Duration of Imam Mahdi’s rule

Question

Please inform me on the correct amount of years that the Mahdi will rule for taking into consideration the following Hadiths:

1. “Indeed there will be a Mahdi who comes in my Ummah (ruling) living for five, or seven, or nine.” – Zaid was the one in doubt – He said: “We said: What is that?” He said: “Years.” He said: “A man will come to him and say: O Mahdi! ‘Give to me, give to me! So he will fill in his garment whatever he is able to carry.”’

(Jami’ut-Tirmidhi, Hadith: 2232)

 

2. “The Mahdi will be among my nation. If he lives for a short period, it will be seven, and if he lives for a long period, it will be nine, during which my nation will enjoy a time of ease such as it has never enjoyed. The land will bring forth its yield and will not hold back anything, and wealth at that time will be piled up. A man will stand up and say: ‘O Mahdi, give me!’ He will say: ‘Take.”’

(Sunan ibn Majah, Hadith: 4039)

 

3. Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) said: ‘The Mahdi will be of my stock, and will have a broad forehead, a prominent nose. He will fill the earth with equity and justice as it was filled with oppression and tyranny, and he will rule for seven years.’

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 4285)

 

I wanted to know the correct amount of years that the Mahdi will rule for according to scholars since five, seven and nine years are all mentioned.

 

Answer

A notable amount of slightly differing narrations has indeed been recorded regarding the amount of time that the Mahdi will rule for. Muhaddithun of the past such as Imam Abu Dawud and ‘Allamahs: Nu’aym ibn Hammad, Abu ‘Amr Ad-Dani, Yusuf ibn Yahya Al-Maqdisi (rahimahumullah) and others have alluded to this in their respective works.

(Sunan Abi Dawud, Hadiths: 4284 – 4287, Al-Fitan, pgs. 268 – 270, Kitabus Sunan Al-Waridati Fil Fitan, pgs. 251 – 264,  Aqdu Durar fi Akhbaril Muntadhir)

 

Varied Preferences of the Muhaddithun

1. Amongst the Muhaddithun, there were those that refrained from specifying a specific number and left it general. Ibn Kathir (rahimahullah), for example, preferred to leave the number ranging from a minimum of five years to a maximum of nine years.

(An-Nihayah vol. 1 pg. 46)

 

2. Other ‘Ulama and Muhaddithun have offered explanations to reconcile between the narrations in such a manner that each of the numbers mentioned [in the more authentic narrations] would correlate with one another; each number thereby individually making sense. Included amongst them are ‘Allamah Ibn Hajar Al-Haytami, ‘Allamah Rashid Ahmad Gangohi, and ‘Allamah Khalil Ahmad Saharanpuri (rahimahumullah) [each providing a different explanation]. Based on this, majority if not all of the numbers in the different authentic narrations would be correct depending on the angle examined.

(Al-Qawlul Mukhatasar fi Alamatil Mahdi Al-Muntazar pg. 28, Al-Kawkabud Durri vol. 4 pg. 429, Al-Badhlul Majhud vol. 12 pg. 331; Also see Al-Isha’ah Li Ashratis Sa’ah, pgs. 206-208 and Tuhfatul Alma’i vol. 5 pg. 601)

 

3. There was also a group of ‘Ulama and Muhaddithun however, which seemingly gave preference to the opinion that the Mahdi will rule for a number of seven years.

Hafiz Abul Hasan Al-Aburri (rahimahullah) has stated: ‘Indeed, the extensive amount of narrations regarding the Mahdi’s emergence, that he is from the Ahlul Bayt [lineage of Rasulullah -sallallahu ‘alayhi wasallam-], will rule for seven years, fill the earth with justice, that he will emerge along with ‘Isa (‘alayhis salam), assist him in killing the Dajjal by Babul Ludd in Palestine and that not only will he lead this nation [Ummah] in prayer but ‘Isa (‘alayhis salam) will also pray behind him, [the amount of narrations regarding this] has reached the level of tawatur through the profuse amount of narrators [that have transmitted the Hadith] from Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam).

