‘Umar’s (radiyallahu ‘anhu) love for Fatimah (radiyallahu ‘anha)

Question

I am looking for the proper grading of this Hadith:

عن عمر رضي الله عنه أنه دخل على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال: يا فاطمة، والله ما رأيت أحدا أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منك، والله ما كان أحد من الناس بعد أبيك صلى الله عليه وسلم أحب إلي منك.

Sayyiduna ‘Umar (radiyallahu ‘anhu) once visited Sayyidah Fatimah, the daughter of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) and said: “O Fatimah! I have not seen anyone more beloved to Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) than you. By Allah, after your father, there is nobody more beloved to me than you.”

 

Answer

Imam Hakim (rahimahullah) has recorded this narration.

(Mustadrak Hakim, vol. 3 pg. 155)

 

‘Allamah Dhahabi (rahimahullah) has expressed some reservation regarding the authenticity without completely dismissing it. (غريب عجيب).

However, a similar narration is recorded in Fadailus Sahabah of Imam Ahmad ibn Hambal (rahimahullah). This version is suitable to quote.

Zayd ibn Aslam reports from his father Aslam: “When people were pledging allegiance to Abu Bakr (radiyallahu ‘anhu) after [the demise of] Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam), ‘Ali and Zubayr ibnul ‘Awwam (radiyallahu ‘anhuma) would come to Fatimah (radiyallahu ‘anha) to consult with her. This news reached ‘Umar (radiyallahu ‘anhu). He came to Fatimah (radiyallahu ‘anha) and said, “O daughter of Rasulullah! There is no creation more beloved to us than your father and after your father, there is nobody more beloved to us than you and he spoke to her.” When ‘Ali and Zubayr (radiyallahu ‘anhuma) came to Fatimah (radiyallahu ‘anha) she told them, “Go, while doing the correct thing.” They only returned when they had pledged allegiance [to Abu Bakr radiyallahu ‘anhu].”

(Fadailus Sahabah of Imam Ahmad: 532. Also see: Musannaf Ibn Abi Shaybah, Hadith: 38200)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

المستدرك على الصحيحين للحاكم: (٣/ ١٥٥)
حدثنا مكرم بن أحمد القاضي، ثنا أحمد بن يوسف الهمداني، ثنا عبد المؤمن بن علي الزعفراني، ثنا عبد السلام بن حرب، عن عبيد الله بن عمر، عن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عمر رضي الله عنه، أنه دخل على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «يا فاطمة، والله ما رأيت أحدا أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منك، والله ما كان أحد من الناس بعد أبيك صلى الله عليه وسلم أحب إلي منك» هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه.
[التعليق – من تلخيص الذهبي]
غريب عجيب

فضائل الصحابة لأحمد بن حنب:
(٥٣٢) – حدثنا محمد بن إبراهيم قثنا أبو مسعود قال: نا معاوية بن عمرو قثنا محمد بن بشر، عن عبيد الله بن عمر، عن زيد بن أسلم، عن أبيه قال: لما بويع لأبي بكر بعد النبي صلى الله عليه وسلم، كان علي والزبير بن العوام يدخلان على فاطمة فيشاورانها، فبلغ عمر فدخل على فاطمة فقال: يا بنت رسول الله، ما أحد من الخلق أحب إلينا من أبيك، وما أحد من الخلق بعد أبيك أحب إلينا منك، وكلمها، فدخل علي والزبير على فاطمة فقالت: انصرفا راشدين، فما رجعا إليها حتى بايعا.

مصنف ابن أبي شيبة:
(٣٨٢٠٠) – حدثنا محمد بن بشر ، حدثنا عبيد الله بن عمر ، حدثنا زيد بن أسلم ، عن أبيه أسلم ؛ أنه حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كان علي والزبير يدخلان على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيشاورونها ويرتجعون في أمرهم ، فلما بلغ ذلك عمر بن الخطاب خرج حتى دخل على فاطمة ، فقال : يا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والله ما من الخلق أحد أحب إلينا من أبيك ، وما من أحد أحب إلينا بعد أبيك منك ، وأيم الله ، ما ذاك بمانعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندك ، أن آمر بهم أن يحرق عليهم البيت.
قال : فلما خرج عمر جاؤوها ، فقالت : تعلمون أن عمر قد جاءني ، وقد حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت ، وأيم الله ، ليمضين لما حلف عليه ، فانصرفوا راشدين ، فروا رأيكم ، ولا ترجعوا إلي ، فانصرفوا عنها ، فلم يرجعوا إليها ، حتى بايعوا لأبي بكر.