When did Mu’awiyah (radiyallahu ‘anhu) accept Islam?

Question

Did Sayyiduna Mu’awiyah (radiyallahu ‘anhu) accept Islam before The Conquest of Makkah or after?

 

Answer

There is a difference of opinion among the Historians as to when did Sayyiduna Mu’awiyah (radiyallahu ‘anhu) accept Islam.

Imam Waqidi has stated that he accepted Islam after Hudaybiyyah [approximately 7 A.H]. He concealed his Islam until The Conquest of Makkah in 8 A.H. Other Historians were of the opinion that Sayyiduna Mu’awiyah, his father and brother (radiyallahu ‘anhum) accepted Islam upon the Conquest of Makkah.

(Refer: Siyaru A’alamin Nubala, vol. 3 pg. 120, Al Isti’ab, vol. 3 pg. 470, Usdul Ghabah, vol. 5 pg. 201 and Al Isabah, vol. 10 pg. 227)

 

Imams Abu Dawud and Ahmad (rahimahumallah) have recorded a narration which indicates that Mu’awiyah (radiyallahu ‘anhu) accepted Islam before The Conquest of Makkah. Sayyiduna Mu’awiyah (radiyallahu ‘anhu) says, ‘I trimmed the hair of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) at Marwah‘.

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 1798-1799 with slight variation in the wording, Musnad Ahmad, vol. 4 pg. 97)

 

Hafiz Ibn Hajar (rahimahullah) states that this would have occurred during ‘Umrah (i.e. ‘Umratul Qada in 7 A.H) for during the farewell Hajj, Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) shaved his head in Mina (and not at Marwah) as proven in Sahih Bukhari and Sahih Muslim.

(Al Isabah, vol. 10 pg. 227-228. Also see: Fathul Bari, Hadith: 1730, vol. 3 pg. 565/566)

 

Therefore, it can be deduced that Sayyiduna Mu’awiyah (radiyallahu ‘anhu) was already a Muslim by this time (‘Umratul Qada in 7 A.H), or else he would not have come near Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam).

 

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سير أعلام النبلاء (٣/ ١٢٠):قيل: إنه أسلم قبل أبيه وقت عمرة القضاء، وبقي يخاف من اللحاق بالنبي -صلى الله عليه وسلم – من أبيه، ولكن ما ظهر إسلامه إلا يوم الفتح.

الاستيعاب في معرفة الأصحاب (٣/ ٤٧٠):كان هو وأبوه وأخوه من مسلمة الفتح. وقد روى عن معاوية أنه قال: أسلمت يوم القضية، ولقيت النبي صلى الله عليه وسلم مسلما.

قال أبو عمر: معاوية وأبوه من المؤلفة قلوبهم، ذكره في ذلك بعضهم، وهو أحد الذين كتبوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وولاه عمر على الشام عند موت أخيه يزيد.

أسد الغابة (٥/ ٢٠١):ب د ع: معاوية بن صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي الأموي، وهو معاوية بن أبي سفيان، وأمه هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس يجتمع أبوه وأمه في عبد شمس، وكنيته أبو عبد الرحمن.

أسلم هو وأبوه وأخوه يزيد وأمه هند في الفتح، وكان معاوية يقول: إنه أسلم عام القضية، وإنه لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم مسلما وكتم إسلامه من أبيه وأمه.

الإصابة في تمييز الصحابة (١٠/ ٢٢٧):معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، القرشي الأموي أمير المؤمنين.

ولد قبل البعثة بخمس سنين وقيل بسبع وقيل بثلاث عشرة والأول أشهر.

وحكى الواقدي أنه أسلم بعد الحديبية وكتم إسلامه حتى أظهره عام الفتح فأنه كان في عمرة القطاء مسلما وهذا يعارضه ما ثبت في الصحيح، عن سعد بن أبي وقاص أنه قال في العمرة في أشهر الحج فعلناها وهذا يومئذ كافر ويحتمل إن ثبت الأول أن يكون سعد أطلق ذلك بحسب ما استصحب من حاله ولم يطلع على أنه كان أسلم لإخفائه لإسلامه.

وقد أخرج أحمد من طريق محمد بن علي بن الحسين، عن ابن عباس أن معاوية قال قصرت، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند المروة وأصل الحديث في البخاري من طريق طاووس، عن ابن عباس بلفظ قصرت بمشقص ولم يذكر المروة وذكر المروة يعين أنه كان معتمرا لأنه كان في حجة الوداع حلق بمنى كما ثبت في الصحيحين، عن أنس.

مسند أحمد (٤/ ٩٧):قال أبو عبد الرحمن : حدثني عمرو بن محمد بن بكير الناقد ، قال : حدثنا سفيان بن عيينة ، عن هشام بن حجير ، عن طاووس ، عن ابن عباس ، قال : قال لي معاوية : «علمت أني قصرت من رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم بمشقص؟ فقلت له : لا أعلم هذا إلا حجة عليك».

حدثنا عبد الله ، وحدثني عمرو بن محمد الناقد ، قال : حدثنا أبو أحمد الزبيري ، حدثنا سفيان ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، عن معاوية ، قال : «قصرت عن رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم عند المروة».

حدثنا عبد الله ، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا محمد بن عبد الله الأسدي ، عن سفيان ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، عن معاوية ، قال : «رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقصر بمشقص».

قال عبد الله ، حدثنا إسماعيل أبو معمر ، ومحمد بن عباد ، قالا : حدثنا ابن عيينة ، عن هشام بن حجير ، عن طاووس ، قال : قال معاوية ، لابن عباس : «أما علمت أني قصرت من رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم بمشقص فقال ابن عباس : لا».

قال ابن عباد في حديثه : قال ابن عباس : «وهذه حجة على معاوية».