 

Ibn Hajar Al-Haytami (rahimahullah) has mentioned that narrations containing the number seven are the most famous and abundant of narrations to be reported.

( Al-Qawlul Mukhatasar fi Alamatil Mahdi Al-Muntazar pg. 27)

 

This opinion [of the Mahdi ruling for seven years] could also possibly be understood as the preferred opinion of ‘Allamahs: Qurtubi, Ibnu Qayyim Al-Jawziyyah, Sakhawi, Suyuti,  Mulla ‘Ali Qari, and Mubarakfuri (rahimahumullah).

(At-Tadhkirah fi Ahwalil Muwta wa Umuril Akhirah pg. 550, Al-Manarul Munif, pg. 142, Al-Qana’ah fi Ma Yahsunul Ihatah min Ashratis Sa’ah, pg. 79, Al-‘Arful Wardi fi Akhbaril Mahdi; Refer to Al-Hawi lil Fatawi vol. 2 pg. 85, Mirqat, Hadith: 5454 and 5457, and Tuhfatul Ahwadhi, Hadith: 2232)

 

And Allah Ta’ala knows best.

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي (٢٢٣٢): حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا شعبة، قال: سمعت زيدا العمي، قال: سمعت أبا الصديق الناجي يحدث، عن أبي سعيد الخدري قال: خشينا أن يكون بعد نبينا حدث فسألنا نبي الله صلى الله عليه وسلم فقال: «إن في أمتي المهدي يخرج يعيش خمسا أو سبعا أو تسعا» ـ زيد الشاك ـ قال: قلنا: وما ذاك؟ قال: «سنين» قال: «فيجيء إليه رجل فيقول: يا مهدي أعطني أعطني» قال: «فيحثي له في ثوبه ما استطاع أن يحمله».

 هذا حديث حسن وقد روي من غير وجه عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم وأبو الصديق الناجي اسمه بكر بن عمرو، ويقال: بكر بن قيس.

سنن ابن ماجه (٤٠٣٩): حدثنا يونس بن عبد الأعلى قال: حدثنا محمد بن إدريس الشافعي قال: حدثني محمد بن خالد الجندي، عن أبان بن صالح، عن الحسن، عن أنس بن مالك، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «لا يزداد الأمر إلا شدة، ولا الدنيا إلا إدبارا، ولا الناس إلا شحا، ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس، ولا المهدي إلا عيسى ابن مريم» .

سنن أبي داود (٤٢٨٥): حدثنا سهل بن تمام بن بزيع، حدثنا عمران القطان، عن قتادة، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المهدي مني، أجلى الجبهة، أقنى الأنف، يملأ الأرض قسطا وعدلا، كما ملئت جورا وظلما، يملك سبع سنين» .

سنن أبي داود (٤٢٨٤-٤٢٨٧): حدثنا أحمد بن إبراهيم، حدثنا عبد الله بن جعفر الرقي، حدثنا أبو المليح الحسن بن عمر، عن زياد بن بيان، عن علي بن نفيل، عن سعيد بن المسيب، عن أم سلمة، قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «المهدي من عترتي، من ولد فاطمة» قال عبد الله بن جعفر: وسمعت أبا المليح، «يثني على علي بن نفيل، ويذكر منه صلاحا» .

حدثنا محمد بن المثنى، حدثنا معاذ بن هشام، حدثني أبي، عن قتادة، عن صالح أبي الخليل، عن صاحب له، عن أم سلمة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يكون اختلاف عند موت خليفة، فيخرج رجل من أهل المدينة هاربا إلى مكة، فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره، فيبايعونه بين الركن والمقام، ويبعث إليه بعث من أهل الشام، فيخسف  بهم بالبيداء بين مكة والمدينة، فإذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال الشام، وعصائب أهل العراق، فيبايعونه بين الركن والمقام، ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب، فيبعث إليهم بعثا، فيظهرون عليهم، وذلك بعث كلب، والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب، فيقسم المال، ويعمل في الناس بسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، ويلقي الإسلام بجرانه في الأرض، فيلبث سبع سنين، ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون» قال أبو داود: قال بعضهم عن هشام: «تسع سنين»، وقال بعضهم: «سبع سنين».

