When a Muslim sets out to visit his brother, 70 000 angels accompany him

Question

Is this narration authentic?

إن المسلم إذا زار أخاه المسلم شيعه سبعون ألف ملك يصلون عليه يقولون: اللهم، كما وصله فيك فصله

 

Answer

Imam Tabarani (rahimahullah) has recorded this Hadith on the authority of Sayyiduna Abu Razin Al ‘Uqayli Laqit ibn ‘Amir (radiyallahu ‘anhu).

(Al Mu’jamul Awsat, Hadith: 8316)

 

‘Allamah Haythami (rahimahullah) has declared one of the narrators extremely weak.

(Majma’uz Zawaid, vol. 8 pg. 173)

 

However,it should be noted that 70 000 angels making du’a of forgiveness for a person who visits the sick, has been reported in other reliable narrations. See here.

 

Translation

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “When a Muslim visits his Muslim brother, seventy thousand (70 000) angels accompany him saying, ‘O Allah! Just as he is joining ties [with his Muslim brother] for Your sake, you [be pleased] with him.'”

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

المعجم الأوسط (٨٣١٦): ثنا موسى بن زكريا، نا عمرو بن الحصين، نا محمد بن عبد الله بن علاثة، نا عثمان بن عطاء الخراساني، عن أبيه، عن مالك بن يخامر، عن لقيط بن عامر أبي رزين العقيلي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا أبا رزين، إن المسلم إذا زار أخاه المسلم شيعه سبعون ألف ملك يصلون عليه يقولون: اللهم، كما وصله فيك فصله».

لم يرو هذا الحديث عن عطاء الخراساني إلا ابنه عثمان، ولا عن عثمان إلا ابن علاثة، تفرد به: عمرو بن الحصين.

مجمع الزوائد (٨/ ١٧٣): وعن أبي رزين العقيلي قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «يا أبا رزين، إن المسلم إذا زار أخاه المسلم شيعه سبعون ألف ملك يصلون عليه يقولون: اللهم كما وصله فيك فصله».

رواه الطبراني في الأوسط، وفيه عمرو بن الحصن، وهو متروك.

سنن الترمذي (٩٦٩): حدثنا أحمد بن منيع قال: حدثنا الحسين بن محمد قال: حدثنا إسرائيل، عن ثوير هو ابن أبي فاختة، عن أبيه، قال: أخذ علي بيدي، قال: انطلق بنا إلى الحسن نعوده، فوجدنا عنده أبا موسى، فقال علي: أعائدا جئت يا أبا موسى أم زائرا؟ فقال: لا بل عائدا، فقال علي: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من مسلم يعود مسلما غدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن عاده عشية إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له خريف في الجنة»: هذا حديث حسن غريب.

سنن أبي داود (٣٠٩١): حدثنا محمد بن عوف الطائي، حدثنا الربيع بن روح بن خليد، حدثنا محمد بن خالد، حدثنا الفضل بن دلهم الواسطي، عن ثابت البناني عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «من توضأ فأحسن الوضوء وعاد أخاه المسلم محتسبا بوعد من جهنم مسيرة سبعين خريفا» قلت: يا أبا حمزة، وما الخريف؟ قال: العام.

صحيح ابن حبان = الإحسان بترتيب ابن بلبان (٢٩٥٨): أخبرنا عمران بن موسى قال: حدثنا هدبة بن خالد قال: حدثنا حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن عبد الله بن يسار ,أن عمرو بن حريث زار الحسن بن علي فقال له علي بن أبي طالب: يا عمرو أتزور حسنا وفي النفس ما فيها؟ قال: نعم يا علي لست برب قلبي تصرفه حيث شئت فقال علي: أما أن ذلك لا يمنعني مم أن أؤدي إليك النصيحة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من امرئ مسلم يعود مسلما إلا ابتعث الله سبعين ألف ملك يصلون عليه في أي ساعات النهار كان حتى يمسي وأي ساعات الليل كان حتى يصبح».

المستدرك للحاكم (١/ ٣٤١): حدثني علي بن عيسى ، حدثنا مسدد بن قطن ، حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا معاوية ، حدثنا الأعمش ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن علي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «ما من رجل يعود مريضا ممسيا إلا خرج معه سبعون ألف ملك يستغفرون له حتى يصبح ، وكان له خريف في الجنة ، ومن أتاه مصبحا خرج معه سبعون ألف ملك يستغفرون له حتى يمسي ، وكان له خريف في الجنة».

هذا إسناد صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه لان جماعة من الرواة أوقفوه عن الحكم بن عتيبة ، ومنصور بن المعتمر ، عن ابن أبي ليلى ، عن علي رضي الله عنه من حديث شعبة عنهما ، وأنا على أصلي في الحكم لراوي الزيادة.

تلخيص المستدرك (١/ ٣٤١): ورواه شعبة عن الحكم، ومنصور عن عبد الرحمن عن علي قوله. وأنا على أصلي في الحكم لراوي الزيادة.

المستدرك للحاكم (١/ ٣٤٩): حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ، حدثنا أبو جعفر محمد بن عبد الله الحضرمي ، حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير ، وأبو كريب ، قالا : حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، قال : جاء أبو موسى الأشعري يعود الحسن بن علي ، فقال له علي : أجئت عائدا ، أم شامتا ؟ فقال : بل جئت عائدا ، فقال علي : إن جئت عائدا ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من أتى أخاه عائدا فهو في خرافة الجنة ، فإذا جلس غمرته الرحمة ، وإن كان غدوة صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي ، وإن كان ممسيا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح.

هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ، ولم يخرجاه لخلاف على الحكم فيه.

تلخيص المستدرك (١/ ٣٤٩): هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ، ولم يخرجاه لخلاف على الحكم فيه.