Question

Is this authentic?

أربع خصال من كن فيه بنى الله له بيتا في الجنة، من كان عصمة أمره لا إله إلا الله، وإذا أصابته مصيبة قال: إنا لله وإنا إليه راجعون، وإذا أعطي شيئا قال: الحمد لله، وإذا أذنب ذنبا قال: أستغفر الله

 

Answer

This narration appears in Kitabuz Zuhd of Imam ‘Abdullah ibnul Mubarak. It is also recorded by Imam Abu Bakr ibn Abid Dunya and Imam Bayhaqi as the statement of Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Amr ibnil ‘As (radiyallahu ‘anhuma).

Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Amr (radiyallahu ‘anhuma) said: “Allah will construct a house in Jannah for the one who has the following four attributes;

1) Whoever’s affairs are protected by the [affirmation of] La ilaha illalah i.e. He is a Muslim

2) When any calamity afflicts him, he says ‘Inna lillahi wa inna ilayhi raji’un (Verily, to Allah we belong and unto Him is our return)

3) Upon receiving any [blessing], he says Alhamdulillah (All Praise belongs to Allah)

4) When he commits a sin, he says ‘Astaghfirullah’

(Kitabuz Zuhd; Ziyadat of Nu’aym ibn Hammad: 182, As Shukru lillah of Ibn Abid Dunya: 201 and Shu’abul Iman: 9243)

 

Note: The chain is weak. However, the narration is suitable to quote as is the rule with narrations of this nature, and should be quoted as the statement of the mentioned Sahabi (radiyallahu’anhu). (Refer: Mizanul I’tidal, vol. 4 pg. 16, number: 6674 and Taqribut Tahdhib: 6471)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

__________

التخريج من المصادر العربية

الزهد والرقائق لابن المبارك والزهد لنعيم بن حماد:
(١٨٢) – أنا المثنى بن الصباح، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: «أربع خصال، من كن فيه بنى الله له بيتا في الجنة، من كان عصمة أمره: لا إله إلا الله، وإذا أصابته مصيبة قال: إنا لله، وإذا أعطي شيئا قال: الحمد لله، وإذا أذنب ذنبا قال: أستغفر الله».

الشكر لابن أبي الدنيا:
(٢٠١) – حدثني حمزة، ثنا عبدان، ثنا عبد الله، أخبرني المثنى بن الصباح، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو بن العاص، قال: «أربع خصال من كن فيه بنى الله له بيتا في الجنة، من كان عصمة أمره لا إله إلا الله، وإذا أصابته مصيبة قال: إنا لله وإنا إليه راجعون، وإذا أعطي شيئا قال: الحمد لله، وإذا أذنب ذنبا قال: أستغفر الله».

شعب الإيمان:
(٩٢٤٣) – أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله الخرقي، أنا أحمد بن سلمان الفقيه، نا عبد الله بن أبي الدنيا، حدثني حمزة، أنا عبدان، أنا عبد الله بن المبارك، أنا المثنى بن الصباح، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو، قال: «أربع من كن فيه بنى الله له بيتا في الجنة: من كان عصمة أمره لا إله إلا الله، وإذا أصابته مصيبة قال: إنا لله وإنا إليه راجعون، وإذا أعطي شيئا قال: الحمد لله، وإذا أذنب ذنبا قال: أستغفر الله».

ميزان الاعتدال: (٤/ ١٦)
(٦٦٧٤) – (د، ت، ق) المثنى بن الصباح.
عن عطاء، وعمرو بن شعيب.
قال الفلاس: كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه.
وقال محمد بن المثنى: ما سمعت يحيى ولا عبد الرحمن حدثا عن سفيان، عن المثنى ابن الصباح شيئا قط.
وقال أحمد: لا يسوى حديثه شيئا.
وقال إبراهيم بن سعيد الجوهري: سمعت ابن معين يقول: المثنى رجل صالح في نفسه، ليس بذاك، كان من أبناء فارس.
مات سنة تسع وأربعين ومئة.
وقال النسائي: متروك، وروى معاوية عن ابن معين، قال: يكتب حديثه ولا يترك.
وقال البخاري: قال يحيى القطان: ترك لاختلاط منه.
وقال ابن عدي: الضعف على حديثه بين.

تقريب التهذيب:
(٦٤٧١) – المثنى بن الصباح بالمهملة والموحدة الثقيلة اليماني الأبناوي بفتح الهمزة وسكون الموحدة بعدها نون أبو عبد الله أو أبو يحيى نزيل مكة ضعيف اختلط بأخرة وكان عابدا من كبار السابعة مات سنة تسع وأربعين د ت ق.