حدثنا هارون بن عبد الله، حدثنا عبد الصمد، عن همام، عن قتادة، بهذا الحديث وقال: «تسع سنين» قال أبو داود:  وقال غير معاذ، عن هشام: «تسع سنين».

الفتن لنعيم بن حماد (٢٦٨-٢٧٠): حدثنا نعيم قال: ثنا أبو معاوية، عن موسى الجهني، عن زيد العمي، عن أبي الصديق، عن أبي سعيد، ومحمد بن مروان، عن عمارة بن أبي حفصة، عن زيد العمي، عن أبي الصديق، عن أبي سعيد، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يملك المهدي سبع، ثمان، تسع سنين» .

حدثنا نعيم قال: ثنا رشدين، عن ابن لهيعة، عن أبي زرعة، عن صباح، قال: «يمكث تسعا وثلاثين سنة، بنو هاشم سبعين سنة، وبين خراب روذس والهاشمي سبعون سنة» .

قال الوليد، وقرأت على دانيال قال: جميع شأن هذه الأمة بعد نبيها محمد صلى الله عليه وسلم إلى عيسى أربع وسبعون ومائتا سنة، لبني أمية من ذلك حقب ثمانون سنة، والمتسلطون وهم اثنا عشر لهم مائة سنة، ويملك الجبارون أربعين سنة، ويبقى الناس لا أحد لهم سبع سنين، ويخرج الدجال سبع سنين، ويخرج عيسى ابن مريم عليه السلام فيكون أربعين سنة .

السنن الواردة في الفتن للداني (٢٥١-٢٦٤): حدثنا عبد الرحمن بن عثمان، حدثنا قاسم، حدثنا ابن أبي خيثمة، حدثنا مسلم بن إبراهيم، حدثنا القاسم بن الفضل، حدثني ابن عمير الهجري، عن أبي الصديق، قال: قال أبو سعيد الخدري وهو قاعد في أصل منبر النبي صلى الله عليه وسلم وله حنين: قلت: ما يبكيك؟ قال: تذكرت النبي صلى الله عليه وسلم ومقعده على هذا المنبر، قال: «إن من أهل بيتي الأقنى الأجلى يأتي الأرض وقد ملئت ظلما وجورا فيملؤها قسطا وعدلا يعيش هكذا» . وأومى بيده سبعا أو تسعا.

حدثنا عبد الرحمن بن عثمان، حدثنا أحمد بن ثابت، حدثنا سعيد بن عثمان، حدثنا نصر بن مرزوق، حدثنا علي بن معبد، حدثنا خالد بن سلام، عن محمد بن مهران البجلي، عن عمارة بن أبي حفصة، عن زيد العمي، عن أبي الصديق الناجي، عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يكون في أمتي المهدي إن قصر فسبع وإلا فثمان وإلا فتسع تنعم فيها أمتي نعمة لم ينعموا مثلها قط، ترسل السماء عليهم مدرارا لا تدخر الأرض شيئا من نباتها، والمال عنده، يقوم الرجل فيقول: يا مهدي أعطني، فيقول: خذ».

حدثنا عبد الرحمن بن عثمان، حدثنا أحمد بن ثابت، حدثنا سعيد، حدثنا نصر، حدثنا علي، حدثنا خالد بن سلام الشامي، عن يحيى بن اليمان، عن كيسان الرؤاسي، حدثني مولاي، قال: سمعت علي بن أبي طالب، قال: «لا يخرج المهدي حتى يقتل ثلث ويموت ثلث ويبقى ثلث».

حدثنا خلف بن إبراهيم المقرئ، حدثنا عبد الواحد بن أحمد بن علي، حدثنا الحسن بن عبد الأعلى، حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن أبي إسحاق، عن عاصم بن ضمرة ، عن علي، رضي الله عنه، قال: «لتملأن الأرض ظلما وجورا حتى لا يقول أحد: الله الله، ثم لتملأن قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا».

