The punishment for disobedience to parents is meted out without delay

Question

What is the authenticity of the following Hadith?

Sayyiduna Abu Bakrah (radiyallahu ‘anhu) reports that Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said:

“While the punishments for other sins are delayed till the Hereafter, the punishment for disobeying parents is meted out even before a person leaves this world”

 

Answer

Imam Hakim (rahimahullah) has recorded this narration with a slightly weak chain.

(Mustadrak Hakim, vol. 4 pg. 156, Refer: Talkhisul Mustadrak and Mizanul I’tidal, vol. 1 pg. 318)

 

However, Imam Hakim (rahimahullah) has also recorded the following authentic narration which supports the Hadith in question:

Sayyiduna Anas (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said,

“…The punishment for two deeds are meted out in this world, transgressing and disobedience to parents”

(Mustadrak Hakim, vol. 4 pg. 177. Declared authentic by Imam Hakim and ‘Allamah Dhahabi concurs)

 

The Hadith in question is suitable to quote.

 

Also see here

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

المستدرك للحاكم (٤/ ١٥٦): حدثنا علي بن حمشاذ ، العدل – رحمه الله تعالى – وعبد الله بن الحسن القاضي ، قالا : حدثنا الحارث بن أبي أسامة ، حدثنا محمد بن عيسى بن الطباع ، حدثنا بكار بن عبد العزيز بن أبي بكرة ، قال : سمعت أبي ، يحدث عن أبي بكرة ، رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : «كل الذنوب يؤخر الله ما شاء منها إلى يوم القيامة إلا عقوق الوالدين فإن الله تعالى يعجله لصاحبه في الحياة قبل الممات».

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

تلخيص المستدرك للذهبي (٤/  ٢٥٦):  بكار بن عبد العزيز ضعيف.

ميزان الاعتدال (١/ ٣١٨): (د، ت، ق) بكار بن عبد العزيز بن أبي بكرة الثقفي.

قال ابن معين: ليس بشيء. وقال خالد بن خداش : حدثنا بكار، عن أبيه، عن جده، أنه دخل المسجد فسعى والنبى صلى الله عليه وسلم في الصلاة، فلما سلم قال: من الساعي ؟ قلت: أنا. قال: زادك الله حرصا ولا تعد. وبه: إن النبي صلى الله عليه وسلم أتاه بشير بنصر فقام وخر ساجدا … الحديث. ثم قال ابن عدي: هو من جملة الضعفاء الذين يكتب حديثهم. ثم إن ابن عدي قال فيه: أرجو أنه لا بأس به. وذكره العقيلي في الضعفاء.

المستدرك للحاكم (٤/ ١٧٧):  أخبرنا علي بن محمد بن عقبة الشيباني ، بالكوفة ، حدثنا إبراهيم بن إسحاق القاضي ، حدثنا محمد بن عبيد الطنافسي ، حدثني محمد بن عبد العزيز الراسبي ، عن أبي بكر بن عبيد الله بن أنس ، عن أنس ، رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «من عال جاريتين حتى تدركا دخلت الجنة أنا وهو كهاتين – وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى – وبابان معجلان عقوبتهما في الدنيا البغي والعقوق».

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

سنن الترمذي(٢٥١١): حدثنا علي بن حجر قال: أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم، عن عيينة بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن أبي بكرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم».

 هذا حديث صحيح .

سنن أبي داود (٤٨٦٦):  حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا ابن علية، عن عيينة بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن أبي بكرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من ذنب أجدر أن يعجل الله تعالى لصاحبه العقوبة في الدنيا، مع ما يدخر له في الآخرة مثل البغي وقطيعة الرحم» .

سنن ابن ماجه(٤٢١١): حدثنا الحسين بن الحسن المروزي قال: أنبأنا عبد الله بن المبارك، وابن علية، عن عيينة بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن أبي بكرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا، مع ما يدخر له في الآخرة، من البغي، وقطيعة الرحم» .

صحيح ابن حبان (٤٥٥-٤٥٦):  أخبرنا محمد بن عبد الله بن الجنيد ببست، قال: حدثنا عبد الوارث، عن عبد الله بن المبارك، عن عيينة بن عبد الرحمن الغطفاني، عن أبيه، عن أبي بكرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  «ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا، مع ما يدخر له في الآخرة، من البغي وقطيعة الرحم».