Question

Is there any specific virtue for reciting this form of salutation (durud)?

اللهم لك الحمد كما أنت أهله، فصلّ على محمد كما أنت أهله، وافعل بنا ما أنت أهله فإنك أهل التقوى وأهل المغفرة

 

Answer

Hafiz Muhammad ibn ‘Abdir Rahman an Numayri (rahimahullah) has recorded this as the form of salutation of Ibnul Mushtahir.

Ibnul Mushtahir said: “Whoever desires to praise Allah with the best praise ever offered by any of His creation, whether from the past or future the nearest angels, or the inhabitants of the heavens and the earth, and wishes to send blessings upon Muhammad (sallallahu ‘alayhi wa sallam) with the best of blessings ever bestowed upon him by anyone other than himself, and seeks from Allah the best of what anyone has ever asked of His creation, let him say:

اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ كَمَا أَنْتَ أَهْلُهُ، فَصَلِّ وَسَلِّمُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا أَنْتَ أَهْلُهُ، وَافْعَلْ بِنَا مَا أَنْتَ أَهْلُهُ، فَإِنَّكَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ

Transliteration: Allahumma lakal hamdu kama anta ahluh fa salli wa sallim ‘ala Sayyidina Muhammad kama anta ahluh waf’al bina ma anta ahluh fa innaka ahlut taqwa wa ahlul maghfirah 

Translation: “O Allah, to You belongs all praise, as befits You. So send Your blessings and salutations upon our master Muhammad, as befits You and treat us as befits You, for You are the most deserving of being feared and forgiving.”

(Al I’ilam fi Fadlis Salati ‘Alan Nabiyyi was Salam: 101 and Al Qawlul Badi’, pg. 126)

 

Note: This was the opinion and form of salutation of Ibnul Mushtahir, which does not appear in any Hadith of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam). This salutation may be recited along with other forms of salutation that have appeared in Hadith.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

__________

التخريج من المصادر العربية

الإعلام بفضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والسلام للنميري (ص: ٥٧)
(١٠١) – حدثنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن محمد الجذامي بقراءتي عليه، قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن عمر بن أنس العذري، قال: أخبرنا المهلب بن أحمد بن أسد، قال: أخبرنا أبو القاسم يحيى بن محمد بن علي الحضرمي، قال: أخبرنا أحمد بن الحسن المعلثاي قال:
حكى لي الحسين بن حمدون، عن أستاذ له يقال له: عبد الله، ويكنى: أبا محمد، يعرف بابن المشقر الموصلي*، وكان من أهل الفضل، وكان يسكن «معلثا»، أنه قال:
من أحب أن يحمد الله بأفضل ما حمده أحد من خلقه من الأولين والآخرين، والملائكة المقربين، وأهل السموات والأرضين. ويصلي على محمد صلى الله عليه وسلم أفضل ما صلى عليه أحد ممن ذكره غيره، ويسأل الله أفضل ما سأله أحد من خلقه، فليقل: اللهم لك الحمد كما أنت أهله، فصل على محمد كما أنت أهله، وافعل بنا ما أنت أهله، فإنك أهل التقوى وأهل المغفرة.

*انظر تعليق العلامة محمد عوامة -حفظه الله- الآتي

القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع: (ص: ١٢٦)
وعن أبي محمد عبد الله الموصلي المعروف بابن المشتهر(٢) وكان فاضلاً أنه قال من أحب أن يحمد الله تعالى بأفضل ما حمده أحد من خلقه من الأولين والآخرين والملائكة المقربين وأهل السموات والأرضين ويصلي على محمد – صلى الله عليه وسلم – أفضل ما صلى عليه أحد ممن ذكره غيره ويسأل الله أفضل ما سأله أحد من خلقه فليقل: اللهم لك الحمد كما أنت أهله فصل على محمد كما انت أهله وافعل بنا ما أنت أهله فإنك أهل التقوى وأهل المغفرة. أخرجه النميري.

*تعليق العلامة محمد عوامة -حفظه الله-:
(٢) – في كتاب النميري «الإعلام» ۳۳ / ب : ابن المشقر، لكن النسخة غير معتمدة.