حدثنا حمزة بن علي، حدثنا عبد الله بن محمد، حدثنا علي بن الحسين الجهني، بدمشق، حدثنا هشام بن عمار، حدثنا إسماعيل بن عياش، حدثنا عطاء بن عجلان، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يقوم في آخر الزمان رجل من عترتي شاب حسن الوجه أجلى الجبين أقنى الأنف يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا ويملك كذا وكذا سبع سنين».

حدثنا سلمون بن داود، حدثنا محمد بن عبد الله، حدثنا محمد بن أحمد بن الهيثم الدوري، حدثنا أبي، حدثنا سورة بن الحكم، حدثنا سليمان بن قرم، ويحيى بن ثعلبة، وحماد بن سلمة وقيس وأبو بكر بن عياش عن عاصم، عن زر، عن عبد الله، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تقوم الساعة حتى يملك رجل من أهل بيتي اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي، يملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما».

حدثنا حمزة بن علي، حدثنا عبد الله بن محمد، حدثنا قاسم المطرز، حدثنا علي بن المنذر الطريقي، حدثنا محمد بن فضيل، حدثنا عثمان بن شبرمة، عن عاصم، عن زر، عن عبد الله، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تقوم الساعة حتى يملك رجل من أهل بيتي اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي، يملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما».

حدثنا حمزة بن علي، قال: حدثنا عبد الله بن محمد، قال: حدثنا قاسم المطرز، قال: حدثنا علي بن المنذر الطريقي، قال: حدثنا محمد بن فضيل، قال: حدثنا عثمان بن شبرمة، عن عاصم، عن زر، عن عبد الله، قال: قال النبي صلى الله  عليه وسلم: «يخرج رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي وخلقه خلقي يملأها قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما».

عقد الدرر في أخبار المنتظر (ص: ٣٠١ـ٣٠٧): الباب الحادي عشر في اختلاف الروايات في مدة إقامته

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المهدي مني وذكر حليته وعدله، ثم قال: يملك سبع سنين». أخرجه الإمام أبو داود سليمان بن الأشعث السجستاني، في سننه. والإمام أبو عبد الرحمن النسائي في سننه.

وعن أم سلمة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم، في قصة المهدي عليه السلام قال: «فيقسم المال، ويعمل في الناس بسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم ويلقي الإسلام بجرانه إلى الأرض، فيلبث سبع سنين، ثم يتوفى، ويصلي عليه المسلمون». أخرجه الإمام أبو داود في سننه وفي رواية في تسع سنين. وأخرجه الإمام أبو عمرو الداني، في سننه، وقال: سبع سنين حسب.

وعن أبي سعيد الخدري، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يخرج رجل من أهل بيتي»، فذكر الحديث، وفي آخره: «ويعمل على هذه الأمة سبع سنين، وينزل بيت المقدس». أخرجه الإمام أبو عمرو المقري، في سننه. وأخرجه الحافظ أبو نعيم الأصبهاني، في صفة المهدي.

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تنقضي الساعة حتى يملك الأرض رجل من أهل بيتي، يملأ الأرض عدلاً، كما ملئت قبله جوراً، يملك سبع سنين». أخرجه الحافظ أبو نعيم الأصفهاني في صفة المهدي.

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تقوم الساعة حتى يملك رجل من أهل بيتي، أقنى أجلى، يملأ الأرض عدلاً، كما ملئت قبله ظلماً، يكون سبع سنين».

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم بلاء يصيب هذه الأمة، ثم ذكر خروج المهدي، عليه السلام، وما يظهر الله تعالى على يديه من البركة، ثم قال: «يعيش في ذلك سبع سنين أو ثمان سنين».

أخرجه الحافظ أبو نعيم، في مناقب المهدي.

ورواه الحافظ أبو القاسم الطبراني في معجمه.

