Home | Authentication | Hadith: The worst of evils is evil scholars

Hadith: The worst of evils is evil scholars

Question

Is the following a Hadith or not?

ألا إن شر الشر شرار العلماء

 Verily the worst of evils are evil scholars

Answer

Imam Darimi (rahimahullah) has recorded this narration in his Sunan on the authority of Ahwas ibn Hakim who reports from his father (Hakim) with a weak chain.

(Sunan Darimi, Hadith: 370. Refer: Ithafus Sadah Al Muttaqin, vol. 1 pg. 264. Also see: Al Mughni ‘An Hamlil Asfar vol. 1 pg. 40, Hadith: 150)

 

This narration also has a support recorded by Imam Bazzar (rahimahullah) on the authority of Sayyiduna Mu’adh ibn Jabal (radiyallahu ‘anhu), with a weak chain.

(Bazzar; Kashful Astar, vol.1 pg. 97, Hadith: 167. Refer: Majma’uz Zawaid, vol. 1 pg. 185. Also see Ithafus Sadah Al Muttaqin, vol. 1 pg. 264 and 369)

 

And Allah Ta’ala Knows best

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الدارمي (٣٧٠):  أخبرنا نعيم بن حماد، حدثنا بقية، عن الأحوص بن حكيم، عن أبيه قال: سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم عن الشر فقال: «لا تسألوني عن الشر، واسألوني عن الخير، يقولها ثلاثا» ثم قال: «ألا إن شر الشر، شرار العلماء، وإن خير الخير، خيار العلماء».

المغني عن حمل الأسفار (١/ ٤٠، رقم١٥٠): سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أفضل؟ قال: أن تموت يوم تموت ولسانك رطب من ذكر الله تعالى وللدارمي من رواية الأحوص بن حكيم عن أبيه مرسلا» ألا إن شر الشر شرار العلماء وإن خير الخير خيار العلماء. وقد تقدم. ولم أجد صدر الحديث.

البزار كشف الأستار (١/ ٩٧ ، رقم ١٦٧): حدثنا محمد بن عثمان العقيلي، ثنا محمد بن عبد الرحمن الطفاوي، عن الخليل بن مرة، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان، عن مالك بن يخامر، عن معاذ بن جبل، قال: تعرضت أو قال: تصديت لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يطوف بالبيت، فقلت: يا رسول الله! أي الناس شر؟ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اللهم! غفرا سل عن الخير، ولا تسأل عن الشر، شرار الناس شرار العلماء في الناس».

إتحاف السادة المتقين (١/ ٢٦٤): (هم علماء السوء) قال العراقي: رواه الدارمي بنحوه من رواية الأحوص بن حكيم عن أبيه مرسلا وهو ضعيف، ورواه البزار في مسنده من حديث معاذ بسند ضعيف.

قلت: قال الدارمي في مسنده حدثنا نعيم بن حماد حدثنا بقية عن الأحوص بن حكيم عن أبيه قال سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم عن الشر فقال لا تسألوني عن الشر واسألوني عن الخير يقولها ثلاثاً ثم قال إلاَّ أن شر الشر شرار العلماء وأن خير الخير خيار العلماء وأحوص بن حكيم حمصي رأى أنساً وسمع خالد بن معدان وطاوساً وعنه بقية ومحمد بن حرب وعدة ضعيف كذا في الكاشف للذهبي وأشار عليه لابن ماجه وأما أبوه فهو حكيم بن عمير العنسي الحمصي روى عن عمر وثوبان وعنه ابنه أحوص ومعاوية بن صالح صدوق وأما حديث معاذ فقد أخرجه صاحب الحلية فقال حدثنا أحمد بن يعقوب بن المهرجان حدثنا الحسن بن محمد بن نصر حدثنا محمد بن عثمان العقيلي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الطفاوي حدثنا الخليل بن مرة عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن مالك بن يخامر عن معاذ بن جبل قال تصديت لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو يطوف فقلت يا رسول الله أرنا شر الناس فقال سلوا عن الخير ولا تسألوا عن الشر شرار الناس شرار العلماء في الناس ورواه البزار من رواية الخليل بن مرة وفيه تعرضت أو قال تصديت وفيه وهو يطوف بالبيت وفيه أي الناس شر وفيه اللهم غفراً سل عن الخير ولا تسأل عن الشر والباقي سواء والخليل بن مرة ضعيف.

إتحاف السادة المتقين (١/ ٣٦٩):  (قال صلى الله عليه وسلم هلاك أمتي عالم فاجر وعابد جاهل وشر الشرار شرار العلماء وخير الخيار خيار العلماء): قال العراقي: أما أول الحديث فلم أجد له أصلاً وأما آخره فرواه الدارمي في مسنده من رواية بقية عن الأحوص بن حكيم عن أبيه قال سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم عن الشر فقال لا تسألوني عن الشر وسلوني عن الخير يقولها ثلاثاً ثم قال إلاّ أن شر الشرار شرار العلماء وخير الخيار خيار العلماء وهذا مرسل ضعيف فبقية مدلس وقد رواه بالعنعنة والأحوص ضعفه ابن معين والنسائي وأبوه تابعي لا بأس به اهـ

قلت: ومن الشواهد للجملة الأولى ما أورده صاحب القوت وروينا عن عمر وغيره كم من عالم فاجر وعابد جاهل فاتقوا الفاجر من العلماء والجاهل من المتعبدين وأخرج أبو نعيم في ترجمة معاذ من رواية ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن مالك بن يخامر عن معاذ قال تصديت لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو يطوف فقلت يا رسول الله أرنا شر الناس فقال سلوا عن الخير ولا تسألوا عن الشر شرار الناس شرار العلماء في الناس ويروى معضلاً من طريق سفيان عن مالك بن مغول قال قيل يا رسول الله فأي الناس شر قال اللهم غفراً قالوا أخبرنا يا رسول الله قال العلماء إذا فسدوا.