بن هارون بن المجدر، حدثنا محمود بن غيلان، ثنا أبو داود الطيالسي، ثنا حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس بن مالك، رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا».

الدعوات الكبير (٢٦٥): أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان، حدثنا أحمد بن عبيد الصفار، حدثنا تمتام، حدثنا عبد الله بن مسلمة، حدثنا حماد بن سلمة، عن ثابت، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: «اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا».

المقاصد الحسنة (١٧٦): اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت إن شئت جعلت الحزن سهلا، العدني في مسنده من حديث بشر بن السري، وابن حبان في صحيحه من حديث سهل بن حماد أبي عتاب الدلال، والبيهقي، ومن قبله الحاكم، ومن طريقه الديلمي في مسنده من حديث عبد الله بن موسى، وابن السني في عمل اليوم والليلة، والبيهقي في الدعوات من طريق أبي داود الطيالسي، كلهم عن حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس رفعه بهذا، وكذا رواه القعني عن حماد بن سلمة، لكنه لم يذكر أنسا، ولفظه: وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا، ولا يؤثر في وصله، وكذا أورده الضياء في المختارة وصححه غيره.