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: خشينا أن يكون بعد نبينا حدث، فسألنا نبي الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «إن في أمتي المهدي، يخرج يعيش خمساً أو سبعاً أو تسعاً». قلنا: وما ذاك؟ قال: سنين.

أخرجه الإمام أبو عيسى الترمذي في جامعه، وقال: هذا حديث حسن.

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أبشركم بالمهدي» فذكر الحديث، وفي آخره «فيمكث سبع سنين، أو ثمان سنين، أو تسع سنين»، ثم قال: «لا خير في العيش بعده». أو قال: «لا خير في الحياة بعده».

أخرجه الإمام أحمد بن حنبل، في مسنده.

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يكون في أمتي المهدي، إن قصر عمره فسبع سنين، وإلا فثمان، وإلا فتسع»…….أخرجه الحافظ أبو عبد الله نعيم بن حماد، في كتاب الفتن. ورواه الحافظ أبو نعيم الأصبهاني في صفة المهدي.

وعن عبد الله بن مسعود، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لو لم يبق من الدنيا إلا ليلة، لطول الله تلك الليلة، حتى يملك رجل من أهل بيتي».

وقال في آخر الحديث: «فيمكث سبعاً، أو تسعاً، ثم لا خير في عيش الحياة بعد المهدي».

أخرجه الحافظ أبو نعيم، في صفة المهدي.

وعن أبي سعيد الخدري، رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «المهدي يعيش بعد ما يملك سبع سنين. أو ثمان، أو تسع». أخرجه الحافظ أبو عبد الله نعيم بن حماد، في كتاب الفتن.

وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، في قصة المهدي، قال: ولا يترك بدعة إلا أزالها، ولا سنة غلا أقامها، ويفتح قسطنطينية والصين وجبال الديلم، فيمكث على ذلك سبع سنين، مقدار

كل سنة عشر سنين، من سنيكم هذه، ثم يفعل الله تعالى ما يشاء.

وعن أبي عبد الله الحسين بن علي، عليهما السلام، قال: يملك المهدي عليه السلام تسعة عشر سنة وأشهراً.

وعن حذيفة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المهدي رجل من ولدي» وذكر الحديث، وقال في آخره: «يملك عشرين سنة». أخرجه الحافظ أبو نعيم الأصبهاني، في مناقب المهدي. ورواه الحافظ أبو القاسم الطبراني، في معجمه.

وعن دينار بن دينار، قال: بقاء المهدي أربعة وعشرون سنة. أخرجه الحافظ أبو عبد الله نعيم بن حماد، في كتاب الفتن.

وعن ضمرة بن حبيب، قال: حياة المهدي ثلاثون سنة. أخرجه الحافظ أبو عبد نعيم بن حماد، في كتاب الفتن.

وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، قال: يلي المهدي أمر الناس ثلاثين، أو أربعين سنة. أخرجه أيضاً نعيم بن حماد، في كتاب الفتن.

وعن أرطاة، قال: يبقى المهدي أربعين عاماً. أخرجه أيضاً نعيم بن حماد، في كتاب الفتن.

وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « يلتفت المهدي، وقد نزل عيسى ابن مريم» فذكر الحديث وفي آخره: «فيمكث أربعين سنة» يعني المهدي.  أخرجه الحافظ أبو نعيم الأصفهاني، في مناقب المهدي. وأبو القاسم الطبراني، في معجمه.

وعن أرطاة قال: بلغني أن المهدي يعيش أربعين عاماً، ثم يموت على فراشه. أخرجه نعيم بن حماد، في كتاب الفتن.

وعن دينار بن دينار، قال: بقاء المهدي أربعون سنة. أخرجه الحافظ أبو عبد الله نعيم بن حماد، في كتاب الفتن.

وعن محمد بن الحنفية، قال: ينزل خليفة من بني هاشم بيت المقدس، فيملأ الأرض عدلاً، يبني بيت المقدس بناء لم يبن مثله، يملك أربعين سنة، تكون هدنة الروم على يديه، في تسع سنين بقين من خلافته. أخرجه الحافظ أبو عبد الله نعيم بن حماد، في كتاب الفتن.

النهاية في الفتن والملاحم (١/ ٤٦): وقال الترمذي: حدثنا محمد بن يسار ، حدثنا محمد بن جعفر ، حدثنا شعبة سمعت زيداً العمي ، سمعت أبا الصديق الناجي يحدث عن أبي سعيد الخدري قال: خشينا أن يكون بعد نبينا حدث فسألنا نبي الله صلى الله عليه وسلم  فقال: «إن في أمتي المهدي يخرج يعيش خمساً أو سبعاً أو تسعاً يجيء إليه الرجل فيقول يا مهدي أعطني قال فيحثي له في ثوبه ما استطاع أن يحملها» . هذا حديث حسن ، وقد روي من غير وجه عن النبي  صلى الله عليه وسلم ، وأبو الصديق الناجي اسمه بكر بن عمرو ، ويقال بكر بن قيس ، وهذا يدل على أن أكبر مدته تسع وأقلها خمس أو سبع ، ولعله هو الخليفة الذي يحثي المال حثياً والله تعالى أعلم .

القول المختصر في علامات المهدي المنتظر (ص: ٢٨): لك الناس ثم ينشعب أمرهم في سنة خمس وتسعين ، ثم يزول ملكهم سنة تسع أوسبع وتسعين ، ويقوم المهدي في سنة مائتين.

الكوكب الدري على جامع الترمذي (٤/ ٤٢٩): قوله [فيعيش خمسًا إلخ] والتوفيق بين هذه الروايات أن تجهيزه الجيش في خمس سنين، ثم محاربته مع الكفار سنتان، ثم يعيش بعد ذلك سنتين فتلك تسع بأسرها.

بذل المجهود في حل سنن أبي داود (١٢/ ٣٣١): (فيلبث) المهدي (سبع سنين) خليفة (ثم يتوفى، ويصلي عليه المسلمون، قال أبو داود: وقال بعضهم عن هشام: تسع سنين، وقال بعضهم: سبع سنين) فمن قال: «سبع سنين» فكأنه أسقط السنتين اللتين بقي فيهما مشغولا بالقتال.

القول المختصر في علامات المهدي المنتظر (ص: ٢٧):  قال بعض الأئمة: قد تواترت الأخبار ، واستفاضت بكثرة رواتها عن المصطفى عليه السلام بمجيء المهدي ، وأنه من أهل بيته ، وأنه سيملك سبع سنين ، وأنه يملأ لأرض عدلا ، وأنه يخرج معه عيسى عليه السلام ؛ فيساعده على قتل الدجال بباب لدٍّ من أرض فلسطين ، وأنه يؤم هذه الأمة ، وعيسى يُصلي خلفه .

التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة (ص: ٥٥٠):  أبو داود عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: «يكون في أمتي المهدي أن قصر فسبع و إلا فتسع تنعم فيه أمتي نعمة لم يسمعوا بمثلها قط تؤتى أكلها و لا تترك منهم شيئا و المال يومئذ كرؤوس يقم الرجل فيقول يا مهدي أعطني فيقول خذ».

 و خرج عنه أيضا قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «المهدي مني أجلى الجبهة أقنى الأنف تملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت جورا و ظلما فيملك سبع و سنين».

 و ذكر عبد الرزاق  أخبرنا معمر عن أبي هارون العبدي عن معاوية بن قرة عن أبي الصديق الناجي عن أبي سعيد الخدري قال: ذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم بلايا تصيب هذه الأمة حتى لا يجد الرجل ملجأ إليه من الظلم فيبعث الله رجلا من عترتي أهل بيتي فيملأ به الأرض قسطا و عدلا كما ملئت جورا و ظلما يرضى عنه ساكن السماء و ساكن الأرض لا تدع السماء شيئا من قطرها إلا صبته مدرارا و لا تدع الأرض من نباتها شيئا إلا أخرجته حتى تتمنى الأحياء أن لا موات يعيش في ذلك سبع سنين أو ثمانين سنين أو تسع سنين.   و يروى هذا من غير وجه عن أبي سعيد الخدري أبو داود .

 وعن عبد الله عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: «لو لم يبق من الدنيا إلا يوم قال زائدة في حديثه لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجلا من أمتي أو من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي». خرجه الترمذي بمعناه و قال: حديث حسن صحيح

 و في حديث حذيفة الطويل مرفوعا:  «فلو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى تأتيهم رجل من أهل بيتي تكون الملائكة بين يديه و يظهر الإسلام».

 و خرج الترمذي  عن أبي سعيد الخدري قال: خشينا أن يكون بعد نبينا صلى الله عليه و سلم حدث فسألنا النبي قال: «إن في أمتي المهدي يخرج يعيش خمسا أو سبعا أو تسعا ـ زيد للشك قلنا و ما ذاك ؟ قال: يجيء إليه الرجل فيقول: يا مهدي أعطني فيحثي له في ثوبه ما استطاع أن يحمله». قال: هذا حديث حسن

 و ذكر أبو نعيم الحافظ من حديث محمد بن الحنفية عن أبيه علي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «المهدي منا أهل البيت يصلحه الله عز و جل في ليلة أو قال في يومين».

المنار المنيف في الصحيح والضعيف (ص: ١٤٢): وقد تواترت الأخبار واستفاضت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بذكر المهدي وأنه من أهل بيته وأنه يملك سبع سنين وأنه يؤم الأرض عدلا وأن عيسى يخرج فيساعده على قتل الدجال وأنه يؤم هذه الأمة ويصلي عيسى خلفه.

القناعة في ما يحسن الإحاطة من أشراط الساعة (١/ ٧٩): قال أبو الحسن الآبري: قد تواترت الأخبار واستفاضت وكثرت بكثرة رواتها عن المصطفى – صلى الله عليه وسلم – بخروجه وأنه من أهل بيته وأنه يملك سبع سنين وأنه يملأ الأرض عدلًا وأنه يخرج مع عيسى عليه السلام فيساعده على قتل الدجال بباب لد بأرض فلسطين وأنه يؤم هذه الأُمة ويصلي عيسى خلفه. انتهى.

العرف الوردي في أخبار المهدي (ص: ٣)، الحاوي للفتاوي (٢/ ٨٥): وفي «مغاني الوفا بمعاني الإكتفا»: قال الشيخ أبو الحسين الآبري: قد تواترت الأخبار واستفاضت بكثرة رواتها عن المصطفى صلى الله عليه وسلم بمجيء المهدي, وأنه سيملك سبع سنين, وأنه يملأ الأرض عدلاً اهـ

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (٥٤٥٤):  («يملأ الأرض قسطا وعدلا، كما ملئت ظلما وجورا، يملك سبع سنين») ، وأما ما سيأتي من قول راو: أو ثمان سنين أو تسع سنين، فهو شك منه، فيحتمل أن هذه الرواية مجزومة بالسبع، ويؤيده ما سيأتي من رواية أبي داود أيضا عن أم سلمة، ويحتمل أن تكون مشكوكة، وطرح الشك ولم يذكره واكتفى باليقين، والله تعالى أعلم. (رواه أبو داود) ، وصححه ابن العربي، ورواه الحاكم في مستدركه.

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (٥٤٥٧): («سبع سنين»): وهو مجزوم به في أكثر الروايات، («أو ثماني سنين»): شك من الراوي، وكذا قوله: («أو تسع سنين». رواه) ترك هنا بياضا في الأصل وألحق به: رواه الحاكم في مستدركه وقال صحيح، لكن نقل الجزري أن الذهبي قال: إسناده مظلم.

تحفة الأحوذي (٢٢٣٢): (يعيش خمسا أو سبعا أو تسعا زيد الشاك) أي الشك من زيد وفي رواية عن أبي سعيد عن أبي داود ويملك سبع سنين من غير شك وكذلك في حديث أم سلمة عنده بلفظ فيلبث سبع سنين من غير شك فقول الجازم مقدم على قول الشاك.